الجريمة

بدلا من الوصول إلي أوروبا قبض عليهم في موريتانيا

نواكشوط – معروف ولد أداع : وقع سبعة مواطنين وإفواريين من كوديفوار راغبين في الهجرة السرية الي أوروبا في شباك رجال الأمن الموريتانيين قبل اربعة أيام. وقال مصدر مطلع علي القضية لمندوب الراية إن هذه الجماعة كانت علي اتفاق مع شبكة لتهريب الافارقة الي أوروبا عن طريق أسبانيا التي يعبرون إليها في زوارق مطاطية انطلاقا من الشواطيء الموريتانية واضاف المصدر ذاته ان الافواريين السبعة خمسة رجال وسيدتان دفعوا مبلغا من المال لأحد افراد الشبكة المذكورة قبل مغادرة بلادهم وزودهم هذا الشخص برقمي هاتفين لعضوين آخرين من الشبكة أحدهما في موريتانيا والآخر في السنغال. ويبدو ان الجانب السنغالي من الرحلة قد تم بنجاح حيث ان المجموعة استطاعت عبور الاراضي السنغالية في اتجاه موريتانيا دون مضايقات لكن دوريات الأمن الموريتانية تمكنت من كشف المهاجرين السريين فور دخولهم أراضي البلد لتنتهي رحلة أحلامهم الي الفردوس الأوروبي، علي الأقل هذه المرة غير ان المصدر الأمني اعترف ل الراية بأن عضو شبكة التهريب الذي كان من المقرر ان يسهل للافواريين مغادرة موريتانيا الي اسبانيا والمتواجد – حسب الموقوفين بمدينة نواذيبو 470 كيلو متراً شمال نواكشوط العاصمة نجح في الافلات من قبضة رجال الامن وقال المصدر: لا شك انه شخص متمرس ادرك ان أبناءه تعرضوا لأمر غير محمود فأبقي هاتفه مغلقا حتي لا نستدل به عليه. ومن المرجح ان تقتصر عقوبة هذه المجموعة علي الإبعاد الي بلدها كوديفوار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X