إستراحة الجمعة

الملابس الداخلية النسائية لاضفاء جو من الإثارة علي السياسة البريطانية!!

بعد تدهور شعبية جوردون براون وحزبه


حين يفقد حزب من الاحزاب السياسية الحاكمة شعبيته وقبل أن يتسبب ذلك في خسارته في صناديق الاقتراع فانه يلجأ غالبا لعدد من الحلول أولها دراسة أسباب هذا التدهور ومحاولة معالجتها ولكن ايضا تلجأ الاحزاب والرؤساء غالبا لشركات الدعاية والإعلام والترويج لوضع نيولوك جديد للحزب والرؤساء ولاعضاء قيادته هذا ما يحدث غالبا إلا أن حزب العمال البريطاني ومجلس الوزراء الموقر المشكل من قيادات الحزب قرر اللجوء لطريقة أكثر ابتكارا وإبداعا لإضفاء جو من الاثارة علي ثقل دم سياسته وطريقة عمله وذلك باللجوء لشركة ملابس داخلية نسائية بدلا من شركات الاعلان والترويج !!


والحكاية كما افادت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية هي أن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون قرر تعين مديره سابقة لشركة ملابس داخلية نسائية لاضفاء جو من الاثارة علي سياسته بعد تدهور شعبيته هذا هو بالنص ودون تحريف او تأليف ما نشرته الصحيفة الوقورة!!! واضافت الصحيفة ان هذه المديرة المثيرة هي الامريكية جينيفر موزيس التي كانت ترأس شركة اسمها جولدن مان سكس !!! شفتم اثارة أكثر من هكذا!!! وسوف تعمل الست موزيس في مكتب رئاسة الحكومة البريطانية في داونينج استريت لتطوير افكار جديدة واضفاء طابع الاثارة علي البيئة التي وصفها النقاد بالصرامة بانها تعاني من الاختلال الوظيفي!!!

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X