تحقيقات محلية

المطالبة باتخاذ القرآن والسنة مرجعية ثابتة في تجديد الدعوة

في ختام أعمال موسم تجدد بمركز عبدالله عبدالغني


كتب – السيد عبدالسلام:


أصدرت الندوة التي أقامها مركز عبدالله عبدالغني عدداً من التوصيات شملت الحرص علي تربية الناشئة علي التجديد المنهجي الحافز للابداع والجاد وضرورة صياغة مناهج وبرامج حافزة علي التجديد وتهيئة العقول والقلوب لذلك اضافة الي صناعة اسرة ضامنة للسلوك التجديدي وداعمة له وتكريم المجددين والمبدعين علي كل الاصعدة المشروعة ودعم مشروعاتهم والسعي الي حفز المرأة لتأخذ مكانها الطبيعي في التأثير الاجتماعي والسياسي والتحرك علي كل المستويات لصيغة قانون يحمي الاسرة الطبيعية كقيمة انسانية ومجتمعية واخلاقية وانشاء آليات فكرية واعلامية وتربوية لتقوية وتفعيل وحماية الاسرة واعتبار ذلك من الاولويات السياسية والثقافية والشرعية.


واتخاذ القرآن الكريم والسنة المشرفة مرجعية ثابتة في مناهج التجديد مع عدم اغفال آليات العصر ومناهج الاتصال الجديدة وحاجة الجيل الي بناء صحيح يمكنه من الانطلاق في بيئته انطلاقا فعالا .


وكان القائمون علي مركز عبدالله عبدالغني الدعوي قد أعلنوا ان المركز سيقوم بتأسيس مركز تربوي ثقافي نشط يهدف الي صناعة قيادات شابة تتبني التجديد والابتكار منهجا.


جاء ذلك خلال الحفل الختامي للموسم الثقافي الثاني بقاعة ريجنسي امس وحضره عدد كبير من الجمهور وأحياه مجموعة من العلماء الذين قدموا محاضرات هادفة عن الاسلام والدعوة المنهج الذي ينبغي ان يسلكه المسلمون وقدم للندوة الشيخ عبد السلام البسيوني وتم تكريمهم في نهاية الاحتفال .


واكد د. يوسف القرضاوي الذي رعي هذا الموسم الذي اقامه مركز عبد الله عبد الغني تحت عنوان “تجدد” ان العالم يعيش تعاسة حقيقية برغم الثورات العلمية التي يحياها والتي سببت له الكثير من القتل وسفك الدماء وحب السيطرة والتملك .


واشار الي ان الانسان في حاجة الي ايمان حقيقي صادق يغذي روحه ويوازن بين الحياة بمتطلباتها والثورات العلمية التي يبتكرها ومن هنا فالدين الاسلامي هو الذي يستطيع ان يواكب بين هذه المتطلبات جميعها .


وقال اثناء كلمته التي بعث بها من الرياض بالمملكة العربية السعودية ان الانسان معني بالتجدد في كل شيء في ملابسه او في سيارته اوغير ذلك من الاشياء المادية لكن الاهم من ذلك كله هو تجديد القلب بالايمان مستدلا بقول الرسول صلي الله عليه وسلم ان الايمان يخلق كما يخلق الثوب فجددوا ايمانكم فسال الصحابة عن كنه هذا التجديد فقال ذكر الله تعالي .


واثني د. القرضاوي علي اختيار عنوان الندوة الثقافية التي اقيمت تحت عنوان “تجدد” لافتا الي ان التجديد ليس جديدا علي الاسلام وعلماء الاسلام وان حديث النبي صلي الله عليه وسلم الذي يقول فيه ان الله يبعث علي رأس كل مائة عام لهذه الامة من يجدد لها دينها يؤكد هذا المعني .


وقال: إن من افضل ماقرأت في هذا المعني ما كتبه الشيخ المرحوم محمد الغزالي تحت عنوان جدد حياتك مبيناً ان التجديد الحقيقي هو ان تبني علي القديم وان تعود بالشيء الي اصالته ومطلوب من المسلمين في هذا الاتجاه ان يعودوا بدينهم الي عهد الرسول محمد صلي الله عليه وسلم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X