fbpx
المحليات
أصحاب العزب طالبوا بإزالة المخلفات كل يومين

أطنان المخلفات بموقع مكب مجمع أبو نخلة

كتب – حسين أبوندا:

طالب عدد من أصحاب عزب أبو نخلة الجهات المعنية بالعمل على إزالة كافة المخلفات الواقعة في حدود المكب المخصص للعزب.

وأكدوا أن الجهة المعنية تتأخر في إزالة المخلفات بصورة تتسبب في تجمعها بصورة كبيرة، مما يؤدي إلى تطايرها في محيط المنطقة، والتصاق أكياس البلاستيك على الأشجار الصحراوية، مشيرين إلى أن موقع المكب يتوسع يوماً بعد آخر بسبب تأخر إزالة الجهة المعنية في إزالة المخلفات الأمر الذي يجبر أصحاب العزب على إلقائها بجوار الصناديق.

وأشاروا إلى أن موقع المكب يعتبر مناسباً لبعده عن مجمع العزب، حيث إنهم لا يتضررون من الروائح المنبعثة الناتجة من القمامة، والحيوانات النافقة، متسائلين عن السبب وراء تأخر الجهة المعنية في إزالة المخلفات التي تبقى في الموقع لعدة أسابيع.

وشددوا على أن إزالة المخلفات بصورة يومية أو يوماً بعد آخر، يساهم في عدم تجمع المخلفات، ويمنع تطايرها والتصاقها بالنباتات والأشجار الصحراوية، كما تساهم في الحفاظ على نظافة المكان والحد من انبعاث الروائح الكريهة.

وطالبوا الجهات المسؤولة بضرورة إزالة المخلفات التي تجمعت بالأطنان في المنطقة، لافتين إلى أن هناك تقصيراً واضحاً في نظافة المجمع وهذا الأمر يظهر جلياً من خلال ترك المخلفات لأسابيع دون العمل على إزالتها والتخلص منها في الأماكن المخصصة لها.

وأشاروا إلى أن إهمال النظافة في مجمع أبو نخلة يستدعي قيام الجهة المسؤولة بإزالة المخلفات واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهتها، مشددين على أهمية وضع خطة للتخلص من الحيوانات النافقة بدلاً من قيام ملاك العزب بإلقائها قرب حاويات القمامة وذلك من خلال توفير خط ساخن لتلقي البلاغات عن نفوق الحيوانات واستلامها من أصحاب العزب حتى يتم التخلص منها بطريقة آمنة وفي أماكن بعيدة عن مواقع العزب.

عدسة الراية رصدت بالصورة كميات ضخمة من المخلفات التي تأخرت الجهة المعنية في إزالتها من موقع المكب الخاص بمجمع عزب أبو نخلة، والتي تجمعت بالأطنان في المنطقة، كما رصدت حجم المأساة التي أصابت الأشجار الصحراوية المحيطة بموقع المكب، حيث أدى تطاير المخلفات إلى التصاق الأكياس البلاستيكية وأنواع أخرى من المخلفات بأغصانها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X