عربي و دولي

اوغلو: قمة داكار ستركز على قضايا إسلامية محورية


الرياض (د ب أ )- أكد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي اكمل الدين احسان اوغلو أن القمة الإسلامية التي ستعقد في العاصمة السنغالية داكار الخميس المقبل ستركز على قضايا محورية للامة الإسلامية وان قراراتها ستكون مقصورة  على القضايا المهمة .  وقال اوغلو في تصريح نشرته مجلة “اليمامة ” السعودية امس  أن مستجدات الوضع في الأراضي الفلسطينية سيكون على راس جدول اعمال الدورة الحادية عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية في داكار اضافة الى بحث  الأزمة اللبنانية والأوضاع في العراق والصومال وإقليم دارفور وقضايا أخرى.  وردا على سؤال عن موقف إسلامي موحد لمواجهة الاستفزازات الغربية ضد الإسلام قال اوغلو”أن الحملات المناهضة للإسلام تزايدت في الصحف الغربية بحجة حرية التعبير”.  وتابع “نحن مع حرية التعبير بشرط أن يكون مسؤولا وألا يكون مثيرا للكراهية” في اشارة إلى إعادة الصحف الدنماركية نشر الرسوم المسيئة للرسول مؤخرا .  وقال اوغلو أن قادة العالم الإسلامي” سينظرون لهذه المسائل بحساسية كبيرة وقلق شديد وسنعرض على أنظارهم أول تقرير يصدره المرصد الذي أنشي داخل الأمانة العامة لمتابعة هذه الظاهرة التي تثير قلقنا وانشغالنا” وافتتح امس  في دكار اجتماع للمنظمة  على مستوى الخبراء وكبار المسؤولين تحضيرا للقمة  وذكرت وكالة الانباء السنغالية الرسمية ان وزير الدولة، وزير الخارجية شيخ تيديان غاديو دعا خلال هذا الاجتماع الدول الاعضاء في المنظمة الى التاقلم مع متطلبات القرن الحادي والعشرين والمتغيرات الدولية. ونقلت الوكالة عن الوزير قوله ان “الهدف الجوهري الذي علينا دوما السعي لتحقيقه هو تأقلم منظمتنا مع المتغيرات الدولية ومتطلبات القرن الحادي والعشرين”.وفي صنعاء  قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر  القربي امس  إن بلاده ستقدم في القمة الإسلامية، المقرر  انعقادها في العاصمة السنغالية، داكار، منتصف الشهر الحالي، مقترحات  تتعلق بمواجهة الإساءات التي يتعرض لها الإسلام بغية تبني قرارات دولية  تحرم الإساءة إلى الأديان والرموز الدينية. وقال القربي، لدى مغادرته صنعاء امس متوجهاً إلى داكار “إن اليمن  ستقدم أيضا مقترحات لإيجاد سوق تجارية مشتركة بين الدول الإسلامية  ولتعزيز التبادل التجاري بينها” .    ويشارك القربي في اجتماع وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي  والذي يعقد بعد غد الاثنين في داكار تميهداً لانعقاد القمة الإسلامية  في 13 و14 مارس الحالي الجاري . وأشار إلى أن الدورة ستناقش أربعة محاور رئيسية تتضمن برامج الخطة  العشرية لمنظمة المؤتمر الإسلامي واعتماد مراجعة ميثاق المنظمة وكذا  تخصيص جلستي عمل للتباحث بشأن سبل التعاون الاقتصادي بين دول الأعضاء. 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X