المحليات
لإتاحة الفرصة لتحصين جميع الأطفال.. د. حمد الرميحي لـ الراية:

تمديد حملة التطعيم ضد الحصبة حتى نهاية الشهر

الانتهاء من تحصين 150 ألف طفل ولا مضاعفات للتطعيم

كتب- عبدالمجيد حمدي:

كشف الدكتور حمد عيد الرميحي مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بإدارة الصحة العامة في وزارة الصحة العامة بأنه سيتم تمديد حملة تطعيم الأطفال من سن عام إلى 13 عاما ضد الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف حتى نهاية الشهر الجاري فى جميع المراكز الصحية وحتى يوم 17 نوفمبر الجاري فى المدارس.

وقال د الرميحى لـ الراية إنه كان من المقرر أن تنتهي الحملة يوم غد 14 نوفمبر كما كان محددا لها من قبل في الفترة من 17 أكتوبر حتى 14 نوفمبر لاستهداف 290 ألف طفل ولكن نظرا للإقبال الشديد وعدم تغطية بعض المدارس خلال الأيام الأخيرة فقد جاء قرار التمديد، لافتا إلى أنه سيتم استمرار التطعيم في المراكز الصحية الخاصة والمستشفيات أيضا التي تم الإعلان عنها مسبقا.

ولفت إلى أنه تم حتى الآن تم تطعيم 150 ألف طفل في المدارس والمراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية والمراكز الصحية والمستشفيات الخاصة، موضحا أنه لم يتم تسجيل أي حالة مضاعفات نتيجة للتطعيم والحمد لله.

وأوضح د. الرميحي أن الحملة ترفع شعار معاً لأجيال المستقبل وأن التطعيم يعد أفضل وسيلة للوقاية من مرض الحصبة منوهاً إلى أن التطعيم أسهم في إنقاذ أرواح ما يزيد عن 17 مليون طفل عالميا ما بين عامي 2000 – 2014.

ولفت د. الرميحي إلى توفير فرق طبية تابعة لوزارة الصحة ومؤسسة حمد الطبية لتغطية المدارس الخاصة موضحا أن هذه الفرق يصل عددها إلى ما بين 15 – 20 فرقة وكل فريق يتكون من 5 أشخاص يقومون بزيارة المدارس يومياً وسيتم تمديد عملهم حتى نهاية الأسبوع الموافق 17 نوفمبر الجاري.

وأضاف أنه من المعلوم أن الحصبة من الأمراض شديدة العدوى، حيث تتسبب الإصابة الواحدة في نقل العدوى إلى 18 شخصاً من المخالطين ممن لم يتلقوا التطعيم ضد المرض، مشددا على أن التطعيم متوافر في المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومستشفى حمد العام و22 مركزاً صحياً خاصاً.

ولفت إلى أن جميع التطعيمات المتوفرة في دولة قطر تعد الأكثر أماناً بشكل عام وأن التطعيم المستخدم في الحملة يعد الأحدث والمعترف به من منظمتي الصحة العالمية والغذاء والدواء الأمريكية.

وأوضح أن لقاح الحصبة يستخدم في العالم منذ أكثر من 50 عاماً وفي قطر منذ أكثر من 20 عاماً موضحا أن الحملة يتم تنفيذها تحت إشراف منظمة الصحة العالمية وبوجود عدد من خبراء المنظمة لتوفير الدعم الفني منذ مرحلة التخطيط لتنفيذ الحملة وتحديد الفئة العمرية المستهدفة من عمر 1 – 13 سنة وهي الأكثر عرضة للإصابة والمضاعفات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X