الأخيرة و بانوراما

صورتان للسخرية


صورتان تجسدان قدراً كبيراً من السخرية، التي امست تعج بالحياة، فهذا خروف يأخذ دوره ليروي ظمأه من صنبور خاص ب بني آدمين ، والغريب انه يكرع بحرفية عالية ينافس بها الإنسان، بينما الصورة الثانية تبعث في جانب منها علي الشفقة نحو الكلب الذي يتلقي صفعات القط باستسلام غريب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X