المنتدى

رشفات قلم .. يوم.. المرأة..!! وفيه تنحر المرأة.. مرارا..؟؟؟

بقلم :وداد العزاوي .. كلما يأتي اليوم العالمي للمرأة أشعر بمرارة عالية، كأنهم يتصفحون الظلم الساقط عليها، تتجسد كل الحالات الآنية، والتي هي حصيلة ماض بعيد متجدد، تراكم لعصور بعيدة..؟؟


المؤلم جدا، هو أن أجد المرأة ذاتها، ضد ذاتها، ترفض رفع الظلم عنها وهذه في تعريف علم النفس حال طبيعية، لتراكم حال حتي صار قالبا يرفض الخروج منه..؟؟ لكني أراه شاذا، وليس طبيعيا، كيف يرتضي لفرد يري الظلم والعنف والاغتصاب والقهر النازل عليه، وهو ساكت، ثم نقول حال طبيعية ويرفض التغيير.. إنني أرفع كل سيوفي، آسفة أقصد مفخخاتي حسب الذوق العالمي الجديد الرفيع.. ؟؟ حتي أغير ما يقع علي..!!


من الغريب أن يذكر البعض ظلم المرأة في الدول المتقدمة ، ويقارنها بما هي عليه عندنا..!! المقارنة لا واقعية إطلاقا، كما أن التغيير في عموم حال المرأة حديث في كل العالم ، أذكر في كندا هذه الدولة المتميزة في التعامل الإنساني، إن طبيبة كانت من أوائل الأطباء في عام 1920 كم عانت من رفض والدها في أن تكون طبيبة، لولا زوجها ومساندته لها، مع مداراته للأبناء وبقائه معهم خلال الدراسة والعمل وزيارتها مرضاها في بيوتهم..؟؟ يعني إنه مازال حتي العام 2000 هناك جيل عاش فترة اضطهاد، ومن عاش فترة اضطهاد لابد أن يطبقها في حياته في جانب ما، يعني الكثير من ذلك الجيل، يحمل في ركن في الزاوية الفكرية، الكثير من فكره القديم، وهذا ينقله للجيل الحديث، ولو باسلوب أقل اضطهادا، لكنه وبجزم هناك الكثير منه يعيش ضمن دقائق الجزيئات الفكرية لهؤلاء الأفراد، ويصبوها في الآخر.


سؤال بريء جدا..!! لا أدري كيف أتي الحزب الشيوعي، علي أنه هو صانع اليوم العالمي للمرأة، ما أزال أذكرها طفلة، حين بدأت الهوسات من شرذمة لاتنتمي إلي أصول لأي ملة عراقية..؟؟ تتباهي علي أنها فكر شيوعي..!! التاريخ يسجل، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت قرار يوم عالمي للمرأة.. بعد اضراب نظمته عاملات صناعة النسيج في مدينة نيويورك من عامي 1857 أو 1909 فكان الثامن 8 من مارس ، نهضة نسوية للحصول علي حقوق هضمت فيها المرأة..!!


سؤال آخر بريء جدا .. حول فقرة اقتطعتها من مقالة.. في ذكري يوم المرأة العالمي .. يدعو الامين العام للامم المتحده، بالعمل الجدي علي وقف العنف والقهر التي تتعرض له النساء، في العراق وفلسطين وافغانستان وأفريقيا، بسبب الحروب والمجاعات..؟؟ بالله عليك قارئي الكريم تحت أي مهزلة يقع هذا الطلب، وكل الظواهر واضحة، بتسويق فاضح لكل القهر، والاغتصاب والاتجار علي هذه الدول..!! من المسؤول، وعلي يد من وقعت الحروب، ولماذا، وكيف يتعامل الكل حول هذه القضية، وأهالينا مشتتون، بلا عمل ولادخل ولا بلاد، أي امرأة ستصرخ من بين النساء لتقول كلمة حق..؟؟ الحق مطلق، لا يتوقف علي مكان، لأن العالم تواصل مع بعضه، فأينكم يامن تحكمون العالم بالحديد والنار وياقادة الإرهاب، من نسائنا.. إنساننا..؟؟


إليك أكتب سيدتي المرأة..!!


– آسفة قد خرجت عن مساري،لعلة تتآكلني علي أبناء جلدتي.. إليك أكتب ياسيدة.. وياخادمة الموقف.. أن تبني طفلا يحترمك، يحترم اسم المرأة، لاينظر لها سلعة تباع وتشتري، إنك أنت الكيان والعمد، بك تدور عجلة الزمن، علي يديك تقف في حالتي العجز، والدوران، فلا رجل كاملاً إذا لم تكن امرأة كاملة، ولا امرأة كاملة بلا رجل كامل، هذه حقيقة واقعة يجب أن يعقلها الجميع، وبما اننا كمجتمعات يقع الحمل الأكبر علي المرأة، فيكون عليها التكوين الأكبر لقالبنا، إنها الساقية خلقا، كتابا، سلوكا، فكرا، أنت وأنا.. صيرنا قالب امرأة مابين تكوين رحمي،وحضن أرضعنا، ومربية صبت فينا علما وتعاملا، إنها سقتنا الحب ونقيضه، في كل تعاملاتنا الحياتية..؟؟؟ وهذا السقاء، نتاج سقاء صب عليها، لظرف قد يكون أذاقها علقما، وآخر سعادة، أو بينهما، ويكون بينهما الخيار علي قدر حظك في الدنيا.


أيها العالم ..ارفعوا أيديكم عن المرأة، أعطوها حق الحياة في الاختيار، الاختيار باب النجاح، للفرد ثم للأمة ..!!


للحديث باقيات.. وليست بقية.


[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X