الأخيرة و بانوراما

تجاوزت المائة وتحتفل بعيد ميلادها ال 26

يقدّر ان سيدة في ميامي تبلغ من العمر 104 سنوات، أو 26 عاماً، حسب طريقة العد، هي الأكبر سناً في العالم بين من ولدوا في سنة كبيسة.


وأفادت صحيفة “ميامي هيرالد” ان فلورنس بياتريس ستيفنز سميث احتفلت يوم الجمعة الماضي في 29فبراير بعيد ميلادها، ووضعت علي قالب الحلوي شمعتين واحدة لعدد من السنوات التي عاشتها وأخري لعدد الأعياد التي احتفلت بها.


يشار إلي ان أي شخص ولد في سنة كبيسة أكبر سناً من سميث يجب ألاّ يقلّ عمره عن ال 112 سنة لأنه لم يكن في سنة 1900 يوم 29 فبراير.


يشار إلي ان لسميث ميزة أخري وهي ان والدها جورج ستيفنز ولد عبداً، وهو إما هرب أو تم تحريره،وذكر اسمه وهو في سن ال 15 في لائحة بين من خدموا خلال حرب السود الأهلية في كتيبة مساشوستس للمشاة المتطوعين في العام 1954 والتي خلد ذكرها الفيلم السينمائي “غلوري”.


وسميث من بيفرلي في مساشوستس وهي تعيش حالياً في إحدي دور العجزة في ميامي ،وكانت لسنوات طويلة علمت الطباعة علي الآلة الكاتبة في معهد توسكيغي في ألاباما ولم تستخدم آلة كهربائية قبل السنة الماضية، كما أنها لا تحب تذكر الماضي.


وقالت للصحيفة “كانت حياة طويلة ولا ذكريات خاصة لدي”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X