المحليات
بقيمة 200 ألف دولار لتوفير المستلزمات الطبية والأغذية والمحروقات

الهلال الأحمر يطلق تدخلاً عاجلاً لإغاثة حلب

المهندي يدين قصف منشآت طبية محايدة أثناء قيامها بواجبها الإنساني

الدوحة – الراية:

أصدر الهلال الأحمر القطري أمس بياناً أعرب فيه عن أسفه وإدانته الشديدين للانتهاك الذي تتعرّض له المنشآت الصحيّة في مختلف أنحاء محافظة حلب السورية، في ظل تصاعد وتيرة الأعمال العسكرية خلال الآونة الأخيرة وسقوط عشرات القتلى والجرحى وتهدم المنازل والمستشفيات.

كما أطلق الهلال الأحمر تدخلاً إغاثياً بقيمة 200 ألف دولار أمريكي لتوفير الدعم الإنساني من مستلزمات طبيّة وغذاء ومحروقات بشكل عاجل.

وأكد البيان تخصيص ميزانية تبلغ 200 ألف دولار من صندوق الاستجابة للطوارئ لتنفيذ استجابة إنسانية عاجلة في مدينة حلب تشمل تقديم دعم طبي وإغاثي وتأمين مخزون إستراتيجي من الوقود والمواد الغذائية الجافة، حيث تم بالفعل إنجاز جزء من الخطة ولا يزال العمل بها جارياً حتى هذه اللحظة.

وكان الهلال الأحمر القطري قد بدأ مطلع الشهر الماضي في تشغيل مستوصف الصاخور داخل مدينة حلب، وهو يعتبر المنشأة الصحيّة الوحيدة في المنطقة ويقدّم خدمات الرعاية الصحية الأولية لصالح 100 ألف نسمة من سكان المنطقة وما حولها، حيث استقبل المركز منذ افتتاحه معدلاً يتجاوز 100 مراجع يومياً، وتبلغ الميزانية التشغيلية للمركز حتى نهاية العام الجاري 185 ألف دولار.

كما قام بتقديم الدعم الطبي لمدينة حلب وريفها من خلال توفير كميات من أدوية الرعاية الصحية الأولية لمديرية الصحة كمخزون إستراتيجي للطوارئ، وتزويد المستشفيات بالمستهلكات والسوائل الجراحية، وتسيير عيادة متنقلة من مركز عنجارة الطبي التابع للهلال الأحمر القطري لخدمة النازحين من ريف حلب الشمالي باتجاه ريف حلب الغربي، مع دعمها بالأدوية والمستهلكات الطبية لاستقبال ما يقارب 50 مريضاً يومياً، وكذلك عيادة متنقلة أخرى من مركز باب السلامة الحدودي التابع للهلال الأحمر القطري أيضاً لتقديم خدمات الرعاية الأولية والأدوية لصالح 50 مريضاً يومياً من النازحين في مخيم الحرمين.

إغاثة حلب

وقد سبق للهلال الأحمر القطري تزويد المجلس المحلي لمدينة حلب بستة صهاريج مياه تعمل حالياً على إيصال مياه الشرب داخل المدينة إلى ما يزيد على 350 ألف نسمة، بميزانية إجمالية قدرها 250 ألف دولار، ويجري العمل حالياً على شراء خمسة صهاريج جديدة وإدخالها إلى المدينة لزيادة القدرة الاستيعابية والوصول إلى أكبر عدد من المناطق ضمن مشروع متكامل بميزانية 500 ألف دولار، وذلك بالشراكة مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، فضلاً عن تقديم 1,850 حزمة طبيّة و28 ألف لتر من الوقود ومواد لتعقيم مياه الشرب.

وأخيراً تقوم كوادر الهلال الأحمر القطري المتواجدة داخل مدينة حلب بالتحضير لإدخال مواد غذائية جافة وتخزينها لحالات الطوارئ، بميزانية قدرها 80 ألف دولار.

مشاريع طبية

واستنكر سعادة الأمين العام للهلال الأحمر القطري السيد صالح علي المهندي الهجوم على منشآت طبيّة محايدة أثناء قيامها بواجبها الإنساني لصالح الفئات الضعيفة في المجتمع لا سيما النساء والأطفال والنازحين، منوهاً إلى أن الهلال الأحمر القطري يدير 13 منشأة طبيّة موزعة بين مناطق مختلفة بالداخل السوري، علاوة على ست عيادات متنقلة، ومشروع الصحة المجتمعية في إدلب، ومراقبة حملات التلقيح ضد شلل الأطفال والحصبة والحصبة الألمانية، وأربعة مشاريع للاستجابة الطارئة ودعم القطاع الطبي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X