المنبر الحر

انظر للحياة بقلب متفائل!

بقلم – فاطمة محمد:

يبقى الأمل هو نقطة نستطيع أن نرى من خلاله فجرا جديدا مهما كانت لحظات العتمة فهناك لحظة ضوء تبشر بالسعادة، نقطة ضوء أنت لابد أن تضيء بها مصباح الحياة، فلا ترى صور التشاؤم تخترق بين جدار البيت، أبحث عن الأمل دائما، وأجعل الحزن محطة تأمل ورؤية للحياة كولادة جديدة، افتح صفحة جديدة، انظر لأبواب الحياة فهي كثيرة ومتجددة، حاول أن تفتحها بقلب متفائل يرى الغد بصورة مغايرة، لا تنظر إلى عقارب الساعة بوجس بخوف، انظر لترنم البلابل في كل صباح ومع عزف الناي.

نعم إن الحياة ليست كل جوانبها سعيدة لكن فيها الفرح وفيها الحزن، وهذه هي طبيعة الحياة، فلا تستطيع أن تتعامل مع كل الأفكار لأن هناك التباين في الرؤى من شخص إلى شخص، لأن الطبيعة ليست واحدة، هناك اختلافات ذهنية واختلافات تسير عكس التيار، وليس هناك الحياة بمنظور واحد، ففي حياة كل التعقيدات وتفاسير مختلفة، إلا أن في الحياة دروسا فتعلم واكسر القيود، انظر لأسراب الطيور المهاجرة وتعلم منها فن الحياة.

اجعل من الحياة كتابا مفتوحا في فضاء رحب، كن مدركا فن الحياة، لا تعش في الحياة بمنطق الغرباء، عش لحظة الحياة يوما بيوم، ومتع نفسك وناظريك بكل مخلوقات الحياة الطبيعية الجميلة، تمتع بالهواء، بالماء، بالطعام، بالسفر، بالمطر، عش للحياة ولكن ليس بمنطق المتفرج، أعمل، تحرك، أبدع، أنجز، واحصد زرعك.

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X