أحداث

سيدني: حرائق الغابات تهدد المنازل

وكالات (د ب أ): يكافح رجال الإطفاء في أستراليا العديد من حرائق الغابات الخارجة عن السيطرة أمس، في الوقت الذي هبت فيه رياح قوية على ولاية نيو ساوث ويلز وعاصمتها سيدني اللتين شهدتا طقسا أكثر دفئا.

ووجهت أجهزة الطوارئ المحلية تحذيرات من حدوث حرائق في عدة أجزاء من الولاية، وقال جهاز إطفاء المناطق الريفية إنه يكافح ما مجموعه 57 حريقا صغيرا ومتوسطا.

وفي سيدني، ساعد رئيس الوزراء السابق توني أبوت، وهو حاليا رجل إطفاء متطوع، في احتواء حريق اندلع في ضاحية كاسل كوف في سيدني.

وقال جهاز الإطفاء إنه يتعين على السكان في سيسنوك، وهي بلدة في منطقة هانتر فالي بشمال سيدني، مغادرة منازلهم أو البحث عن ملجأ نظرا لاقتراب حريق ينتشر بسرعة.

وأغلق طريق باسيفيك هايواي السريع عند بلدة رايموند تيراس بينما تم إبلاغ السكان بمراقبة الوضع نظرا لأن العديد من حرائق الغابات الخارجة عن السيطرة اشتعلت بالقرب من باليكيرا و “وهوب” على الساحل الواقع بوسط شمال الولاية.

وتسبب حريق صناعي في مستودع تخريد السيارات في غرب سيدني أيضا في سحابة دخانية فوق المنطقة، بحسب المسؤولين، وجرى إدخال شخصين على الأقل المستشفى للعلاج من حروق.

وقالت إدارة الإطفاء في ولاية نيو ساوث ويلز إن نحو مئة رجل إطفاء يكافحون الحريق الذي دمر مبنيين على الأقل، ودفع سكان المنازل وموظفي الشركات القريبة إلى إخلائها.

ودمر منزلان على الأقل الجمعة جراء حريق غابات خارج عن السيطرة انتشر على مساحة أكثر من 300 هكتار من الأراضي في غرب سيدني واستغرق رجال الإطفاء أكثر من أربع ساعات للسيطرة عليه. وقالت الشرطة إنه تم اتهام فتى (16) عامًا بإضرام النار عمدًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X