fbpx
المحليات
لعدم كفاية الأدلة

براءة متهم من سرقة شركة مقاولات

الدوحة- الراية:

برأت الدائرة الثالثة بمحكمة الجنايات تونسيا من تهمة دخول مخزن شركة للمقاولات والشروع في سرقة كابلات كهربائية.

وكانت النيابة العامة قد وجهت للمتهم أنه شرع وآخرين مجهولين في سرقة كابلات كهربائية من مخزن لإحدى شركات المقاولات، وقد خاب أثر الجريمة لسبب لادخل لإرادته فيه وهو ضبطه متلبسا بارتكاب الجريمة، وطلبت معاقبته طبقا لمواد قانون العقوبات.

صدر النطق بالحكم عن هيئة المحكمة الموقرة برئاسة الأستاذ القاضي مصطفى عبد المجيد البدويهي، وعضوية الأستاذ القاضي علي راشد المري، والأستاذة القاضية فاطمة عبد الله المال وحضور وكيل النيابة العامة والسيد طارق شاهين كاتب الجلسة.

وبدأت الواقعة عندما كان المتهم متوجها لمنزله مارا بالمنطقة مقابل سوق واقف، حيث شاهد شجارا بين حراس أمن وشخصين قرب أحد المحلات فذهب ليفرق بينهم، إذ اتضح له أن الشخصين من نفس جنسيته إلا أنهما لاذا بالفرار، فقام حراس الأمن بالإمساك به وإدخاله إلى محل بالقرب من الواقعة، والاتصال بالشرطة وبضبطه والتحقيق معه، أنكر شروعه بالسرقة وأنه جاء إلى الموقع لفض شجار حصل بين شخصين وحراس الأمن.

وبسؤال شاهد الإثبات مشرف عام بشركة للمقاولات قرر بأن موظف الأمن بالشركة اتصل به وأخبره بأن هناك شخصين حاولا الدخول لمخزن المشروع وقاما بمحاولة سرقة كابلات كهربائية فقام بالقبض على المتهم في حين لاذ الآخر بالفرار.

وبسؤال المتهم بمحضر الضبط وفي تحقيقات المحكمة أنكر التهمة وأنكر معرفته بالشخص الآخر وعلاقته بالموضوع وأنه تواجد بمحض الصدفة وتدخل لفض المشاجرة فقط .

وقالت المحكمة : حيث كان ما تقدم والثابت لديها من مطالعتها لأوراق الدعوى أن الاتهام المسند إلى المتهم تحيط به من جميع جوانبه ظلال كثيفة من الشكوك والريب .. ولما كان المقرر وجوب إقامة أحكام الإدانة في المواد الجنائية على الجزم واليقين لا على الظن والتخمين كما يكفي المحاكمة الجنائية أن يتشكك القاضي في إسناد التهمة إلى المتهم لكي تقضي له بالبراءة إذ يرجع ذلك إلى ما يطمئن إليه في تقدير الدليل، وكون المتهم اعتصم بالإنكار في كافة مراحل التحقيق وأمام مجلس القضاء ما يكون معه الدليل قاصرا على بلوغ حد الكفاية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X