أحداث

تصادم 200 سيارة بين دبي وأبوظبي واحتراق 20 بصورة كاملة


الضباب يتسبب في أكبر حادث مروري في الإمارات



  • القتلي ثلاثة والجرحي 277 وخسائر التأمين 100 مليون درهم

  • 12 حافلة تحمل نحو 300 عامل جزء من الحادث الذي وقع في ساعات الصباح الباكر

  • القدومي: مجزرة السيارات يجب أن توقظ الجميع بضرورة الحيطة والحذر والالتزام بالقوانين


دبي – قطب العربي ووكالات: تسبب الضباب الكثيف وزحمة السير علي الطريق الرئيسي بين ابو ظبي ودبي بتصادم تراكمي لحوالي 200 سيارة وحافلة بما صنف علي أنه أكبر حادث مروري بالإمارات ووقع الحادث بين الساعة السادسة والسابعة صباحا واسفر عن احتراق حوالي عشرين سيارة بشكل كامل. ونقل الجرحي الي مستشفيات في منطقة ابو ظبي وفي دبي ايضا.


وقالت الشرطة الاماراتية ان ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 277 أمس عندما اصطدمت عشرات السيارات والحافلات بسبب الضباب الكثيف فيما يمكن أن يكون أكبر حادث مروري في الامارات.


وذكرت الشرطة أن زهاء 20 سيارة احترقت في الحادث خلال ساعة الذروة الصباحية علي الطريق الرئيسي بين مدينة دبي والعاصمة أبوظبي. واصطدم عدد كبير من السيارات ببعضه لدرجة أن الشرطة لم تنته من احصائها إلي وقت متأخر أمس .


 وأضافت الشرطة أن عدد القتلي قد يرتفع لان بعض المصابين في حالة خطيرة وأحدهم علي الاقل في حالة حرجة. وأظهرت الصور حطاما محترقا وزجاجا مكسورا وقطعا معدنية علي الطريق الذي ظل مغلقا معظم يوم أمس في الوقت الذي أجلت فيه الشرطة وعمال الانقاذ المصابين وأزالت السيارات. وأظهرت لقطات تلفزيونية سيارات محترقة علي الطريق.


وقالت جيني بيتمان وهي شاهدة عيان بريطانية شاهدت الكثير من سيارات الاسعاف والاطفاء ورأيت الدخان ينبعث من السيارات . وزاد الحادث الذي وقع علي طريق تصل أقصي سرعة فيه الي 120 كيلومترا في الساعة سوءا لان عددا من الحافلات علي الطريق كانت تقل عمالا الي أماكن عملهم. وقالت الشرطة ان 12 حافلة تحمل نحو 300 عامل في المجمل هي جزء من الحادث الذي وقع الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي “0200 بتوقيت جرينتش”.


 ورفعت مصادر تأمينية تقديراتها لقيمة التعويضات المبدئية التي ستصرفها شركات التأمين في الإمارات نتيجة الحادث إلي ما بين 60-100 مليون درهم مع تكشف المزيد من المعلومات عن الحادث وارتفاع عدد القتلي والمصابين. وقد تعرضت 200 سيارة لأضرار متباينة خلال الحادث الذي وصفه مدير إدارة المرور في شرطة أبوظبي العقيد حمد الشامسي بأنه الأضخم من نوعه في الإمارات، كما احترقت عشرات السيارات تماما في الحادث، وقال رئيس شعبة التأمين في غرفة دبي عمر الأمين إن قيمة التعويضات تتوقف علي حجم الإصابات ونوعية السيارات وتتراوح بين 60-100 مليون درهم يذهب ثلثها للممتلكات والثلثان للإصابات الجسمانية.



 وقال الأمين ل الأسواق. نت إنه من الصعب الآن تحديد الرقم الدقيق للتعويضات مشيرا إلي أن حادثا واحدا من قبل شهد إصابة جسمانية حكم فيه القضاء بتعويض قدره 2.3 مليون درهم ، وهذا يعطي مؤشرا لما يمكن أن تكون عليه قيمة التعويضات في حادث أمس.


 من جهته قال رئيس اللجنة الفنية العليا للتأمين في الإمارات نادر القدومي إن التعويضات التي ستدفعها شركات التأمين ستكون باهظة جدا وفوق مستوي التخيل، لافتا إلي ارتفاع قيم السيارات المتضررة، والتي تبلغ قيمة الكثير منها نصف مليون درهم، وكذلك زيادة قيمة الديات التي ستدفع للقتلي، والتي تبلغ حاليا 200 ألف درهم للفرد، وكذا ارتفاع تكاليف العلاج للمصابين.


ودعا القدومي في تصريحات ل الأسواق.نت الجهات المعنية في أبوظبي للتروي في التحقيق، وتحديد المسؤوليات بدقة حتي لا تتعرض شركات التأمين لمزيد من الخسائر. وقال إن هذه المجزرة التي حدثت اليوم أمس لا بد أن توقظ الجميع لضرورة توخي المزيد من الحيطة والحذر، والالتزام بالقوانين خلال قيادة السيارات؛ تجنبا لوقوع الحوادث التي تصيب أضرارها الجميع، داعيا إلي مزيد من الردع للمخالفين عبر النقاط السوداء وسحب الرخص. كما طالب القدومي بالسماح لشركات التأمين برفع قيمة التأمين في حالات التأمين ضد الغير، وكذا رفع نسب التحمل عند إصلاح الأعطال.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X