المحليات
محملة بالمساعدات الطبية والغذائية في استجابة إنسانية طارئة

الهلال الأحمر يرسل 8 قوافل إغاثية إلى حلب

توفير الغذاء والدواء للمرضى والمصابين من الأعمال العسكرية

الدوحة – الراية:

يسابق الهلال الأحمر القطري الزمن لإغاثة المتضررين من التصعيد العسكري الذي تشهده مدينة حلب السورية في الفترة الجارية، من خلال تنفيذ استجابة إنسانية طارئة تتضمن إدخال كميات كبيرة من المساعدات الغذائية والطبية المتنوعة إلى المدينة المحاصرة، من أجل توفير الأمن الغذائي ودعم المستشفيات والمراكز الصحية التي تستقبل المرضى والمصابين من ضحايا الأعمال العسكرية الدائرة هناك.

فخلال الأيام العشرة الماضية، تمكن الهلال الأحمر القطري من تسيير 8 قوافل إغاثية إلى مدينة حلب، حيث تحركت القافلة الأولى بتاريخ العاشر من أغسطس، وتتكون من 6 شاحنات محملة بـ 500 سلة غذائية، 24 طناً من الطحين، 15 طناً من التمر، ويقدر عدد المستفيدين من هذه التوزيعات بحوالي 20 ألف عائلة (أي ما يعادل 100 ألف شخص).

كما تمكن ‏الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع مديرية صحة حلب من تسيير القافلة الثانية بتاريخ الثالث عشر من أغسطس، وهي عبارة عن شاحنة محملة بالمواد الغذائية والطبية، تكونت من سلات غذائية تحتوي على أصناف السكر والتمر وزيت الزيتون والشاي والأرز والبرغل والعدس والمعلبات بأنواعها، فيما تضمنت المواد الطبية 8 مجموعات، منها مجموعتي مواد جراحية، ومجموعة أدوية للرعاية الصحية الأولية، و3 مجموعات من المستهلكات الطبية، ومجموعتي مواد طبية لعلاج الضربات الكيماوية في حال حدوثها.

وفي اليوم ذاته، تم تسيير ثالث هذه القوافل وهي عبارة عن 6 شاحنات تحمل 250 سلة غذائية مكونة من طن واحد من التمر و40 طناً من الطحين، وفي اليوم التالي كانت القافلة الرابعة المكونة من شاحنتين محملتين بكمية 20 طناً من مادة الطحين، وهي كمية تكفي لإنتاج 20 ألف ربطة خبز لتوزيعها على أهالي المدينة.

بعد ذلك تم تسيير القافلة الخامسة بالتعاون مع مديرية صحة حلب، حيث تم إدخال شاحنة محملة بالمواد الطبية تضمنت مجموعتين من الأدوية ومجموعتين أساسيتين من المستهلكات الطبية، حيث تم تسليم هذه المواد إلى مركز ‏الصاخور للرعاية الصحية الأولية ومديرية صحة حلب، ومن المتوقع أن يتجاوز عدد المستفيدين من تلك المواد 11,500 مريض.

سادس القوافل جاءت في اليوم ذاته في إدخال 5 شاحنات محملة بمجموعة متنوعة من المواد الغذائية مثل البرغل والعدس الأحمر والأصفر والأرز البسمتي والمكرونة والسكر والتمر والسردين والتونة وصلصة الطماطم وزيت الزيتون والشاي والفاصوليا. وأخيراً، دخلت القافلة السابعة مدينة حلب بتاريخ السابع عشر من أغسطس، وهي عبارة عن 6 شاحنات محملة بكمية 250 سلة غذائية تحتوي على نصف طن من التمر و22.5 طن من الطحين، إلى جانب 1,880 سلة نظافة شخصية، أما القافلة الثامنة فقد تم تحميلها ولكنها لم تدخل المدينة بعد بسبب وضع الطريق غير المستقر، وهي محملة بكمية 500 سلة غذائية بها نصف طن من التمر و13.5 طن من الطحين، بالإضافة إلى 1,120 سلة نظافة شخصية. وتتولى الكوادر الميدانية لبرنامج الاستجابة الطارئة المتابعة حتى يتم إدخال القافلة فور استقرار وضع الطريق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X