fbpx
المحليات
بالمخالفة للقانون وبأسعار تتراوح بين 600 و850 ريالاً

إعلانات لبيع الصوايات على مواقع التواصل

كتب – حسين أبوندا :

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي إعلانات بيع وتداول أجهزة جذب الطيور “صوايات” ، دون مراعاة للقوانين البيئية التي تحظر استخدام مثل هذه الأجهزة في عمليات الصيد، حيث يقوم البعض بتداول إعلانات عن مواصفات وأسعار هذه الأجهزة عبر المواقع.

وتختلف أنواع الصوايات التي يبيعها التجار من حيث قوة وعدد الأصوات وتتراوح أسعارها ما بين 600 و850 ريالا.

والصواية هو جهاز تسجيل لأصوات الطيور، يقوم بجذب الطيور المهاجرة، وهو جهاز صغير ملحق به سماعتان وبطارية شحن سيارة ويتوفر منها أشكال متنوعة، فبعضها يأخذ شكلاً كالهاتف النقال والبعض الآخر يكون لونه قريبا من ألوان التربة والصخور والأشجار للتمويه وتضليل مفتشي البيئة ويفضل معظمهم إخفائه تحت الأشجار أو بالقرب من الصخور ومنهم من يقوم بتركه في المناطق الوعرة .. وفي الفترة الحالية يقوم التجار ببيع نوعيات متطورة من الصوايات تحوي عددا كبيرا من النغمات الصوتية وبعض التي تباع في الأسواق تكون مرفقة بما يزيد عن 300 نغمة.

ويتوفر في بعض الصوايات التي تباع على مواقع الإعلانات مؤقت لتشغيل الصواية في الساعة والدقيقة التي يحددها الصياد وبعضها مقاوم للمياه، ليتمكن الصياد من وضعه في أي موقع خلال موسم الأمطار، كما تصل قوة الصوت في السماعات إلى 50 واط للسماعة الواحدة بهدف جذب الطيور من أبعد مسافة ممكنة.. وأكبر مشكلة تواجه الجهة المعنية بوزارة البلدية والبيئة تتمثل في صعوبة التعرف على المخالفين، لأن الجهاز يتم ضبطه منفردا، نظرا لأن صاحبه يكون في منطقة بعيدة عنه ويقوم بالمتابعة عن بعد حتى لا يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

وتهدد الصوايات الكائنات والحياة الفطرية من خلال الصيد الجائر للطيور المهاجرة، حيث يستطيع مستخدم هذا الجهاز صيد أعداد كبيرة من الطيور وبذلك يسبب الضرر بالتوازن البيئي، كما أن الصياد يقوم بالتحرك بشكل عشوائي بالقرب من جهاز الصواية الذي قام بوضعه ما يدفعه للدهس في الروض والقيادة في الطرق غير الممهدة ويشكل خطرا على المكون النباتي والعشبي ويقضي تماما عليه في المستقبل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X