تحقيقات محلية

بدء أعمال تحكيم جوائز المدن العربية المعمارية

34 عملاً تتنافس عليها



  • المالكي: هدفنا الحفاظ علي الهوية المعمارية العربية والإسلامية

كتب – السيد عبدالسلام:


أكد المهندس ابراهيم عبدالله المالكي رئيس مجلس امناء مؤسسة جائزة منظمة المدن العربية ان تبني قطر لمؤسسة الجائزة والدعم الذي تقدمه والمتابعة المستمرة والتوجيه الذي تلقاه من سعادة الشيخ عبد الرحمن بن خليفة آل ثاني وزير الشؤون البلدية والزراعة الرئيس الاعلي للجائزة ماهو الترجمة حقيقية بايمان المسؤولين في قطر باهمية الاهداف التي تسعي اليها مؤسسة الجائزة لها والي النتائج المترتبة عليها .


جاء ذلك خلال حفل افتتاح هيئة تحكيم الجائزة اعمالها والذي اقيم بمبني مؤسسة الجائزة صباح امس بحضور السيد ناصر بن عبد الله الكعبي رئيس المجلس البلدي والسيد خالد البديوي ممثل الأمين العام لمنظمة المدن العربية وعدد كبير من رؤساء الاقسام بوزارة الشؤون البلدية والزراعة.


وقال المالكي: إن الجائزة ليست غاية في حد ذاتها وانما هي وسيلة للوصول الي المقاصد الكبري والاهداف السامية التي يعمل لها المسؤولون في المدن العربية تحت مظلة منظمة المدن العربية والحفاظ علي هويتها العربية الاسلامية والتي يمثل فيها العمارة والتراث الركيزة الاساسية والمعالم البارزة علي هويتها علي امتداد التاريخ.


واشار الي ان هذا الفصل من فصول جائزة منظمة المدن العربية وهو الاخير في ظل النظام السابق الذي كانت تعمل به مؤسسة الجائزة وسوف ندخل بعد توزيع الجوائز المعمارية في مرحلة جديدة ضمن التغيير الذي تم علي نظام الجائزة حيث تكون المدة الزمنية سنتين بدلا من سنة علي ان توزع الجوائز جميعا وهي الجوائز المعمارية وصحة البيئة وجوائز التخضير والتجميل وجوائز تقنية المعلومات التي تم استحداثها اخيرا في وقت واحد كل سنتين.


وتمني المالكي لهيئة التحكيم كل النجاح وهي تنظر هذا الكم المتنوع والمتميز من الترشيحات حيث بلغ عددها 34 ترشيحا في العمارة والتراث مقدمة من المدن والافراد.


وقال: نحن علي ثقة كاملة بان هيئة التحكيم سوف تعطي هذه المشاريع حقها من الدراسة والتقييم بحكم التأهيل العلمي والخبرة التي يتمتع بها افراد هيئة التحكيم مؤكدا علي الثقة والمصداقية التي يتمتع بها هؤلاء المحكمون داعيا الي اعلان النتائج في موعدها بعد غد.


وشكر المالكي الشركات والمؤسسات الداعمة وهي شركة الديار القطرية و العمادي للمشاريع ومؤسسة حسن علي بن علي كما شكر المحكمين علي حضورهم الي الدوحة وتكبد مشاق السفر من اجل المشاركة في هذه الاجتماعات التي نتمني لها كل التوفيق والنجاح.


ومن جانبه اشار البديوي الي ان منظمة الجائزة ماكانت لتبلغ هذا النجاح لولا رعاية ودعم القيادة الرشيدة في قطر حيث هيأت مدينة الدوحة لهذه المؤسسة كل السبل والمستلزمات التي تعين القائمين عليها في تحقيق اهدافها وبلوغ غاياتها.


وقال ممثل الأمين العام لمنظمة المدن العربية ان هذه الدورة من الجائزة توزعت ترشيحاتها ومشروعاتها بين لبنان ومصر وسوريا ودولة الامارات وقطر والبحرين والاردن والكويت والسعودية كما انه من اللافت في ترشيحاتها انها تغطي متاحف ومساجد ومراكز تاريخية ومناطق اثرية جاءت ترشيحاتها من حلب ودمشق ومسقط والمحرق والاسكندرية ودبي وغيرها من مدن اخري وهذا التنوع انما يعكس مدي اهمية هذه الجوائز وحرص المدن والبلديات علي الاهتمام بالنواحي العمرانية والتراثية.


اكد البديوي اهتمام المدن العربية بما تقوم به المنظمة ومؤسساتها من انشطة وفعاليات تمنحنا الثقة والطمانينة بأننا نمضي قدما علي الطريق الصحيح مقدما الشكر الي المهندس ابراهيم المالكي رئيس مجلس الامناء والسيد يعقوب يوسف الماس مساعد المدير العام للجائزة علي الجهود المميزة في فعاليات الجائزة.


وقبيل بدء اعمال المحكمين عقد المسؤولون بالجائزة اجتماعا ظهر امس مع اعضاء هيئة التحكيم التي تستمر الي غد ليتم اعلان نتيجة الجائزة والمدن الفائزة بها هذا العام خلال مؤتمر صحفي بمقر منظمة جائزة المدن العربية بالدوحة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X