الراية الإقتصادية

عمومية الإجارة تصادق علي توزيع 15% أرباحاً نقدية

57% زيادة في إيرادات الشركة



  • الشيخ فلاح: 87% زيادة في أرباح الشركة في 2007

  • عقد نقل الرمل الخام لمصنع مكينس يبدأ في مايو 2008

  • الرقابة الشرعية تبدي عدداً من الملاحظات علي بعض عمليات الشركة


كتب – طارق خطاب:


صادق اجتماع الجمعية العمومية العادية للشركة الوطنية للإجارة القابضة الذي عقد أمس بفندق منتجع الشرق برئاسة سعادة الشيخ فلاح بن جاسم بن جبر آل ثاني علي توزيع 15% أرباحاً نقدية علي المساهمين بواقع ريال ونصف لكل سهم لمالكي الأسهم في يوم انعقاد اجتماع الجمعية العمومية.


وفي بداية الاجتماع ألقي سعادة الشيخ فلاح بن جاسم آل ثاني تقرير مجلس الإدارة عن أداء الشركة خلال عام 2007 الذي وصفه بأنه مميز وفعال وأسفر عن تحقيق نتائج مالية جيدة مقارنة بالسنة المالية 2006.


وأضاف: ان عام 2007 كان دليلا قاطعا علي ان النهضة الاقتصادية في دولة قطر ليست وليدة الصدفة إنما هي نتيجة لتخطيط ورؤي واضحة للمستقبل تضع الدولة في مصاف الدول الاقتصادية في المنطقة، مشيرا الي ان الدولة منارة اقتصادية للشرق الأوسط يقصدها المستثمرون من كافة انحاء العالم.


وأشار الي ان النهضة الاقتصادية المتميزة انعكست علي أداء شركتنا حيث استطاعت الشركة تحقيق معدلات نمو مميزة في جميع المؤشرات المالية، حيث زادت الإيرادات في عام 2007 بمعدل 57% والتي بلغت (67.654.082) ريال قطري بعد أن كانت في عام 2006 (43.094.491) ريال قطري.


وأوضح ان صافي الربح بلغ مبلغا وقدره (54.841.988) ريال قطري أي بمعدل زيادة قدرها 87% حيث كان صافي الربح في عام 2006 (29.306.259) ريال قطري، ومن خلال تحليل الإيرادات نجد بأن الشركة أخذت في التركيز علي الإيرادات التشغيلية المالية، مع الأخذ في الاعتبار التوسع في أنشطة الشركة التي تقوم علي أساس أنواع الإجارة والتعاملات التجارية.


وذكر ان اجمالي موجودات الشركة زادت بمبلغ وقدره (33.086.632) ريال قطري حيث بلغت اجمالي الموجودات (515.102.452) ريال قطري بنهاية 2007.


وأدت هذه النتائج الي دعم حقوق المساهمين بشكل ايجابي وزادت بمعدل وقدره 07% حيث بلغت في نهاية 2007 مبلغ وقدره (475.882.019) ريال قطري.


وأضاف انه استنادا الي ما حققته الشركة من نتائج مالية أثمرت عن تحقيق أرباح جيدة مع نهاية عام 2007 فقد قرر مجلس إدارة الشركة برفع توصية الي الجمعية العمومية بالموافقة علي توزيع نسبة 15% من قيمة السهم الإسمية نقدا وذلك بتوزيع ريال ونصف لكل سهم لمالكي الأسهم بيوم انعقاد اجتماع الجمعية العمومية.


وانتقل جدول الاعمال الي سماع تقرير الرقابة الشرعية علي نشاط الشركة، كما تمت المصادقة علي الميزانية وحساب الارباح والخسائر للسنة المالية المنتهية في 31-12-2007 وتمت المصادقة علي توزيعات الارباح وابراء ذمة أعضاء مجلس الادارة والتجديد لمراقب الحسابات.


وقد شهدت نقاشات المساهمين طرحاً لعدد من القضايا أولها مطالبة أحد المساهمين بزيادة نسبة القطريين في الشركة للمساهمة في توفير فرص توظيف للقطريين.


كما طالب حمد صمعان الهاجري أحد المساهمين معرفة الملاحظات التي تحفظ عليها تقرير هيئة الرقابة الشرعية وأجاب فضيلة الشيخ عبدالعزيز أن هيئة الرقابة أبدت ملاحظاتها علي عدد قليل جداً من العمليات التي تمت في الشركة وأنها تنتظر تزويدها بالبيانات لإبداء الرأي فيما يتعلق بالملاحظات.


وألقي سعادته الخطة المستقبلية حيث قال: إن الشركة أخذت في تدعيم وترسيخ قاعدتها المالية والعملية فإننا ننظر الي رسم خطة مستقبلية تتواكب مع النمو والتطورات الجارية علي صعيد دولتنا. وكذلك لابد أن تأخذ رؤية الشركة المبادي السامية التي رسخها حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدي، والتي تدفعنا الي ممارسة أعمال الشركة بأفضل التقنيات الحديثة.


وأضاف: إنها بعد موافقة الجمعية العمومية غير العادية لعام 2007م علي تحويل الشركة الوطنية للإجارة الي شركة قابضة، فقد تم تأسيس شركتين وهما الشركة الوطنية للمعدات والتي كانت باكورة أعمالها توقيع عقد مع الشركة الوطنية لصناعة الاسمنت للنقل 000.20 طن من الرمل الخام يومياً الي مصنع غسيل الرمل في مكينس، والذي من المتوقع أن يبدأ نشاطه في مايو 2008م. وهناك كذلك الشركة الوطنية للتطوير العقاري، والتي ستأخذ علي عاتقها الاستثمار في المجال العقاري لفترات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل من حيث التأجير، الشراء، البيع، وتطوير وفرز الأراضي.


وأوضح أن الشركة الوطنية للإجارة القابضة تقوم بدراسة الفرص المتاحة لتأسيس الشركات المناسبة لخدمة الاقتصاد الوطني وزيادة أرباح الشركة المستقبلية.


واختتم قائلا:ً إن الشركة الوطنية للإجارة القابضة تسعي لأن يكون لها مكان مرموق بين الشركات الرائدة في قطر والمنطقة مما يحقق المنفعة للاقتصاد الوطني ومساهمي الشركة، وسوف نجتهد ونكرس جميع خبراتنا للارتقاء بالشركة من خلال تقديم الأفضل.


وأعرب حمد صمعان الهاجري عن عميق شكره لمجلس الادارة كون أن اجتماع الجمعية العمومية لشركة الإيجارة شهد مساحة جيدة من الحرية.


وقال: إنها أول مرة نسمع أن هناك ملاحظات من هيئة الرقابة الشرعية يتم طرحها في الجمعية العمومية علي المساهمين مشيراً الي أن ذلك يعداً إنجازاً وتعميقاً للمبدأ الديمقراطية والشفافية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X