عربي و دولي

لبنان تتسلم غداً دعوة سورية لقمة دمشق بواسطة موسى


تأجيل انتخاب الرئيس للمرة 16والفرصة القادمة في 25 مارس


 بيروت –وكالات– نسبت صحيفة “السفير” اللبنانية الصادرة أمس  الى مصادر دبلوماسية عربية قولها ان سوريا ستوجه دعوة رسمية للبنان  للمشاركة في القمة غدا الأربعاء وذلك عن طريق الأمين العام  للجامعة العربية. وقالت الصحيفة ان الامين العام للجامعة سيسلم الدعوة للبعثة اللبنانية  في الجامعة العربية أو يوفد من يمثله الى بيروت لنقل الدعوة رسميا الى  الحكومة اللبنانية من جانب آخر أجل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري جلسة البرلمان لانتخاب رئيس للبلاد أمس للمرة السادسة عشر بعد أن فشلت جميع الجهود العربية والاوروبية في تسوية الأزمة السياسية في لبنان. وقال بيان صادر عن مكتب بري إن “جلسة غدا الثلاثاء (اليوم) تأجلت من 11 إلى 25 مارس الجاري”. والموعد الذي حدده رئيس البرلمان هو قبل أربعة أيام فقط من القمة العربية التي تعقد في سوريا والتي من المتوقع الا يحضرها عدد من الزعماء العرب ما لم تحل أزمة الرئاسة في لبنان. يذكر أن البلاد بدون رئيس للدولة منذ أن استقال إميل لحود في نهاية ولايته في 23 نوفمبر عام 2007. واتهم النائب وائل بو فاعور من تحالف قوى 14 آذار المعارضة بعرقلة التوصل إلى حل لاسيما الوساطة من قبل أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى بناء على أوامر من دمشق. وأضاف أن الانتخابات مرتبطة باتفاق سياسي ولا يتوقع عقد جلسة اليوم الثلاثاء نظرا لان نفس العقبات مازالت قائمة. وكان موسى قد قام بالعديد من الزيارات إلى لبنان لمحاولة كسر الجمود بين الاغلبية التي يؤيدها الغرب ومعظم الدول العربية والمعارضة التي تؤيدها سوريا وإيران. وفي الوقت نفسه نقلت صحيفة الحياة السعودية عن مصادر دبلوماسية عربية قولها في مطلع الاسبوع أن إيران تريد “فراغا منظما في لبنان” بترك منصب الرئاسة فارغا حتى الانتخابات البرلمانية عام 2009. وذكرت المصادر أن الايرانيين يفضلون تأجيل الانتخابات الرئاسية اللبنانية إلى بعد انتخاب رئيس أمريكي جديد وسيغادر الرئيس الامريكي الحالي جورج بوش البيت الابيض في يناير عام 2009. وتستضيف دمشق القمة العربية يومي 29 و30 مارس. وتسببت هذه الازمة في اصابة الحكومة بالشلل وتركت منصب الرئاسة في لبنان شاغرا منذ نوفمبر الماضي كما تسببت في حدوث اعمال عنف متكررة في الشوارع أوقعت عددا من القتلى في دولة مازالت تتعافى من الحرب الاهلية التي استمرت 15 عاما. كما سممت الازمة اللبنانية العلاقات بين سوريا والسعودية وتدعم كل منها فصيلا من الفصيلين المتناحرين ومن غير المتوقع ان يحضر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز القمة العربية القادمة في دمشق ما لم تحل الازمة في لبنان. ومن المتوقع ايضا تغيب الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبد الله بن الحسين عن القمة ما لم يخرج لبنان من أزمته. وقال رئيس البرلمان وهو من فصيل المعارضة لصحيفة الشرق الاوسط ان لبنان في حالة “جمود كبير”. وقالت الشرق الاوسط في تقريرها ان بري “يراهن على احتمال “حصول خرق في الوضع العربي يساهم في حلحلة الامور قبل القمة” وأعلن بري انه مستمر بالرهان على المبادرة العربية حتى تفشل”..

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X