الراية الرياضية

درع الدوري علي أبواب قلعة الفهود

الغرافة رفع شعار الفوز بأقل مجهود


واصل فريق الغرافة انتصاراته وحقق فوزاً جديدا علي فرسان الخور وهو الفوز الثالث للغرافة علي السيلية هذا الموسم حيث فشل الخور في خطف اية نقاط من الغرافة علي مدار ثلاثة اقسام التقي فيها الفريقان ثلاث مرات ، فوز الغرافة علي الخور كان مطلباً ضرورياً للفهود من اجل الاقتراب كثيرا من درع الدوري الذي بات علي ابواب قلعة الفهود فلم يتبق علي درع الدوري سوي اربع نقاط اي ان الفريق بحاجة الي فوز واحد وتعادل في اربع مباريات وستكون المواجهة امام قطر احدي المواجهات الصعبة للفريق وهو في طريقه نحو اللقب.


لو عدنا للمباراة سنجد ان الغرافة فاز بأقل مجهود وأسهل الطرق التي بات يبحث عنها الفريق من اجل الحفاظ علي لاعبيه من الاجهاد والاصابات قبل بدء مشوار الفريق في البطولة الاسيوية كما ان الخور كان صيدا سهلا رغم ان لاعبي الفريق لعبوا المباراة بروح قتالية ولكن خبرة لاعبي الغرافة حسمت اللقاء في النهاية لصالحهم ولعل السر في ان المباراة لم تكن من جانب واحد ان لاعبي الغرافة تعاملوا مع المباراة بشعار الفوز قادم لامحالة ورغم ان هجمات الغرافة حتي تسجيل الهدف الاول لم تكن مؤثرة باستثناء هجمة واحدة اهدرها يونس محمود الا ان انهاء الشوط الاول بالتقدم بهدف يونس محمود كان هو هدف البرازيلي باكيتا مدرب الغرافة من اللقاء وفي الشوط الثاني حاول الغرافة اللعب علي احراز اهداف اخري وتحقق لهم ذلك عن طريق يونس محمود وكليمرسون من ضربة جزاء وهو ما جعل باكيتا يدفع بثلاثة لاعبين دفعة واحدة قبل نهاية المباراة بعشر دقائق والهدف كان اعداد كل اللاعبين للبطولة الاسيوية واراحة الاساسيين بعد ان خرج فوزي بشير ويونس محمود واحمد مادوني ونزل عبد الحق العريف ومحمد الحاج وعادل جدوع.


المحصلة في النهاية ان الغرافة فاز بالنقاط الثلاث واقترب كثيرا من درع الدوري بصرف النظر عن الاجادة في اللعب من جانب اللاعبين التي كانت تمثل نسبة اقل من معدل اداء اللاعبين في المباريات السابقة وربما يختزل باكيتا مجهود اللاعبين للمباريات المقبلة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X