المحليات
يضم 20 سيارة ويتضمن أنظمة تكنولوجية متقدمة

وزيرة الصحة تدشن الأسطول الجديد للإسعاف

200 ألف اتصال سنوي بالإسعاف وتقديم الخدمة لأكثر من 50 ألف مريض

كتب – عبدالمجيد حمدي:

أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن تدشين الأسطول الجديد لنقل المرضى، والذي يتضمن 20 سيارة إسعاف جديدة تتميز بمستوى تكنولوجي متقدم ونظام إدارة على أعلى مستوى، وذلك بحضور سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة وسعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام.

وتتضمن مركبات إسعاف نقل المرضى الجديدة مجموعة من تقنيات ثلاث متطورة تدعم دور خدمة إسعاف الطوارئ وخدمات الحالات غير الطارئة، كما تسهم في تحسين مستوى الاستجابة إلى أكثر من 200 ألف اتصال طارئ كل عام.

وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري إن التكنولوجيات المتقدمة التي تتضمنها سيارات الإسعاف الجديدة تسلط الضوء على الالتزام بتمديد وتطوير نطاق الخدمات في القطاع الطبي بالكامل.

وأضافت إن طبيعة إنقاذ الحياة التي تقوم بها فرق الاستجابة للطوارئ في خدمة الإسعاف موثقة بشكل جيد، ولكن يعتبر الدور الذي تقوم به فرق عمل الخدمات غير الطارئة أقل شيوعًا.

وعبرت عن سعادتها لافتتاح الأسطول الجديد لخدمة الإسعاف لنقل المرضى واستخدام تكنولوجيات الإدارة وسجل المريض الإلكتروني وأكدت على أهمية تسليط الضوء على المساهمة المهمة لخدمة الإسعاف في الحياة اليومية للعديد من المرضى.

يشار إلى أن خدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية تقدم خدماتها إلى أكثر من 50,000 مريض من الحالات غير الطارئة سنوياً عبر خدمة التحويلات غير الطارئة ونقل المرضى فيما بين المستشفيات التابعة لمؤسسة حمد الطبية، بالإضافة إلى نقل المرضى الذين يعانون من مشاكل في الحركة من منازلهم إلى المستشفى عندما تحين مواعيد المراجعة الخاصة بهم في المستشفى.

كما يدير نظام إدارة الأسطول المتقدم، ونظام “كيرمونكس” لخدمات نقل المرضى بواسطة الكمبيوتر، ونظم “كيرمونكس” لبيانات الهاتف المحمول، عمليات تلقي المكالمات، والفرز، وأنشطة الإرسال للخدمات المقررة والتي تتضمن نقل المرضى وخدمات الرعاية الصحية المتنقلة والزيارات المنزلية في جميع أنحاء قطر ويحسن السجل الإكلينيكي الإلكتروني للمريض طريقة الوصول إلى بيانات المريض بين فرق العمل الإكلينيكية حيث يقدم سجلًّا كاملًا للمريض بين المستشفيات.

  • أحمد البكري:
  • استبدال سيارات الإسعاف القديمة تدريجياً خلال سنوات

قدم السيد أحمد البكري، مدير العمليات لخدمة الإسعاف خلال التدشين الرسمي، شرح حول فوائد استخدام المركبات الجديدة وأنظمة التكنولوجيا الملحقة بها قائلًا إن الهدف من تصميم هذه المركبات هو ضمان أعلى مستوى لراحة المريض كما تقدم النوافذ الخاصة بهذه السيارات ، والتي تمتاز بأنها أقل عرضًا في هذه المركبات، إمكانية الرؤية الخارجية، كما تم تركيب ثلاجات للماء وبالأخص لمرضى غسيل الكلى مع مقصورة للراكب ذات حرارة يتم التحكم بها ونقاط شحن (يو اس بي) ونقاط واي فاي لتسهيل التعرف على مكان المريض.

وأشار إلى أن سيارات الإسعاف القديمة سيتم استبدالها تدريجياً خلال السنوات القليلة المقبلة، بما يسمح باستبدالها كلها على فترة طويلة، بما لا يؤثر على مستوى الخدمة المتميز الذي تقدمه الإسعاف، فضلاً عن حاجة المرضى.

وأضاف البكري أنه تم تزويد المركبات الجديدة أيضا بمعدات طبية متطورة تتضمن مصادر متعددة للأكسجين مع القدرة على نقل مريضين معًا، والمركبات الجديدة تم الأخذ بعين الاعتبار بها ملاحظات المرضى والموظفين، كما أن التركيز فيها على راحة المريض، ولا نعني الحالات الطارئة، ولكن الحالات المستقرة والتي تحتاج النقل لموعد بعيادة بعينها، كبعض المقعدين ممن يحتاجون إلى سيارة خاصة تنقلهم مع طاقم طبي في حالة وقوع أي طارئ.

وأضاف أن السيارات المضافة إلى مركبات الإسعاف حديثاً يبلغ عددها 20 سيارة، وخدماتها مقدمة لكافة مستشفيات قطر، ومن بين خدماتها النقل من مستشفى إلى آخر، أو من منزل المريض إلى العيادة التي لديه موعد بها، وننوي زيادة سيارات الإسعاف بنفس التجهيزات التي وفرناها مؤخراً.

  • السيارات الجديدة تتسع لمريضين اثنين

قال البكري إن السيارات الجديدة فيها راحة أكثر للمريض، فهي تتسع لأكثر من شخص ويمكن وضع مريض على السرير وآخر على الكرسي المتحرك، وهي ميزة لا تتوافر في مركبات الإسعاف القديمة، ويمكن اصطحاب مريض ومرافق له، وهو أمر يراعي نقل بعض المرضى بصورة مستمرة سوياً.

ولفت مدير العمليات لخدمة الإسعاف إلى أن السيارات الجديدة بها ثلاجات متوفر بها المياه، فبعض المرضى كمرضى غسيل الكلى على سبيل المثال يشعرون بالعطش، وفي المجمل المركبات توفر للمرضى خدمة متميزة، فهى تتميز برفع المريض عن طريق مصعد صغير، والسرير في سيارات الإسعاف الجديدة كهربائي، ليكون آمنا للمريض والمسعفين، كما يوجد مصعد سهل الاستخدام وأيسر من السيارات القديمة، فلا يعيق الحركة، ما يضمن سهولة ويسر تعامل الكادر مع المعدات والمركبة، لنوفر لهم تجربة فريدة في نقلهم من المنزل إلى المستشفى.

  • المدير التنفيذي لخدمة تنسيق الرعاية الصحية:
  • إبلاغ المستشفى بحالة المريض أثناء نقله

شرح السيد توماس رايمان، المدير التنفيذي لخدمة تنسيق الرعاية الصحية، فوائد أنظمة التكنولوجيات الجديدة المستخدمة في مركبات الإسعاف الجديدة لنقل المرضى قائلًا إنه من خلال نظام جو لايف، نتمكن من متابعة وحدات الإسعاف لدينا بدقة أكثر مما يتيح لنا إدارة أفضل في الوقت الفعلي وتخطيط الموارد المستقبلية بشكل أكثر فعالية.

وأضاف رايمان أن السجل الطبي الإلكتروني للمريض يمكن الفريق الطبي بالإسعاف من إرسال المعلومات السريرية حول حالة المريض عن طريق المسعفين إلى فريق الاستقبال في المستشفى بينما يتم نقل المريض في سيارة الإسعاف ومن ثم، عند وصول المريض إلى المستشفى، تكون ممرضة الاستقبال قادرة على مسح الباركود المدون على السجل الطبي الإلكتروني للمريض وإضافة بيانات المريض تلقائيًا إلى نظام المعلومات السريرية وبالتالي، فإن المحصلة النهائية لاستخدام هذه التكنولوجيات الجديدة تتمثل في تقديم خدمة أكثر كفاءة وفعالية للمرضى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X