الصفحة الرئيسية
15.2 مليون دولار حصيلة مزاد دعم اللاجئين السوريين

الأمير الوالد والشيخة موزا يشهدان حفل روتا الخيري

الدوحة – قنا:
شهد صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، الحفل الخيري السادس لمؤسسة “أيادي الخير نحو آسيا” “روتا” عضو في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، الذي أقيم في الشقب مساء أمس.

حضر الحفل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، إضافة إلى عدد من أصحاب السعادة الشيوخ.

كما حضر الحفل الذي أقيم هذا العام تحت شعار “يداً بيد، لرسم غد أفضل” عدد من أبرز الشخصيات الوطنية والعربية والعالمية من مختلف القطاعات السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية.

 

وتم خلال الحفل عرض فيلم وثائقي حول مشروعات وأنشطة مؤسسة “روتا” في آسيا خلال السنوات العشر الماضية، وذلك بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيسها والجهود التي تبذلها تجاه آسيا، عبر الاستثمار في تغيير مستقبل الشباب والأطفال بمنحهم تعليماً متميزاً عالي الجودة وخلق بيئة تعليمية آمنة والعمل على استمرار التعليم في المناطق المنكوبة في آسيا وفي جميع أنحاء العالم.

وقالت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة مؤسسة”روتا”، في كلمة لها في الحفل:”إننا نعيشُ اليوم في فترة زمنيةٍ، يعاني فيها كثير من البلدان من نزاعاتٍ وصراعاتٍ شتى، أدت إلى حرمان الأطفال والشباب من أحد أهم حقوقهم في الحياة، ألا وهو التعليم، لذا كان هدفنا في “روتا” أن نصل بالتعليم إلى هؤلاء الأطفال في بلادهم الممزّقة بفعل الصراعات، واستطعنا بفضلٍ من اللهِ ودعم المتبرعين إطلاق مشاريع تعليمية عديدة، لخدمة أطفال وشباب تلك المناطق”.

وأضافت سعادتها “إننا كما ندافع عن حق الأطفال في الحصول على التعليم، نؤمن أيضاً بحق الشباب في المشاركة في اتخاذِ القراراتِ التي ترسم مستقبل مجتمعاتهم. ولهذا، أطلقت “روتا” العديد من المبادرات لتمكين الشباب على المستويات المحلية والإقليمية والدولية”.

وقدمت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة مؤسسة “روتا”، جائزة “إنجاز العمر 2016” إلى المدرس الفلسطيني أحمد السوافيري تقديراً لإنجازاته وأعماله في المجال التعليمي.

وفي ختام الحفل انطلق المزاد الخيري لدعم مشاريع”روتا” التعليمية الموجهة لصالح اللاجئين السوريين، في لبنان بمشروع “الشوق للدراسة”، والأردن بمشروع “كان لدي حلم”، وتركيا بمشروع “الغد”، فضلاً عن المبادرات الأخرى لروتا المتمثلة في مشروع “إعادة الأمل” في اليمن، ومشروع “فرص للحياة” في بنجلاديش، وحملة”1 من 11″ في إندونيسيا، وهي حملة أطلقتها” روتا” بالتعاون مع الشركاء في منظمة “اليونيسف” ونادي” برشلونة”.

تجدر الإشارة إلى أن عائدات حفل عشاء “روتا” الخامس الذي عُقد في عام 2014، وظفت لدعم اللاجئين السوريين في لبنان والشباب في نيبال والضفة الغربية وإعادة تأهيل المدارس في تونس.

شهد بيع قلادة من اللؤلؤ القطري بـ 2.5 مليون دولار
15 مليوناً و223 ألف دولار حصيلة مزاد روتا الخيري
رحلة للفضاء لشخصين بـ 200 ألف دولار.. وسيارة بـ 250 ألف دولار
ساعة لويس موينت بـ 200 ألف دولار.. وقحفية غانم المفتاح تسجّل 350 ألف دولار
كتبت – هبة البيه:

 

تضمّن الحفل الخيري السادس لمؤسسة “أيادي الخير نحو آسيا” “روتا” مزاد خيري لدعم مشاريع “روتا” التعليمية الموجّهة لصالح اللاجئين السوريين، في لبنان بمشروع “الشوق للدراسة”، والأردن بمشروع “كان لدي حلم”، وتركيا بمشروع “الغد”، فضلاً عن المبادرات الأخرى لروتا المتمثلة في مشروع “إعادة الأمل” في اليمن، ومشروع “فرص للحياة” في بنجلاديش، وحملة “1 من 11” في إندونيسيا، وهي حملة أطلقتها “روتا” بالتعاون مع الشركاء في منظمة اليونيسف ونادي برشلونة.

وبلغت حصيلة المزاد الخيري 15 مليوناً و223 ألف دولار، وضمّت معروضات المزاد عدداً من المقتنيات النادرة والمجوهرات بالإضافة إلى سيارة BMW ورحلة إلى الفضاء.

شملت المبيعات رحلة للفضاء لشخصين بيعت بـ 200 ألف دولار، وخزانة سفر فاخرة من هيرمز تبرّع بها وسام المانع وبيعت بمبلغ 250 ألف دولار، وساعة نادرة من باتيك فيليب تبرّعت بها مجوهرات الماجد وبيعت بـ 200 ألف دولار.

شهد المزاد بيع قلادة من اللؤلؤ الطبيعي القطري (الجيون) بـ 2.5 مليون دولار تبرّعت بها مجوهرات الماجد، والذي يُعد من أفضل أنواع اللؤلؤ الطبيعي النادر المستخرج من قاع البحر، وقد تم تجميعه وتصفيفه على يد السيد محمد بن مهدي الماجد ليكون عقداً من 582 دانة وهي من الجيون، وهو ما جاء بعد اقتلاع ما يقارب من 600 ألف محارة حتى تكون تلك اللآلئ متناسقة في الجودة والهيئة واللون والحجم واللمعان.

كما تم بيع ساعة لويس موينت فاخرة من قطع نيزك بـ 200 ألف دولار تبرعت بها مجوهرات الفردان، وسيارة بي أم دبليو 2017 إم 3 صنع خاص للذكرى السنوية الـ 30 تبرعت بها الفردان للسيارات بنحو 250 ألف دولار.

كما تمّت المزايدة على قحفية الطفل غانم المفتاح ووصلت إلى سعر 350 ألف دولار لتسجّل بذلك أغلى قحفية في العالم، وقد أعيدت له ليزايد بها العام المقبل.

 

الشيخ فيصل بن قاسم:
قطر حريصة على دعم الأعمال الخيرية
أشاد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بوجود المؤسسات الخيرية في قطر، وقال: نشكر دولتنا قطر على وجود المؤسسات الخيريّة مثل روتا التي تحرص على دعم العمل الخيري في البلاد التي تحتاج مشاريع تنمويّة في آسيا، مؤكداً أن مثل تلك الفعاليّات تجعل القطاع الخاص حريصاً على المشاركة والمساهمة ودعم المؤسسات مثل روتا وغيرها.

وقال: إن قطر لا تبخل في دعم الأعمال الخيرية ولعل خير دليل رعاية القيادة الرشيدة لمثل تلك الفعاليات الخيرية التي ستعمل على تقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين في آسيا.

قحفية غانم المفتاح الأغلى في العالم
شمل الحفل عرضا لفيلم قصير عن غانم المفتاح سفير روتا للنوايا الحسنة، الذي قال: إن كل إنسان يحق له أن يحلم، ويسعى خلف حلمه، ووسائل الإعلام الاجتماعي يمكن أن تكون نافذة على العالم، إذا تم استخدامها بشكل إيجابي، وأتمنى أن يعرف الناس أن الأشخاص ذوي الإعاقة قادرون على العطاء بشكل ملموس، ويسعدني أن أكون سفيراً لروتا، لتمثيل بلادي الخيرة المعطاءة التي تبذل جهودا إنسانية في كل مكان في العالم.

وكانت من إحدى مفاجآت الحفل أن تمت المزايدة على قحفية غانم لتصل لحوالي 350 ألف دولار، لتسجل بذلك أغلى سعر لقحفية على مستوى العالم والتي أعيدت له مرة أخرى بعد المزايدة عليها ليعود بها العام القادم.

بعد فوزه بجائزة إنجاز العمر.. أحمد السوافيري :
الشعب الفلسطيني لن ينسى الدعم القطري لقضيته
قال أحمد أسعد السوافيري “من غزة” والذي حصل جائزة إنجاز العمر2016 لهذا العام أن روتا تعمل دائماً من أجل التميز والعطاء الذي يمتد إلى الكثير من بلدان العالم، وامتدت أياديها البيضاء إلى أطفال العالم فيما يتعلق بمجال التعليم.

وأشار إلى متابعته لمشروعات روتا الرائعة في غزة والذي يعمل بالتعاون معهم منذ 2008.

وأضاف : أتقدم بالشكر إلى قطر أميراً وحكومة وشعباً للجهود الكبيرة التي تبذلها قطر لدعم القضية الفلسطينية.. ولا ننسى كيف خففت زيارة صاحب السمو الأمير الوالد إلى غزة من آلامنا، ومنحتنا مزيداً من الدعم لمواصلة الصمود في وجه المحتل الغاشم الذي بتر أطرافي ولكنه لم يستطع بتر حلمي وحلم الشعب الفلسطيني في استرداد أرضه المغتصبة.

وقال : لروتا مكان في قلب الكبير والصغير، وفي قلب كل طالب وطالبة في قطاع غزة بل وفي فلسطين بشكل عام لها مكانة كبيرة تستحقها.

وتوجه بالشكر لروتا على جائزة إنجاز العمر لهذا العام التي منحتها له وعلى دورها المهم في مجال تعليم الأطفال.

وأكد أنها لن تكون محطته الأخيرة في التميز، متعهداً بالقيام بالمزيد من الأعمال المتميزة التي تخدم القضية الفلسطينية.

محمد بن عبدالله آل ثاني:
المزاد الخيري يعزز الحق في التعليم
قال الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني سفير روتا للنوايا الحسنة: منذ عام 2009 وأنا سفير لـ روتا، ومنذ ذلك الوقت تسلقت كل قمم العالم ورفعت علم روتا في أعلى قمم بالقارات المختلفة، وأتممت هذه المهمة بتوفيق من الله تعالى في شهر مايو الماضي عندما قمت برفع علم قطر وروتا في آلاسكا وهو شرف كبير لي أن أقوم بمهمة نشر الوعي الإنساني بما تقوم به روتا في كل مكان في العالم.

وتابع: العشاء الخيري هو يوم خاص لروتا، حيث يتم فيه جمع الكثير من التبرعات من أيادي الخير الموجودة في قطر وفي كل مكان في الوطن العربي والعالم، وهذا ليس بغريب على قطر وأهلها، وكل عام نرى المزاد يكبر بشكل أكثر ويعود نفعه على كل شخص في آسيا لتعزيز الحق في التعليم وهي القضية التي تتصدر أولويات روتا، فالتعليم هو حاجة أساسية للإنسان وليس محض اختيار.

حسن المالكي:
العشاء الخيري يدعم الفقراء
اعتبر حسن محمد المالكي نائب المدير العام في أوكسيدنتال للبترول إحدى الشركات الراعية للحفل الخيري: أن فكرة العشاء الخيري فكرة طيبة وتهدف لتشجيع القطاعين العام والخاص للمساهمة مع مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا “روتا” في خدمة ودعم شعوب بعض الدول الآسيوية الفقيرة.

وقال هذا ليس الحفل الأول الذي نشارك في رعايته ولكننا مشاركون منذ 4 أعوام في العمل الخيري مع روتا سواء في الداخل في دعم المسنين والعمال وأيضاً في الخارج في دعم بعض المشاريع في شرق آسيا.

جميل الماجد:
شاركنا بأحد مقتنيات العائلة من اللؤلؤ الطبيعي
توجّه جميل الماجد نائب رئيس مجلس إدارة مجوهرات الماجد “الراعي الذهبي” بالشكر لمؤسسة روتا على دعوتهم للمشاركة في هذا الحفل، وقال إن ما تقدمه مجوهرات الماجد في هذا الحدث هو شيء قليل وبمثابة مد يد العون لروتا التي تساعد به الكثير من الأطفال في العالم، خاصة في قارة آسيا ولنا الشرف أن نكون الراعي الذهبي لهذا الحفل.

وعن المقتنيات التي شاركت بها مجوهرات الماجد قال: شاركنا اليوم بقطعتين إحداهما مميزة “إصدار خاص من شركة “باتيك فيليب “وهي عبارة عن ساعة فريدة من نوعها، والشيء الثاني هو أحد المقتنيات الخاصة بعائلة الماجد وهو عبارة عن عقد من اللؤلؤ الطبيعي المستخرج من قطر.

عبدالله السبيعي:
دور ريادي لروتا في دعم المناطق المنكوبة
أكد عبدالله السبيعي العضو المنتدب ورئيس اللجنة التنفيذية لشركة الريل، أنهم حرصوا على المشاركة في حفل عشاء روتا الخيري كراعٍ فضي للحفل، باعتبار أن مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا “روتا” لها دور ريادي في دعم المناطق المنكوبة والشعوب المحتاجة سواء في اليمن أو بنجلاديش أو سوريا والعراق.

وأكد أن مشاركتهم جاءت ضمن المسؤوليّة الاجتماعية التي تنتهجها الريل تجاه المؤسسات الخيريّة التي تقوم بعمل خيري، مشيراً إلى أن الشركة لامست جهوداً جبارة خلال السنوات الماضية قامت بها روتا في دعم المحتاجين وإقامة المشروعات التنمويّة في الدول المحتاجة لذلك حرصنا على المشاركة معهم.

وأوضح أن رعاية القيادة الرشيدة لحفل عشاء روتا الخيري ووجود كبار المسؤولين أكبر دليل على اهتمام دولة قطر وسعيها لدعم العمل الخيري.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X