المحليات
تسلط الضوء على إنجازات الأفراد والمؤسسات.. أسماء الجويعد لـالراية:

جائزة الشارقة للاتصال الحكومي الأولى من نوعها عربياً

إيجاد شراكة حقيقية بين الجهات الحكومية وصناع القرار

توفير روابط معلوماتية كافية لمختلف الاستفسارات

بناء علاقات قوية مع الجمهور وتوفير المعلومات

كتب – عبد الحميد غانم:

أكدت السيدة أسماء الجويعد، مدير جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، إدارة مبادرات الاتصال الحكومي، بالشارقة، أن الهدف من الجائزة هو تسليط الضوء على إنجازات الأفراد والمؤسسات في قطاع الاتصال الحكومي، كذلك تثمين جهد المؤسسات المحليّة والإقليميّة والمجموعات والأفراد ودعم إنجازاتهم وإبداعاتهم التي تُسهم في تحقيق تواصل أفضل مع الجمهور.

وقالت الجويعد خلال زيارتها لـ الراية أمس برفقة السيدة جواهر النقبي، مدير المنتدي الدولي للاتصال الحكومي بإمارة الشارقة، إن الجائزة جاءت بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عبر إطلاق مركز الشارقة للإعلام في سبتمبر عام 2012 في خُطوة ريادية تعدّ الأولى من نوعها عربياً.

شراكة حقيقيّة

وأوضحت الجويعد، أن الجائزة أيضاً تهدف إلى إيجاد شراكة حقيقيّة بين الجهات الحكوميّة وصنّاع القرار فيما بينهم من جهة وبين فئات الجمهور المتنوّعة من جهة أخرى، مؤكدة ترحيب الجائزة في نسختها الرابعة بالمشاركين في فئاتها المختلفة من ممارسي الاتصال الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربي من الجهات الحكومية، كما ترحّب بمشاركات مختلف المؤسسات وقادة الرأي والباحثين في مجالات الإعلام والاتصال، إضافة إلى طلبة الاتصال والإعلام مساهمة من المركز في تحفيز المواهب والارتقاء بقدراتهم.

وأشارت مدير جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، إلى فئات دول مجلس التعاون الخليجي، وأفضل تفاعل للاتصال الحكومي عبر شبكات التواصل الاجتماعي، موضحة أنه يشترط في هذه الفئة أن تكون عمليات التفاعل مع الجمهور تمّت عبر منصات التواصل الاجتماعي التابعة لإحدى المؤسسات أو الهيئات أو الدوائر الحكوميّة، وأن تكون من المواقع التواصليّة لا الإخبارية.

ولفتت إلى أن اشتراطات الترشيح لهذه الفئة يجب أن يكون المرشح مدعماً بأرقام وحقائق تظهر مدى نجاح أنماط التفاعل على تلك الشبكات وأنها جعلت من حسابات المرشح منصات تواصليّة فعّالة بالنسبة للجمهور.

عمليات التفاعل

وأضافت الجويعد: كما يفترض أن تساهم عمليات التفاعل للمرشح في تعزيز سمعته وتعزيز التواصل بشكل إيجابي في المحيط الذي تستهدفه، وأن تكون عمليات التفاعل قد أبرزت الخدمات التي تقدّمها الجهة الحكوميّة المترشحة وكذلك الرسائل الإعلاميّة الرئيسية للمؤسسة.

وقالت إن المعايير التي تحدّد نسبة التقييم في هذه الحالة تعتمد على الردّ السريع على الاستفسارات أو الملاحظات وبناء علاقات قوية مع الجمهور، وتوفير المعلومات الملائمة للجمهور المستهدف من خلال التفاعل المباشر، بالإضافة إلى توفير روابط معلوماتيّة كافية لمختلف الاستفسارات والملاحظات لتسهيل مهمّة الجمهور للوصول إلى المعلومات المطلوبة.

معيار الإعداد

وواصلت بالقول: هناك أيضاً معيار الإعداد والمرجعيّة، وهو عبارة عن وجود آليّة سلسة وسهلة توضّح كيفية التعاطي مع جمهور شبكات التواصل الاجتماعي والتفاعل معهم، كذلك يوجد معيار لفريق التواصل والتفاعل من خلال وجود فريق متخصص ومؤهل للتفاعل مع جمهور المنصات الاجتماعيّة.

وأضافت: إنه يفترض للمرشحين عن هذه الفئة أن يكونوا من الجهات الحكوميّة الأكثر نشاطاً وتفاعلاً مع جمهورهم المستهدف من خلال الحملات الاتصاليّة المختلفة التي تهدف إلى التحفيز والتوعية وتغيير السلوك لدى الجمهور، مبينة أنه تمّ فتح باب التسجيل لفئات الجائزة من 1 إلى 30 سبتمبر 2016 وفتح باب تقديم الملفات لفئات الجائزة من 1 أكتوبر 2016 إلى 20 يناير 2017 عبر الموقع الإلكتروني على أن تعلن النتائج وحفل تكريم الفائزين في مارس 2017.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X