المحليات
شملت طحيناً وحليب أطفال ومياه الشرب

قطر الخيرية توزع سلالاً غذائية وسط حلب المحاصرة

الكعبي: حملتنا مستمرة لإغاثة أهل حلب باحتياجاتهم الأساسية

الدوحة- الراية:

نجحت جهود قطر الخيرية في اختراق الحصار المفروض على مدينة حلب وقامت بتوزيع 5000 سلة غذائية ضمن حملتها ” أغيثوا حلب” شملت طحين وحليب أطفال بالإضافة إلى المياه على البيوت من الصهاريج المخصصة لقطر الخيرية داخل حلب.

وأكد السيد محمد راشد الكعبي مدير إدارة الإغاثة بقطر الخيرية أن حملة قطر الخيرية الإغاثية لحلب ما تزال مستمرة نظراً لتفاقم الأوضاع الإنسانية في المدينة بسبب القصف المتواصل الذي يتعرض له السكان المدنيون في المدينة، مما يستوجب مساندة أهالي الخير في دولة قطر كواجب أخوي وإنساني إلى دعم إخوانهم المحاصرين الذين يعانون من نقص حاد في احتياجاتها المعيشية الأساسية.

وقال: تمكنت قطر الخيرية من خلال فريقها الميداني من توزيع 500 سلة غذائية لفائدة 500 عائلة (أكثر من 25000) في مدينة حلب، بالإضافة إلى توزيع طحين وحليب أطفال مياه الشرب على البيوت من الصهاريج المخصصة لقطر الخيرية داخل حلب.

وأشار إلى الهدف هو توفير مواد غذائية بغية الاستجابة العاجلة لحاجة المتضررين من الأزمة في سوريا، وتخفيفاً للعبء المادي والنفسي على النازحين، ولتمكين المتضررين من تجاوز الأزمة التي تعصف بهم عن طريق تقديم مواد المعيشة الأساسية.

خطط مستقبلية

وكشف الكعبي عن التنسيق مع شركاء قطر الخيرية ومع فريقها الميداني للبدء في مشاريع الإيواء والصحة والغذاء

وتوجه بالشكر لكل من ساند وتبرع لحملة “أغيثوا حلب” حتى أمكن تنفيذ الوصول الكثير من مشاريع الحملة، وحثّ المحسنين على مواصلة دعم الحملة نظراً للأوضاع الإنسانية التي تزداد تعقيداً في هذه المدينة السورية، لافتاً إلى أن استجابة أهل قطر من المواطنين والمقيمين يعكس الوجه الإنساني المشرق لدولة قطر، وما عرف عنها على الدوام من المسارعة في إغاثة الملهوف.

جهود متتالية

يشار إلى أن قطر الخيرية قد قامت مؤخراً بتوفير 12,300 علبة حليب للأطفال حيث بلغ عدد الأطفال المستفيدين ما يقارب 6.150 طفلاً، بتكلفة 284,830 ريالاً قطرياً بهدف توفير حليب الأطفال ومساعدة الأمهات في تأمين الغذاء الأساسي لأطفالهن، خصوصاً في ظل تعرض المدينة لحصار شديد ومنع لإدخال المواد الغذائية والطبية لسكانها، وارتفاع أسعار الحليب لندرة توافره، ناهيك عن الأوضاع السيئة التي يعانيها السكان جراء القصف المتواصل على المدنيين في مناطق مختلفة.

والجدير بالذكر أن قطر الخيرية وبهدف تخفيف معاناة المتضررين في الداخل السوري واللاجئين بدول الجوار فقد قامت خلال شهر رمضان الفضيل بتوزيع 11.000 طرد غذائي في مدينة حلب وريفها وعلى اللاجئين السوريين بالأردن ولبنان.

وأطلقت قطر الخيرية حملة ” أغيثوا حلب” كنداء عاجل مطلع مايو الماضي، وخصصت 10 ملايين ريال قطري كمعونة عاجلة لتلبية الاحتياجات العاجلة لسكان المدينة جراء القصف الواقع عليها منذ ذلك الوقت.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X