fbpx
كتاب الراية

سوالف .. راعي النصيفة سالم

النصيفة هي الوسطية، ولكن نحن بني البشر نريد كل شيء ولا نقبل بالوسطية، علمًا بأن الوسطية هي خير الأمور، وقد قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (خير الأمور أوسطها)، أو كما قال صلى الله عليه وسلم: (إن تعويد النفس على القناعة هو من صلب ديننا الحنيف) كما أن القناعة كنز لا يفنى، لكن الإنسان في طبعه الطمع علمًا بأن الطمع ضرّ ما نفع، في الماضي كان الإنسان يقنَع بالقليل بل ويتقاسم القليل مع أخيه أو جاره أو زميله في العمل، عندما هاجر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة كان الأنصار يتقاسمون بينهم وبين المهاجرين كل شيء حتى النساء والأموال، أما الآن فحدّث ولا حرج، الناس تريد أن تأكل بعضها بعضًا، الواحد منهم يريد سحب اللقمة لو جاز له من فم أخيه، طبعًا ليس كل الناس بل معظم الناس تلك التي لا تراعي حقوق الغير وهمها الوحيد هو الحصول على كل شيء، ومن الحكايات التراثية الجميلة التي تنصح بالوسطية أو النصيفة، يقال إن هناك ولدًا شابًا من عامة الشعب كان فقيرًا ومتعففًا، تعرف على شاب من ذوي الجاه والمال، وتأصلت بينهما الصداقة البريئة وأصبحا يتقابلان كل يوم، وبعد مرور فترة من الزمن على صداقتهما انقطع الولد الغني عن ملاقاة صديقه الولد الفقير، ولأن الشاب الفقير كان مخلصًا في صداقته، قرر أن يزور صديقه ويسأل عنه وعن أحواله وعما منعه من الوصل فذهب يمشي سائرًا إلى بيت صديقه وفي الطريق شاهد رجلاً فقيرًا يئن ويصيح وهو جالس في زاوية من زوايا الشارع، فذهب إليه كي يستطلع الأمر، فسلم عليه وسأله عما به فقال له الرجل الفقير، جوعان ولم أذق طعم الأكل منذ يومين فأنا “عايش على الماء فقط”، ونفسي لم تطاوعني أن أطلب شيئًا من الناس، فقام الشاب وأعطى هذا الرجل الفقير بعضًا من المال وقال له خذ هذه النقود واشترِ لك شيئًا تقتات عليه يسدّ جوعك والله يكون في عونك، ثم أكمل مشواره إلى بيت صديقه الغني، ولما وصل طرق الباب يسأل عن صديقه فأخبروه بأن صديقه مريض فطلب الاستئذان ولما دخل على صديقه وجده يتألم من وجع في بطنه، فقال له لا بأس عليك يا صديقي ما أصابك؟، فقال له صديقه: بطني يا صديقي يكاد أن ينفجر، فقال له الصديق وما السبب؟ قال أول أمس عمل والدي مأدبة غداء فيها من الأشياء ما فيها وأنا الظاهر أكلت كثيرًا وبعدها أصبت بعسر هضم ووجع في البطن أرقدني على الفراش كل تلك المدة، فقال له صديقه: سبحان الله قبل قليل وجدت رجلاً يتألم من وجع في بطنه ولما سألته أخبرني بأنه لم يأكل منذ يومين وأنت الآن تصيح من وجع في بطنك لأنك أكلت كثيرًا وفوق طاقتك، فلو أنت يا أخي أعطيت نصف ما أكلته لذاك الرجل كان لا أنت تألمت وتوجعت ولا هو تألم وتوجع، ورسولنا صلى الله عليه وسلم أوصانا بـ “ثلث للأكل وثلث للماء وثلث للهواء”، أو بمعنى آخر راعي النصيفة سالم.. وسوالف.

 

كاتب وباحث في الموروث الشعبي

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق