fbpx
المحليات
في ختام ورشة دور القطاعين الحكومي والخاص .. العميد المالكي:

اجتماعات فصلية لمتابعة مشروعات إستراتيجية السلامة المرورية

رفع تقارير دورية عن سير الإنجازات للمسؤولين بالجهات المعنية

المشاركون عرضوا معلومات رصينة عن أهم متطلبات تنفيذ الإستراتيجية

الدوحة – الراية:

أعلن العميد محمد عبدالله المالكي أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية أن المكتب الوطني للسلامة المرورية سوف يقوم بعقد اجتماعات فصلية للمنسقين لمتابعة سير الإنجازات الخاصة بمشروعات الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية والمعوقات التي قد تواجه عمليات التنفيذ، مشيراً إلى أن أمانة سر اللجنة سوف تقدم تقارير دورية عن سير الإنجاز إلى المسؤولين بالجهات المعنية.

وقال المالكي، في ختام أعمال ورشة دور القطاعين الحكومي والخاص في دعم وتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، إن الخبراء ومنسقي الجهات المعنية عرضوا معلومات رصينة عن أهم متطلبات تنفيذ الإستراتيجية ومراحل سير الإنجازات، ما يدعو للاعتزاز بالجهود المبذولة ويشجع على بذل المزيد من الجهد والعمل على خفض وفيات حوادث الطرق وبناء نظام نقل مستدام.. مشيراً إلى أن الورشة هدفت لتنفيذ أهداف الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية في الوقت المحدد.

وأضاف: أثبتت تجربة استحداث مجموعة منسقي الجهات المعنية نجاحها كونها تساعد في التنسيق مع المكتب الوطني للسلامة المرورية لتحقيق عدة أمور، منها خلق علاقة مع الكوادر الميدانية التي تقوم بالتنفيذ والتي لديها اطلاع على المتطلبات والمعوقات، والحد من تشابك الاختصاصات المؤسسية، ورفع مستوى فهم الجهات المعنية للمتطلبات التنفيذية، وتسهيل تبني مؤشرات قياس فعالية الأداء، وتعزيز الاستعمال الأمثل لإمكانيات الدولة، وتسهيل تقديم تقارير سير الإنجازات الدورية، وتقديم معلومات رصينة لمتخذي القرار، وتعزيز نظام التقييم والمتابعة الوطني.

وحث العميد المالكي المشاركين في الورشة وممثلي الجهات المعنية على نقل توصيات الورشة لمؤسساتهم للإسراع في تنفيذ الخطة التنفيذية ذات العلاقة وفق الجدول الزمني وإعطاء المنسقين الوقت الكافي لإعداد تقارير المتابعة الفصلية بالوقت المحدد بالتنسيق مع المكتب الوطني للسلامة المرورية لتقديم معلومات رصينة لمسؤوليهم واللجنة الوطنية.

  • البروفيسور كيم جريو:
  • 250 مشروعاً في إستراتيجية السلامة المرورية

قال البروفيسور كيم جريو مدير المكتب الوطني للسلامة المرورية إن السلامة المرورية ونظام النقل المستدام أصبح الاهتمام بهما عالمياً، لذلك يحظى الموضوع باهتمام كبير لدى قطر، حيث تم تشكيل اللجنة الوطنية للسلامة المرورية لوضع السياسات العامة للسلامة المرورية وتشمل في عضويتها كافة الجهات المعنية التي تقوم بتنفيذ المشاريع التنفيذية في جدول زمني وتحديد الميزانيات المخصصة، مشيراً إلى أن اللجنة شهدت عام 2015 تقدماً كبيراً في هذا المجال من خلال إنشاء المكتب الوطني للسلامة المرورية للتقييم والمتابعة ودعم الجهات المعنية، وكان من نتائج ذلك تقييم الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية التي مضى على تنفيذها ثلاث سنوات وزيادة الجهات المعنية من 13 جهة إلى 30 جهة.

وقال إنّه تم تشكيل لجنة للقطاع الخاص وتم زيادة المشاريع من 198 مشروعاً إلى 250 مشروعاً ويقوم المكتب الوطني للسلامة المرورية بعقد اجتماعات دورية مع الجهات المعنية، حيث تم استحداث مجموعة المنسقين الميدانيين للجهات المعنية، كي يتم تواصلهم بشكل يومي للإسراع في تنفيذ الإستراتيجية وتحقيق أهدافها قبل الوقت المحدد.

كما تم تحديد شهر يوليو من عام 2017 لإنجاز الخطة التنفيذية الحالية 2013 ـ 2017 لتبدأ المرحلة الثانية من الإستراتيجية 2018 ـ 2022 .. مشيرا إلى أن الجهات المعنية وضعت خططاً خاصة بها، منها ما كان موجوداً في الإستراتيجية ومنها ما استحدث، وهذه الخطط ستساعد كثيراً في تحقيق أهداف الإستراتيجية التي تهدف للحد من وفيات حوادث الطرق وتقليل الازدحام ووضع نظام نقل مستدام ونظام تقييم ومتابعة فعّال وفق جداول زمنية لتحقيق أهداف دولة قطر 2022 وأهداف 2030.

وأشار إلى أن الورشة تضمنت حضور كافة الجهات المعنية بالاستراتيجية، حيث تواجد أكثر من 36 متحدثاً قدموا خطط عملهم وسير إنجازات مؤسساتهم، فضلاً عن تواجد ممثل للقطاع الخاص .. مشيراً إلى أن اليوم الثاني للورشة شهد مناقشة العديد من أوراق العمل المتخصصة تناولت ما يسمى بنظام النقل الذكي، وكيف تطورت شبكات النقل بالدولة إلى النظام الإلكتروني الذكي وكيفية تعاملها مع الإشارة الضوئية ومستخدمي الطريق والازدحام والمواقف، وكذلك ناقشت خدمات الإسعاف وأهميته، كما تناولت علاقة الحوادث المرورية بالمشاة، وكلفة الحوادث المرورية وكيفية قياسها، فضلاً عن أوراق عمل تناولت جهود الوزارات والجهات المعنية في تنفيذ الإستراتيجية.

يُذكر أن الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية حققت في النصف الأول للمرحلة الأولى منها 2013-2015 نتائج فاقت التوقعات، حيث انخفضت نسبة الوفيات إلى معدل بحدود ( 8,2) لكل مائة ألف نسمة، الأمر الذي يشير إلى مستوى التقدم الكبير الذي تحرزه قطر.

وشهد عام 2015 إنشاء المكتب الوطني للسلامة المرورية للإسراع بالتنفيذ والقيام بالمتابعة والتقييم ودعم الجهات المعنية، وتم تقييم الإستراتيجية الوطنية وخطتها التنفيذية وتعزيز دور القطاعين الحكومي والخاص في تنفيذ الاستراتيجية وتحديد أهداف دقيقة تشمل تكامل تطوير كفاءة مكونات القطاع وتحسين شبكات الطرق والسلامة والحد من الازدحام وبناء المدن المستدامة واستعمال التكنولوجيا وتطوير إدارة القطاع ومتطلبات قطر 2022 ونظم التوعية المرورية ورجال الشرطة لضمان تحقيق جدوى عالية نتيجة استثمارات الدولة في مشاريع البنية التحتية وقطاع النقل.

  • قدمتها الجهات المشاركة باللجنة وخبراء
  • 30 ورقة عمل ناقشتها الورشة على مدى يومين

 

حفلت الورشة على مدى يومين بأكثر من 30 ورقة عمل، قدمتها الجهات المشاركة في اللجنة الوطنية للسلامة المرورية وخبراء واختصاصيون بالشأن المروري، كما خرجت الورشة بعدد من التوصيات التي تصب في تعزيز السلامة المرورية على الطرقات والتقليل من المخالفات والحوادث المرورية، حيث شهدت الورشة في يومها الثاني 15 ورقة عمل، تناولت الورقة الأولى دور الإعلام الحديث في تحسين السلامة المرورية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، قدمها الملازم أول شاهين راشد العتيق من إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية، والورقة الثانية تناولت أهمية نظام الإيراب في تقييم كفاءة الطرق، قدمها المهندس فابيان مارش الخبير بهيئة الأشغال العامة.

كما تناولت الورقة الثالثة سير إنجاز الخطة التنفيذية للاستراتيجية ولنظام المتابعة والتقييم في وزارة التخطيط التنموي والإحصاء، وقدمها الدكتور باسم سرحان خبير تنمية اجتماعية بالوزارة، فيما جاءت الورقة الرابعة بعنوان سير إنجاز الخطة التنفيذية للإستراتيجية ونظام المتابعة والتقييم بإدارة الإشراف والرقابة على التأمين بمصرف قطر المركزي، وقدمها السيد أحمد العبد الله أخصائي مالي بالمصرف، وفي ذات العنوان جاءت ورقة المؤسسة الوطنية للإعلام التي قدمها السيد فيصل محمد عبدالله.

كما جاءت ورقة وزارة الصحة العامة حول سير إنجاز الخطة التنفيذية بالوزارة، وقدمتها الدكتورة ثائرة مسلط مشرف الصحة العقلية والإصابات بالوزارة، وقدم السيد اديمولا الورى خبير أمانة سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية ورقة عمل حول أسباب حوادث الطرق، كما عرضت قوة لخويا ورقة عمل حول سير إنجاز الخطة التنفيذية للإستراتيجية ونظام المتابعة والتقييم، وقدمها السيد عبد الهادي عباس محمد.

أما ورقة تحليل وفيات حوادث المشاة في قطر فقدمها الدكتور رفائيل كونسنجي مدير برنامج الوقاية من الإصابات بمؤسسة حمد الطبية، كما قدم الدكتور فتحي فيلالي مدير التكنولوجيا بمركز قطر للابتكارات التكنولوجية ورقة حول سير الخطة التنفيذية للاستراتيجية ونظام المتابعة والتقييم بالمركز، أما ورقة دور أمانة سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية في دعم خطط التعليم والتوعية المرورية فقدمتها الدكتورة ابتسام ناجي الخبيرة التربوية بأمانة سر اللجنة، وقدم السيد ارسنج ذيب خبير قسم تصاميم الطرق بهيئة الأشغال العامة ورقة الهيئة حول نظام النقل الذكي في قطر، فيما قدم الدكتور جلال عبدالله ورقة مركز قطر لدراسات السلامة على الطرق في جامعة قطر بعنوان تكاليف حوادث الطرق.

وقدم السيد مايكل دي روس خبير سلامة الطرق بهيئة الأشغال العامة ورقة عمل حول حوادث الطرق وتصرفات السائق أثناء القيادة، وقدمت السيدة موزة الكواري من إدارة التخطيط العمراني بوزارة البلدية والبيئة ورقة بعنوان دور التخطيط العمراني في تحسين سلامة الطرق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X