fbpx
المحليات
من خلال برنامج طبي يستفيد منه 1500 يتيم

قطر تكافح الملاريا في النيجر

تقديم الفحوصات الطبية والأدوية للمرضى

توزيع الناموسية المعقمة لجميع الأيتام وأولياء أمورهم

الدوحة – الراية:

نظمت قطر الخيرية بالنيجر برنامجاً طبياً لمكافحة الملاريا يستفيد منه 1500 يتيم ويتيمة مع أولياء أمورهم بمناطق العاصمة نيامي وتيلابير ودوسو، وذلك بحضور المنسق الوطني لمكافحة الملاريا بدولة النيجر، وعدد كبير من الأطباء والمستفيدين الأيتام وأسرهم.

وأوضح السيد محمد الطاهر السويبقي مدير مكتب قطر الخيرية بالنيجر أنه تم خلال البرنامج الطبي لمكافحة “الملاريا” لمكفولي قطر الخيرية بالنيجر تقديم الفحوصات الطبية لجميع الأيتام، ومن ثم الأدوية للمرضى وتوزيع الناموسية المعقمة لجميع الأيتام وأولياء أمورهم.

وأضاف إن أطباء متخصصين قدموا أنشطة توعوية عن خطورة مرض الملاريا وتأثيره السلبي على العمالة وبالتالي على التنمية، بالإضافة إلى أنشطة أخرى حول أهمية نظافة البدن والمكان المحيط وكيفية استعمال الناموسية المعقمة للوقاية من لدغ الحشرات خاصة البعوض الذي يسبّب مرض الملاريا، وعن كيفية الوقاية منها.

وفي كلمة له خلال حفل افتتاح البرنامج، أشار مدير مكتب قطر الخيرية بالنيجر إلى أن من أولويات قطر الخيرية رعاية الأيتام المكفولين لديها في النيجر من الناحية الصحية والوقوف بجانبهم لحمايتهم من كل الأمراض الوبائية والمعدية المنتشرة في النيجر، لا سيما الملاريا التي تعتبر أكبر سبب لوفاة ملايين النيجريين خاصة الأطفال، مشيراً إلى أن الملاريا من الأمراض التي يمكن مكافحتها والشفاء منها من خلال الرعاية الصحية اللصيقة.

من جانبها أعربت منسقة البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا وممثلة حكومة النيجر عن تقدير دولة النيجر لمبادرة قطر الخيرية لمكافحة الملاريا وتشجيعها على تعميم هذ البرنامج على كافة المناطق بالنيجر ووقوفها مع حكومة دولة النيجر في تطبيق برنامجها الوطني، خاصة فيما يتعلق بالجانب الصحي بالإضافة إلى الجوانب التنموية الأخرى.

كما قدمت شكرها للأطباء الذين شاركوا في إنجاح البرنامج الطبي لمكافحة “الملاريا”، معربة عن شكرها للمحسنين من دولة قطر لدورهم الكبير في دعم المشاريع المتعلقة بكفالات الأيتام في النيجر.

سجلت قطر الخيرية وجودها في دولة النيجر منذ بداية 2000 حيث كانت تعمل عن طريق الشراكة والتعاون مع بعض المنظمات الأهلية المحلية من أجل المساهمة في تخفيف معاناة الساكنة القروية المتأثرة من ثالوث الجفاف، الفقر والمرض.

ويعتبر مكتب قطر الخيرية في النيجر من أنشط وأقوى مكاتب قطر الخيرية في منطقة السهل الإفريقي حيث يسهم بدور هام في جهود التنمية وتخفيف معاناة فئات عريضة من أبناء هذا البلد الذي يصنف من البلدان التي هي في حاجة ماسّة للتنمية حسب مؤشر الأمم المتحدة للتنمية (2013).

مراكز الأيتام

وتقوم قطر الخيرية بكفالة الأيتام عبر مشاريع تقدّم خدمات متكاملة لرعايتهم نفسياً وصحياً وتعليمياً واجتماعياً مع أسرهم وفي مجتمعاتهم، كما تقيم في بعض الدول مراكز ودوراً لرعاية الأيتام توفّر السكن والتعليم والتدريب والتأهيل المهني حتى يصبحوا قادرين على مواصلة حياتهم بمفردهم، كما تقدّم هذه المراكز خدماتها التعليمية والصحية وبرامجها في الرعاية للمجتمعات المحلية المحيطة بها، وتعدّ بنجلادش نموذجاً للدول التي تنتشر بها هذه المراكز التابعة لقطر الخيرية.

مبادرة رفقاء

وحرصاً من قطر الخيرية على إيصال خدماتها لأكبر عدد من الأيتام فقد سبق أن أطلقت مبادرة (رفقاء) الدولية الخاصة بالأيتام وكفالتهم ورعايتهم عبر العالم، وذلك لتنفيذ مشاريع تنموية متعدّدة المجالات، وتهتمّ مبادرة “رفقاء” بقضايا الأطفال والأيتام حول العالم عن طريق برامج فاعلة، وتدعم الأيتام كما تدعم أسرهم وتساهم في تمكينهم اقتصادياً، من أجل توفير حياة كريمة لهم، ولأفراد عائلاتهم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X