واحة الرايـة

لماذا أبدع عنترة معلقته

قال أبو عمرو الشيباني:


قال عنترة هذه القصيدة لأن رجلا من بني عبس سابّه فذكر سواده وسواد أمه، وإخوته وعيره ذلك فقال عنترة: والله إن الناس ليتعاونون بالطعمة. فوالله ما حضرت مرفد الناس أنت ولا أبوك ولا جدك قط. وإن الناس ليدعون في الفزع فما رأيتك في خيل قط، ولا كنت في أول النساء، وإن اللبس يعني الاختلاط ليكون بيننا فما حضرت أنت ولا أحد من أهل بيتك لخطة فيصل قط، وكنت ذليلا. ولو كنت في مرتبتك ومغرسك الذي أنت فيه ثم ما جدتك لمجدتك او طاولتك لطلتك، ولو سألت أمك وأباك عن هذا لاخبراك بصحته.


وإني لاحتضر الوغي، وأوفي المغنم، وأعف عن المسألة، وأجود بما ملكت وأفصل الخطة الحازمة. فقال له الآخر: أنا أشعر منك، فقال: ستعلم! وكان عنترة لا يقول من الشعر إلا البيت او البيتين في الحرب فقال قصيدته: هل غادر الشعراء من متردم وهي المعلقة المشهورة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X