واحة الرايـة

نعم إنه مُهر

عن عاصم بن وهب البرجمي قال:


دخل أبو دلامة علي المهدي وبين يديه سلمة الوصيف واقفاً فقال: إني أهديت إليك يا أمير المؤمنين مهراً ليس لأحد مثله. فإن رأيت أن تشرفني بقبوله. فأمره بإدخاله إليه. فخرج وأدخل إليه دابته التي كانت تحته، فإذا به برذون كبغل محطم أعجف هرم. فقال له المهدي: أي شيء هذا ويلك! ألم تزعم أنه مهر؟! فقال له: أوليس هذا سلمة الوصيف بين يديك قائماً تسميه الوصيف وله ثمانون سنة، وهو عندك وصيف! فإن كان سلمة وصيفاً فهذا مهر.


فجعل سلمة يشتمه، والمهدي يضحك.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X