الراية الرياضية
الألمانية أنيكا تفوز بلقب السيدات والإنجليزية سامنتا وصيفة

انطلاقة قوية لتحدي الخماسي الحديث بالشقب

القحطاني: نتطلع أن تكون مؤسسة قطر راعية لهذه الرياضة

متابعة ـ سمير البحيري :
توجت اللاعبة الألمانية أنيكا شليو بلقب النسخة الثالثة لبطولة أبطال الخماسي الحديث، في أولى أيام البطولة التي انطلقت يوم أمس السبت بالشقب (عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع) بعد تغلبها على الجميع برصيد 1300 نقطة، وجاءت في المركز الثاني الإنجليزية سامنتا موراي برصيد 1293 نقطة، وحلت ثالثة الكورية كيم شي برصيد 1289 نقطة، وجاءت في المركز الرابع اليابانية ناتاسومي توموناجا برصيد 1282 نقطة، وجاءت في المركز الخامس البيلاروسية أناستاسيا بروكوبينكو برصيد 1273 نقطة، وشاركت في المنافسات اللاعبة المصرية هايدي مرسي وحلت في المركز الرابع عشر.

كانت النسخة الثالثة من البطولة انطلقت أمس بمنافسة فئة السيدات على أن تختتم اليوم بمنافسات فئة الرجال بالشقب، ويتنافس الأبطال المشاركون في 5 ألعاب هي الرماية والسباحة وركوب الخيل والمبارزة والجري.

مؤسسة قطر راعية لهذه الرياضة
من جهته قال فهد بن سعد القحطاني رئيس لجنة الخماسي بأن بطولة الخماسي الحديث تتطور من عام لآخر وهذه النسخة الثالثة التي ستقام هنا في الشقب ونحن سعداء بهذا النجاح المتواصل، مؤكداً أن تفكير الشقب بأن يكون جزءاً من نجاح البطولة متوجهاً بالشكر إلي كلاوس شورمان رئيس الإتحاد الدولي على دعمه المتواصل لهذه الرياضة، والاتفاق معه إلى النظر لأبعد من مجرد التنظيم والاستضافة، وإلى أن تكون مؤسسة قطر راعية لهذه الرياضة في ظل وجود عدد كبير من الطلبة والطالبات بها.

وتابع نسبة كبيرة من أسباب نجاح النسخة الحالية واضحة ونأمل أن نختتمها اليوم بنجاح مميز في المنافسات الختامية، متوجهاً بالشكر إلى فريق العمل الذي يقوم بالجهد على مدار الساعة، ونشكر كل العاملين في الشقب واللجنة الأولمبية والاتحاد الدولي والمتطوعين والإعلاميين الذين يعدون أحد أسباب نجاح البطولات.

وأشار القحطاني إلى أن الخماسي الحديث يمثل ثقافتنا والخمسة رياضات هي جزء مما نؤمن به بين مواطنينا وفي شبه الجزيرة العربية الفروسية والرماية جزء من ثقافتنا، هي تمثل ما نؤمن به والقيم المرتبطة بالرياضة، وأعتقد أن هذا ما يجب أن نركز عليه.

وتابع: الدعم موجود من اللجنة الأولمبية، ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ونحاول تحقيق الأهداف الكفيلة بنشر الرياضة والتي تعد كفيلة بعلاج العديد من المشاكل الصحية الموجودة في المجتمع، وكذلك دعم الثقافة الرياضية فيه بجميع المراحل التعليمية، وكذلك العاملين في المؤسسة، وتابع: المنشآت جاهزة وسنضع برنامجاً للخماسي لمدة عدة شهور مستقبلا بما يحقق أهدافها.

ومن جانبه توجه الدكتور كلاوس شورمان رئيس الإتحاد الدولي للخماسي الحديث بالشكر إلى الجميع، وقال: ننهي برنامجنا الأوليمبي بمنافسات الأبطال، مشيرا إلى علاقات التعاون الوثيقة بين اتحاد الخماسي الحديث والأسرة الأولمبية وخاصة في قطر والتنسيق في رياضة مهمة للتربية والصحة والدمج من خلال استخدام رياضات متعددة في رياضة واحدة.

وقال: نحيي فيكم روح مؤسس هذه الرياضة، وهذا الإرث في الحركة الأولمبية الذي يعد مميزا، مشيراً إلى الموسم الطويل للرياضيين، وحضورهم إلى هذه الفعالية في نهاية 2016 والاستمتاع بهذه المنشآت المميزة في الشقب والتي تعد من الأمور العظيمة، متوجهاً بالشكر إلى الجميع وعلى رأسهم المتطوعون الذين يساهمون في النجاح مع الفريق التنظيمي للبطولة، مؤكداً أن الأمور أصبحت أسهل بعد ثلاث سنوات من التنظيم المميز، متوجهاً بالشكر أيضا إلى الجهات الراعية التي لها دور كبير في إقامة وتنظيم الفعاليات.

 

خالد النعيمي:المشاركة في البطولة شرف لي

قال خالد النعيمي: شرف كبير لي المشاركة في البطولة، وهي أول مشاركة لي وأتمنى إثبات وجودي كرياضي، وأكون رمزاً للتمثيل القطري المشرف في الحدث، وتعتبر بطولة كبرى بمثابة البطولة الأولمبية متمنياً أن تخرج المنافسات في أبهى صورة.

وقال في المؤتمر الصحفي: هذه أول مشاركة لي، ودائما أحاول الوصول إلى أعلى مستوى وطموحي أن أكون بطل عالم، وأشرف قطر ولكنها أول مشاركة لي وأحاول بذل الجهد في الفعاليات، وهناك دعم كامل من الإخوة في لجنة الخماسي الحديث.

وتابع عن صعوبة الفعاليات: الرياضي يحاول المشاركة في شتى المجالات في الرياضة ولدي رغبة في تجربة أنواع معينة من الرياضات وكان هذا من أسباب المشاركة في هذه البطولة.
  

محمد النعيمي:نتطور للأفضل

أكد محمد رمزان النعيمي مديرالبطولة بأن تنظيم النسخة الثالثة من البطولة يأتي في إطار ترسيخ هذه الرياضة ووصلنا في هذه النسخة إلى مواصفات مهمة للمشاركة بالنسبة للرياضيين بعد التطور الهائل في المنافسات خلال العامين الماضيين.

وتابع: سيتواجد اليوم مجموعة من النشء القطريين قبل النهائي في الشقب وذلك لمواكبة الفعاليات الختامية مع أبطال العالم والأبطال الأوليمبيين لتعزيز ثقافة هذه الرياضة لدي الأبطال الصغار، وستقوم إحدى البطلات بمقابلتهم، مشيراً إلى أن قوة الفعاليات وتنوعها تعد من الأمور التي تصعب من هذه الرياضة حيث تحتاج إلي رياضيين مؤهلين بشكل كبير بدنياً وفنياً، وهو ما يتوافر في كل المشاركين والمشاركات.
  

جانوز بيسياك:التنظيم رائع


قال جانوز بيسياك المدير الرياضي بالاتحاد الدولي هذه المرة الثالثة التي أحضر فيها إلي قطر وفي كل مرة التنظيم يعد أفضل، والتقيت بالعديد من الحكام والقضاة وكانت الأمور جيدة ولا توجد مشاكل تنظيمية، وأشعر بالغيرة عندما أرى هذا النوع من المنافسات بهذه الجودة، وهناك العديد من الرياضيين الذين يتمتعون بالكثير من الود، متوجها بالشكر إلي جميع القطريين والرياضيين المشاركين في البطولة متمنياً مشاهدة المزيد من اللاعبين في النسخ القادمة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X