تحقيقات محلية

26 جهة تشارك في السوق الخيري لقطر التطوعي

يقام للسنة الخامسة علي التوالي تحت رعاية الهيئة العامة للشباب




  • الكاظم: إقبال كبير علي السوق ونفاد بعض المعروضات في اليوم الأول

الدوحة – الراية : تحت رعاية سعادة الشيخ سعود بن خالد آل ثاني رئيس الهيئة العامة للشباب وللسنة الخامسة علي التوالي افتتح مركز قطر للعمل التطوعي سوقا خيريا.


ويستمر السوق لمدة ثلاثة أيام وحضر الافتتاح السادة يوسف مفتاح عضو مجلس إدارة المركز ومحمد عيسي الجابر من المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث وعدد من المهتمين بالعمل التطوعي.


وقال السيد يوسف علي الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي ان ريع السوق الخيري سيوجه الي المرضي بقسم الحوادث والجلطات الدماغية بمستشفي الرميلة.


وكان مركز قطر للعمل التطوعي قد أقام خلال الأربعة أعوام الماضية أسواقا خيرية إذ أقام السوق الخيري عام 2007 ووجه ريعه لصالح مرضي الطب النفسي وأقام السوق الخيري الثالث عام 2006 ووجه ريعه لصالح مرضي الكلي بمؤسسة حمد الطبية وأقام السوق الخيري الثاني عام 2005 ووجه ريعه لذوي الاحتياجات الخاصة في حين وجه ريع السوق الخيري الأول عام 2004 الي المرضي وكبار السن.


وأشار أمين السر العام في تصريحات صحفية الي ان نحو (26) جهة شاركت في المعرض وهي علي النحو التالي: الهيئة العامة للشباب والمجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث وشركة قطر للبتروكيماويات وشركة قطر للحديد والصلب وقطر للبترول و شركة عبدالله عبدالغني وأولاده ومطعم أبيل بيز وفندق شيراتون الدوحة وسفارة الإمارات العربية المتحدة وسفارة البحرين وحلويات السنيورة وتوشون ومعطم الشاطر عباس وصالة ريجنسي وحلويات ومطعم جبري والجابر للساعات ومصنع ندي للعصائر وشركة صابون بريل ومصنع غدير للألبان وشركة علي بن علي وشركة قطر للاغذية وعبدالصمد القرشي ومفروشات تيفولي وفندق رمادا ومركز التموين العائلي اضافة الي لجنة رياضة المرأة القطرية.


وأوضح يوسف الكاظم ان السوق الخيري فتح أبوابه من الساعة الثامنة صباحا حتي الساعة الثانية عشرة منتصف النهار ومن الساعة الرابعة والنصف عصرا حتي الساعة الثامنة والنصف مساء.


وأوضح في هذه الأثناء ان الفترة الصباحية كانت مخصصة لطلاب وطالبات المدارس في حين كانت الفترة المسائية مفتوحة للجمهمور مبينا ان لجنة تشكلت لمتابعة السوق الخيري خاطبت إدارات المدارس الحكومية والمستقلة والخاصة ومدارس الجاليات وقال في هذا الشأن ان صباح يوم الاحد مخصص لمدارس البنات وصباح يوم الاثنين سيكون مخصصا لمدارس الأولاد.


وثمن السيد يوسف الكاظم الدور الذي لعبه المتطوعون بالمشاركة في تنظيم السوق الخيري واستقبال الضيوف والمتسوقين كما شاركوا بالشراء المباشر من المعروضات لدعم هدف المركز من اقامة السوق الخيري.


وأشاد أمين السر العام بالمركز بالمساهمات التي قدمها المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث، إذ وفر المجلس فرقة للفنون الشعبية قدمت عروضا شعبية، رائعة أسعدت الحضور كما شارك من طرف المجلس مجموعة من الحرفيين الذين يقومون بصناعة بعض المصنوعات الشعبية وبجانب ذلك وفر المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث مجانا للجمهور بعض الأكلات الشعبية مثل اللقيمات والرقاق (المرشوش) بالجبن وخلال يوم الافتتاح أقام أحد المواطنين المتطوعين مجلس ضيافة واستراحة قدم خلالها القهوة والشاي والتمر، وساهمت إحدي المتطوعات مع بناتها في اليوم الاول حيث قامت بصناعة أكلات شعبية وقدمت ريعها لمرضي الجلطات الدماغية، وقد ساهمت الأم المتطوعة عندما شاهدت بناتها وهن يساهمن لتسجيل ساعات عمل وارتأت ان تساهم هي الأخري.


وقال يوسف: ان إحدي المتطوعات احضرت (15) باقة من الشوكولاتا باعتها وقدمت ريعها لصالح المرضي.


وأكد يوسف الكاظم ان اليوم الأول شهد إقبالا منقطع النظير بالمقارنة مع الأسواق الخيرية السابقة خاصة وأن أسعار المبيعات هذا العام أقل بكثير عن أسعار السوق الأمر الذي أدي الي نفاد الكثير من المعروضات في اليوم الاول خاصة الالكترونيات.


وأشار أمين السر إلي أن إدارة المركز والمتطوعين اتبعوا هذا العام نظاما جديدا لعرض السلع مما ساعد الزائرين علي التعرف علي السلع.


وأضاف: ان المركز تلقي المزيد من الطلبات للمشاركة في السوق الخيري بعرض السلع والمعروضات ووعدت إدارة المركز بالسماح بالمشاركة في الفترة المقبلة والاسواق الخيرية المقبلة.


وقال أمين السر العام ان المشرفين الذين شاركوا في المعرض هم متطوعون من أجل تسجيل ساعات عمل تحسب لهم في رصيدهم التطوعي حيث قاموا بترتيب السلع وتسعيرها وعرضها وبيعها علي الجمهور.


وقال: ان الفكرة من السوق الخيري اشعار المتطوعين بأن هناك فئات في المجتمع تحتاج الي الدعم المادي والمعنوي وان بامكان المتطوعين المساهمة في هذا الدعم بالاستفادة من طاقات المؤسسات والشركات وتجاوب الجمهور.


وأشاد أمين السر العام بالتشجيع الذي وجده المركز من سعادة السيد ناصر مبارك العلي الأمين العام للهيئة العامة للشباب لإقامة هذا السوق من خلال التسهيلات التي وفرتها الهيئة العامة للشباب وقال ان فكرة السوق الخيري وجدت دعما ومتابعة دائمين من الدكتورة الشيخة مني بنت سحيم آل ثاني رئيسة مجلس إدارة مركز قطر للعمل التطوعي ومن ناحيتها فقد وجهت بتسخير جهود المتطوعين وامكانات المركز من أجل نجاح السوق لتحقيق هدف المركز الإنساني تجاه المصابين والمرضي بقسم الحوادث والجلطات الدماغية.


وتوجه أمين السر العام بالشكر لجميع الهيئات والشركات والجهات التي وافقت علي المشاركة في السوق الخيري لدعم العمل التطوعي وقال في هذا الصدد ان المصداقية التي اكتسبها المركز لم تأت من فراغ وعزاها – المصداقية – إلي حرص القائمين علي المركز وعلي رأسهم د. مني بنت سحيم آل ثاني علي ان يقوم العمل التطوعي وفق خطط وأهداف معروفة مسبقا وليست وليدة اللحظة وذلك من أجل دعم المجتمع والمساهمة في برامج التنمية في مختلف الأصعدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X