إذاعة و تلفزيون

يوسو ندور مطرب إفريقيا المسلمة:لقد كان الإسلام خيراً وسبباً في نجاحي

لبنان – أنور عقل ضو:يواصل الفنان السنغالي يوسو ندور مسيرته الفنية القائمة علي دمج التراث الموسيقي من كل الحضارات، في سياق تجربة فنية متمايزة عنوانها الأول أن ثمة إمكانية أن يظل هناك حوار ثقافات حقيقي برغم الأجواء العدوانية تجاه الإسلام والمسلمين التي تسيطر علي العالم.
لقد آثر ندور الخوض في غمار هذه التجربة، كفنان مسلم دأبه العمل علي تسويق الموسيقي الغربية بمجموعة أمداح إسلامية توائم بين التراث الروحاني الإفريقي والأنغام العربية الكلاسيكية.
لكن ما يثير الاستغراب عدم ملاقاة الفضائيات العربية هذا الفنان، ما يبقي كل أعماله مجهولة بالرغم من أن ندور فنان متدين وعالمي الحضور، إلا أن أحداً لا يعرف الكثير عنه، ولا سيما في الدول الإسلامية رغم أن ألبومه الأخير الله يا مصر حقق انتشارا ونجاحا واسعا في كثير من أنحاء العالم!!
عندما أنتجت هذا الألبوم (الله يا مصر) في سنة 1998 يقول يوسو ندور طلب مني بعض الناس التعبير عن تداعيات أحداث 11 سبتمبر لكنني رفضت لأني لم أرد أن أكون محاميا لأحد، لقد أخذ مني الألبوم (الله يا مصر) خمس سنوات كاملة وهذا وقت كبير جدا لأنه كان ألبوما دينيا وكنت حريصا علي جودته قدر حرصي علي أهدافه .
ويشرح رؤيته من الألبوم فيقول: عندما شرعت في العمل بهذا الألبوم كنت أستهدف استعادة الروح الرمضانية التي عرفتها في طفولتي عندما كنت بالسنغال. فأتذكر حينما كنا نسمع الإذاعة المصرية وكان أبي ينصت لها بأذن صاغية، لقد أردت في هذا الألبوم أن أؤكد أن الإسلام دين تسامح وسلام. فتحية الإسلام هي السلام عليكم ، فالإسلام جاء بالسلام كرسالة عالمية.
ويصف الأجواء التي دفعته للتفكير في إصدار ألبوم في المديح الديني فيقول: في شهر رمضان كنت أتوقف عن العمل وأجتمع مع أصدقائي في المساء، وغالبا ما كانت السهرة تدور في مناقشات عن الإسلام، ومن هنا طرأت لي فكرة أن ننتج موسيقي خاصة تلائم هذه المناسبات ومن هنا كانت الفكرة في هذه الأسطوانة التي جعلتني أعيش في حالة إيمانية صادقة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X