تقارير

شيك بقيمة 15 مليار دولار يدخل العرب في النادي النووي

 


مدير عام أكاديمية العالم الإسلامي للعلوم في ندوة بمنتدي الفكر العربي


 


عمان أسعد العزوني: قال مدير عام اكاديمية العالم الاسلامي للعلوم منيف رافع الزعبي ان العالم حاليا يشهد فجوة بين الشمال المتقدم والجنوب المتأخر بعد ان كان واقع الحال عكس ما هو عليه اليوم قبل الف عام حيث الجنوب المتقدم والشمال المتأخر.


واضاف في محاضرة بعنوان واقع العلوم والتكنولوجيا في العالم الاسلامي نظمها منتدي الفكر العربي ان عصر النهضة الاوروبي الذي بدأ قبل 500 عام احدث نقلة نوعية في اوروبا تجلي ذلك بتأسيس أكاديمية دبليشيا في ايطاليا والتي عمل فيها غاليليو المعروف.


واوضح الباحث الزعبي الذي انجز اكثر من 20 بحثا في العلوم الهندسية بالاضافة الي 45 بحثا في مجال سياسات العلوم و التكنولوجيا للتنمية ان اكتشاف امريكا اسهم بانحسار العلوم الاسلامية بسبب قيام رجال كولومبوس باحضار المال والذهب الوفير من هناك مشيرا الي ان القرار السياسي من الخليفة اسهم بالنهضة العلمية من خلال تقديم الدعم والحوافز.


وتحدث عن ابرز مشاكل التي ستواجهها الانسانية مستقبلا وتتمثل بالنمو السكاني مشيرا الي ان انعدام الامن الغذائي و الاستيراد من الخارج وكذلك الطاقة والتلوث البيئي وانفلونزا الطيور كل هذه التحديات بحاجة الي علوم وتكنولوجيا لمجابهتها.


واضاف ان مصر والاردن واليمن وعمان تعاني من ضيق رقعة الارض الزراعية كما ان دول شمال افريقيا وايران وعمان واليمن والسعودية والاردن وبنغلادش وباكستان تعاني من شح المياه مؤكدا ان الاردن يعد من افقر عشر دول في العالم بهذا المجال.


وحول واقع العلوم والتكنولوجيا و البحث والتطوير في العالم الاسلامي قال ان الاردن ينفق علي ذلك ما نسبته 33% من دخله القومي والكويت 2% والهند 8.5% ومصر 1% وكوريا الجنوبية 2.64% وتركيا 6.6% وامريكا 2.6% واسرائيل 5% فيما يتعلق العالم بمجمله 3.5% منوها الي ان لبنان وليبيا تنفقان باعتدال علي البحث العلمي بما يتناسب مع دخلها.


اما ما يتعلق بالابحاث العلمية المنشورة عام 2005 فاوضح ان دول منظمة المؤتمر الاسلامي وعددها 57 دولة انتجت 45 الف بحث كان نصيب اليابان مليون بحث والصين 90 الفاً في الفترة ما بين 1996 – 2005 نحو 90 الفا و27 الفا من الاردن 6513 بحثا ولبنان نحو الف بحث اما بخصوص براءات الاختراع في الفترة ما بين 1997 – 2004 بين الزعبي ان نصيب العالم بمجمله كان 936636 براءة اختراع وان نسبة ماليزيا في مجال صادرات التكنولوجيا المتقدمة بلغت 55% وان لدي الاردن نحو 2500 عالم ومهندس تقني.


وفي معرض حديثه عن وضع الجامعات العربية والاسلامية قال ان جامعات القاهرة وجامعة استانبول التقنية وجامعة مايرزيا دخلت مؤخرا قائمة افضل 500 جامعة عالمية وان الجامعة الاردنية وجامعة العلوم والتكنولوجيا دخلتا في قائمة افضل 50 جامعة عربية واسلامية مبدئيا .مبينا ان الاردن يحتل المرتبة العاشرة في دول منظمة المؤتمر الاسلامي في مجال الانترنت بنسبة 14% وان نسبة لبنان 6% وقطر اكثر من 25%والامارات نحو 35% والكويت 25% ولبنان 15% والمغرب 15%.


وبخصوص كيفية الارتقاء بالواقع الكنولوجي في العالمين العربي والاسلامي قال الزعبي انه وبالرغم قصص النجاح المتفرقة فان العالم العربي والاسلامي ما يزال يعاني من الامية الرقمية والصحة والتعليم والغني والفجوة الرقمية و التنمية مشيرا الي ان د . عبد السلام من باكستان ود . احمد زويل من مصر حازا علي جائزة نوبل وهما في مقدمة المتميزين في العالمين العربي والاسلامي.


ولدي حديثه عن السياسيين العالميين الذين اهتموا بالعلوم قال ان نابليون اصطحب معه 170 عاما في حملته الي مصر لدراسة الواقع المصري كما ان آل غور الذي حاز علي جائزة نوبل لاهتمامه بالبيئة وكذلك الرئيس الامريكي الاسبق جون كينيدي ورئيس وزراء ماليزيا د. مهاتير محمد الذي وضع استراتيجية التقدم لبلاده حتي العام 2020 بيد انه اوضح انه لا طفرة من خلال التكنولوجيا يسهم في خلق عالم افضل.


وفي معرض اجابته علي اسئلة واستفسارات الحضور تحدث عن ما يطلق عليه مرض سيرلانكا وهو ان شعبها اكثر الشعوب تعلما لكنها تعد من افقر دول العالم بسبب سوء اوضاعها الاقتصادية وهجرة عقولها الي الخارج مشيرا الي ان المجتمع العلمي الاسلامي يعمل بميزات محددة للعلوم بيد انه اوضح ان فنلندا كانت دولة عادية قبل 40 عاما لكنها الان من اغني دول العالم بسبب اختراعها الهاتف النقال.


ولدي اجابته علي سؤال يتعلق بامتلاك اسرائيل السلاح النووي خلال عشرين عاما من تأسيسها فيما العرب ما زالوا علي حالهم من التخلف قال ان شيكا بمبلغ 10 – 15 ملياراً كفيل بادخال العرب النادي النووي مؤكدا ان القضية تتعلق بالقرار السياسي.


واضاف ان ثلاثية التمويل وحرية العمل والهدف كفيلة بتحقيق الهدف موضحا ان مختبرات عبد القدير خان في باكستان انتجت باكستان النووية مع ان هذه المختبرات كانت في البداية متواضعة مشددا علي عدم وجود اي عيب جيني لدي العرب يمنعهم من التطور.


واكد الزعبي ان العلوم والتكنولوجيا هما المفتاح الامثل للارتقاء الاقتصادي موضحا ان الاردن اكثر الدول حاجة للعلوم والتكنولوجيا لمعالجة ازمة الطاقة وشح المياه و الصخر الزيتي و التلوث البيئي والتصحر بينما اشار الي ان الاردن يشهد انتاجا طبيا علميا متميزا انعكس ايجابا علي سمعة الخارجية فأصبح يؤمه الاف المرضي من الدول الاسلامية المقبلة ببحث موضوع العلوم والتكنولوجيا للمرة الاولي وان هناك افتراضا بتأسيس وقفية للصرف علي العلوم والتكنولوجيا كما ان هذه القمة ستطلب من رؤساء الجامعات الاسلامية وعددها 1799 الاستجابة للاستبيان الخاص حول افضل 50 جامعة منوها الي ان 350 جامعة فقط هي التي استجابت مع ان المطلوب تجاوب الف جامعة لتحقيق الانجاز المطلوب ذلك ان العمل جار للتعرف علي افضل 5 جامعات اسلامية كتصنيف دولي مختتما بالقول ان البنك الاسلامي للتنمية رصد للمرحلة الاولي من هذا العمل نحو 30 مليون دولار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X