أخبار دولية
غير عابئ بالفضائح

بالترهيب والإهانات ترامب يسعى للبيت الأبيض

واشنطن – رويترز: قلب دونالد ترامب التقاليد الديمقراطية الأمريكية رأساً على عقب في رحلته التي بدأت قبل 17 شهراً للفوز بالرئاسة الأمريكية مستغلاً في ذلك قدراته الفائقة على الترهيب والمبالغة وبراعته في التعامل مع وسائل الإعلام والتي جعلت منه واحداً من أشهر رجال الأعمال في العالم.

 ومنذ أعلن ترامب خوضه سباق الرئاسة من خلال الحزب الجمهوري على المدخل المؤدي إلى السلم الكهربائي لبرج ترامب الفخم الذي يملكه استطاع الجمع بين الحضور الآسر والنزوع لخوض المعارك وبين القدرة على مخاطبة النخبة والجماهير العريضة في آن واحد وبين فاحش الكلام والظهور بمظهر الورع. وتمثل الانتخابات التي يخوضها ترامب اليوم في مواجهة هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي أول مرة يسعى فيها للفوز بمنصب عام. ووصف ترامب هذا السعي بأنه حركة لا حملة انتخابية.

 واجتذب ترامب أعداداً غفيرة من المتحمّسين لمؤتمراته الجماهيرية التي هلل له الناس فيها لأنه “نطق بما يدور في أذهان الجميع”. ووصمه منتقدوه بكراهية النساء وعدم الإلمام بمعلومات كافية عما يتحدّث فيه وبالفظاظة والإتيان بتصرّفات لا تليق برئيس وبالعنصرية والرياء وتهييج الجماهير والتحرّش بالنساء. وهذه كلها اتهامات نفاها ترامب.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X