الأخيرة و بانوراما

العثور على قنبلة نووية مفقودة

عثر غواص كندي على جسم كان يعتقد بأنه من الأجسام الطائرة مجهولة الهوية، لكن بعد اتصاله بوزارة الدفاع ببلاده واطلاعه على أوصاف القنابل النووية، أصبح هو والجهات الرسمية المعنية يرجحون أنها قنبلة للتدريب النووي تعود لقاذفة أمريكية تحطمت في المنطقة نفسها عام 1950.

وكان الغواص سين سمايريشنسكي في طريقه لإنهاء يوم كامل من الغوص على بعد ثمانين كيلومترا غرب ساحل مدينة كولومبيا البريطانية الكندية عندما اصطدم بما يمكن أن يكون حطام القاذفة الأمريكية “بي-36” التي تحطمت هناك في فترة الحرب الباردة.

وأبلغ سمايريشنسكي هيئة الإذاعة الكندية بأنه كان يبحث عن سمك لطعامه في اليوم التالي عندما عثر على شيء لم ير مثيلا له من قبل أبدا، موضحا أن طول هذا الشيء نحو 12 قدما، ويشبه الكعكة المقسومة إلى نصفين وتحيط به مسامير بحجم كرة السلة ملتحمة به مثل أنصاف الكرات “إنه أغرب شيء أراه في حياتي” .

وكانت قنبلة التدريب الأمريكية “مارك الرابع” التي يبلغ طولها عشرة أقدام وتزن خمسة أطنان قد فُقدت فوق المحيط الهادئ غرب كندا خلال رحلة تدريبية للقاذفة الأمريكية في 13 فبراير 1950.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X