المنتدى

لماذا .. التربية المواطنية مهمة

بقلم : فريدة العبيدلي ..كثيراً ما ترد إلي مسامعنا مصطلحات ذات دلالات معنوية إنسانية سامية ترتبط بالوطن والمواطن، وتربط بينها علاقات متداخلة متشابكة مثل الموطنة ، التربية المواطنية ، الانتماء ، المواطنة ، الوطنية ، وقد ترد أحياناً بمفردها أو قد تصاحبها عبارات أخري كالديمقراطية ، حقوق الإنسان ، العدالة ، الفرد ، الدولة ، الحقوق والواجبات وغيرها .


يا تري ما أوجه التشابه بينها ؟ وما أهميتها في حياة الفرد ؟ وما أوجه الاختلاف بينها؟ وكيف يتم التعامل معها علي أرض الواقع ؟


قد يلتبس الأمر علي بعض الناس فيظن أن المعني واحد ، ولكن حقيقة الأمر أن لكل مصطلح معني ودلالة ترتبط به وتشكل جوهره.


فعلي سبيل المثال :


الوطن وفق بعض الأدبيات يعني : ” الأرض التي يولد فيها الإنسان أو يختار العيش فيها ، أي مسقط رأسه ومحل تربيته ونموه ومصدر عيشه “.


المواطنة : هي صفة المواطن الذي يلتزم بالحقوق والواجبات التي يفرضها عليه انتماؤه للوطن،وتعرف في علم الاجتماع بأنها العلاقة الاجتماعية القائمة بين الفرد والمجتمع الدولة وفي إطار هذه العلاقة تتحدد حقوق وواجبات كل طرف وفق أنظمة الحكم القائمة وهي أساس للديمقراطية .


الوطنية : تعني حب الوطن والرغبة في حمايته والذود عنه أي حب الأرض والوطن والأهل والقيم والمجتمع ، وهي عقد ارتباط بالمكان والزمان والمبادئ والناس، وإطار لتشكيل القيم الإنسانية كالالتزام والانتماء والمسؤولية والاعتزاز فمن خلالها يرتبط الإنسان بتراثه وتاريخه وثقافته ومجتمعه .


الانتماء : يعبر عن صلة الإنسان بأرضه ووطنه وتاريخه وافتخاره بقيمه ومبادئه ومثله وأخلاقياته التي تشكل مجتمعه فهو حاجة نفسية اجتماعية ونتاج للعلاقة بين الفرد والمجتمع.


التربية المواطنية : التربية تعني المعرفة، والقيم، والمهارات ، وهي في مجملها تعني إعداد الإنسان للحياة ، والتربية المواطنية هي جزء من هذا الاعداد الشامل ، فمن خلال المناهج التعليمية، والأنشطة الصيفية واللاصيفية ، والأنشطة المجتمعية يتم غرس قيم المواطنة والانتماء الوطني الذي هو جوهر المواطنة وروحها .


فمن خلال التربية تتكون المعرفة والوعي الذي يولد الانتماء ويعززه ويحقق شعور المواطنة ، ولكن علي أرض الواقع قد تتكون المعرفة والمهارة لدي الفرد ولايتحقق الانتماء مما يعني قصوراً في التربية المواطنية.


من العرض السابق يتضح مدي تشابك العلاقة بين كل مصطلح وآخر.


وعليه يجب الاهتمام بالتربية المواطنية التي هي أساس الانتماء والمواطنة والديمقراطية في المجتمع، وذلك يتطلب تضافر كافة الجهود والقطاعات بدءاً من الأسرة والمدرسة ، ومؤسسات المجتمع المختلفة لغرس مثل هذه القيم والمبادئ الإنسانية وتعزيزها وتحويلها لسلوك وممارسات في حياة الناس.


وقرار سمو ولي العهد الأمين الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظة الله رقم (1) لسنة 2008م بشان إلزام جميع طلاب المدارس في المرحلة الثانوية للالتحاق بالخدمة العسكرية وذلك لمدة شهر في الإجازة الصيفية يأتي تعزيزاً لروح المواطنة وغرس قيم الانتماء والانضباط السلوكي لدي الطلاب وتأكيداً لهوية المجتمع القطري ، وكذلك فكرة إلحاق الطلاب للمؤسسات المجتمعية الخدمية للعمل عدد ساعات معينة تحتسب لهم كخدمة اجتماعية تضيف لهم الكثير وتكسبهم مهارات متعددة ، فعملية توعية الطلاب الي هذا الجانب ضرورية .


[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X