المحليات
زيارة صاحب السمو تفتح آفاقاً جديدة للتعاون

قمة قطرية كولومبية لتعزيز العلاقات اليوم

التوقيع على اتفاقيات ومذكرات تفاهم تجارية واستثمارية وثقافية

مراقبون: زيارة صاحب السمو هدفها بناء شراكة قوية ومثمرة

بوغوتا – الدوحة سميح الكايد:

وصل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى جمهورية كولومبيا في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام.

وتشهد الزيارة اليوم قمة قطرية كولومبية تجمع سمو الأمير وفخامة الرئيس خوان مانويل سانتوس رئيس جمهورية كولومبيا، لبحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيزها، إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما سيشهد الزعيمان التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين.

وأكد مراقبون أهمية الزيارة في بناء شراكة قوية ومثمرة بين البلدين لفتح آفاق جديدة للتعاون في مختلف المجالات.

وأشاروا إلى توجه البلدين لتعزيز العلاقات المتبادلة على أعلى المستويات والتي شهدت خلال السنوات الماضية طفرة كبيرة بالتوقيع على عدة اتفاقيات، منها اتفاقية خدمات جوية، ومذكرة تفاهم في المجال الرياضي بين اللجنة الأولمبية القطرية واللجنة الأولمبية الكولومبية، ومذكرة تفاهم بين الغرفة التجارية القطرية واتحاد الغرف الكولومبية، بالإضافة إلى مذكرة تفاهم في مجال التعدين، ومذكرة تفاهم في المجال الاستثماري.

وأبرزت وسائل الإعلام الكولومبية توجه السياسة الخارجية القطرية خلال السنوات القليلة الماضية لتعزيز آفاق التعاون مع دول أمريكا اللاتينية، عبر زيارات وتنسيق على أعلى مستوى بين قيادتي البلدين، فضلاً عن التوقيع على اتفاقيات ومذكرات التفاهم في المجالات الاقتصادية والسياسية والتجارية والثقافية وغيرها.

الجهود القطرية

وسلّطت وسائل الإعلام الكولومبية الضوء على الجهود القطرية في ترسيخ السلام والاستقرار الدوليين، لافتة إلى ترحيب قطر باتفاق السلام الذي أعلنته الحكومة الكولومبية مع القوات المسلحة الثورية “فارك”، حيث أعلنت وزارة الخارجية حينذاك في بيان لها بهذا الخصوص عن ترحيبها باتفاق السلام مؤكدة أن توقيع اتفاق السلام بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية -فارك- يُعد خطوة تاريخية نحو تحقيق السلام وإنهاء النزاع في كولومبيا. كما أكد البيان دعم دولة قطر للحكومة والشعب الكولومبي الصديق في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في البلاد.

توطيد العلاقات

وعلى صعيد زيارة سموه المنتظرة للأرجنتين يرى مراقبون أنها تندرج في إطار حرص قطر على توطيد العلاقات القطرية بمختلف دول العالم على حد سواء من أجل بناء شراكة قوية ومثمرة.

ويذكر أن قطر والأرجنتين تقيمان علاقات دبلوماسية منذ أكثر من 40 عاماً، حيث أكدت السفيرة الأرجنتينية بالدوحة سوربالي على متانة علاقات البلدين.

وأكدت السفيرة الأرجنتينية التزام وحرص الحكومة الأرجنتينية على تقوية روابط التعاون مع قطر في مختلف المجالات المختلفة، وأعربت السفيرة عن امتنانها لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى والحكومة القطرية لدعم كافة السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات بين البلدين.

زيارات متبادلة

وتتميز العلاقات القطرية الأرجنتينية بالقوة، حيث ترى سعادة السفيرة روسانا سيسيليا سوربالي أن العلاقات الثنائية بين البلدين المدعومة بقوة من قيادتي البلدين تشهد تنامياً لافتاً في مختلف المجلات، مؤكدة هنا أن هناك التزاماً وحرصاً من قبل فخامة الرئيسة فرناندز والحكومة الأرجنتينية على تقوية روابط التعاون مع قطر في مختلف المجالات.

وتتطلع الأرجنتين إلى تعزيز روابطها وعلاقاتها مع قطر في مجالات التجارة، والاستثمار في قطاعات الغذاء والطاقة والعلوم والتكنولوجيا والتعليم والأمن الغذائي.

وكان مسؤولون رفيعو المستوى وممثلون عن القطاع الخاص في الأرجنتين قد زاروا الدوحة مؤخراً للقاء نظرائهم في قطر، وشاركوا في مؤتمرات تنظمها قطر مثل منتدى الدوحة الذي شارك فيه نائب رئيس الأرجنتين “أمادو بودو” مرتين.

كما حضر في نوفمبر الماضي محافظ مندوزا – مسقط رأسي – ومعه ممثلون للقطاع الخاص لاستكشاف الفرص ذات المصالح المتبادلة لتعزير الاستثمارات في البنية التحتية والخدمات.

ويذكر أن وفداً رفيع المستوى من الخبراء الأرجنتينيين المعنيين بالشؤون الجنائية ومنع الجريمة قد زاروا الدوحة مؤخراً، وشارك الوفد في أعمال مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة وتحقيق العدالة الجنائية الذي عقد في قطر، حيث ضم الوفد الأرجنتيني كلاً من الدكتور مارتن ديجومويسن المدير الوطني للسياسة الجنائية في مجال العدالة الجنائية والقانون، والسيدة ماريا فيكتوريا فنسيجيرا، من الإدارة العامة للاستشارات القانونية، والسيد دييجو ساليرنو، منسّق التعاون الدولي حول المسائل الجنائية، من إدارة المساعدة القانونية الدولية، علاوة على سعادة السفير سوربالي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X