الراية الإقتصادية
أنجزنا 90 % من تجارب التشغيل.. السويدي:

1.6 مليار ريال استثمارات مشروع السيور الناقلة

تقليل الحاجة لاستخدام الشاحنات بنسبة 70%

إشعار آلي لوصول السفن لأرصفة التفريغ

كتب – يوسف الحرمي:

قال المهندس أحمد السويدي مدير العمليات في شركة قطر للمواد الأولية إن حكومة دولة قطر استثمرت 1.6 مليار ريال قطري لإنشاء مشروع السيور الناقلة بأحدث التقنيات العالمية لخدمة مستوردي أحجار الجابرو لتسهيل أعمال التفريغ والمناولة والنقل. مشيراً إلى أن المشروع يزيد الطاقة الاستيعابية للكميات المستوردة بنسبة تصل إلى 80%، مشيراً إلى إسهامه الفعّال في تقليل أوقات انتظار السفن لإتمام عمليات التفريغ وإعادة الإبحار، لافتاً إلى دوره في تقليل غرامات التأخير بنسبة قد تصل إلى 65%.

وقال إن المشروع يتيح للعملاء التخزين المجاني لبضائع مستخدمي السيور الناقلة لمدة 21 يوماً، مؤكداً فعاليته في سلاسة عمليات التشغيل وتقليل فرص الأعطال نظراً للتقنية العالية المستخدمة، لافتاً إلى دوره كذلك في تقليل فاقد الكميات التي تحدث أثناء عمليات التفريغ وتقليل انبعاثات الغبار بنسبة قد تصل إلى 78%، منوهاً بتقليل الحاجة إلى استخدام الشاحنات بأرصفة الجابرو بنسبة قد تصل إلى 70% ما يخفض من معدلات التلوّث البيئي المرتبطة بها واستخدام الطرق المعبّدة في ساحة التخزين للتقليل من الغبار أثناء تحميل شاحنات المستوردين.

وأشار إلى أن المشروع يزيد الطاقة التفريغية الإجمالية بأرصفة الجابرو أرقام 2 و 3 بمقدار 80% ويرفع كفاءة وزيادة سرعة العمليات التشغيلية وزيادة الطاقة التحميلية من ساحات التخزين بمقدار 70%.

تجارب التشغيل

وأوضح أنه تم إنجاز 90 % تقريباً من تجارب التشغيل، مشيراً إلى الإعلان عن مناقصة عامة لتشغيل وصيانة السيور الناقلة في الربع الثاني من العام الجاري وتمّ تكليف شركة رينتابورت العالمية لتشغيل وصيانة السيور الناقلة وذلك بعد فوزها بالمناقصة العامة.

وقدّم السويدي شرحاً مصوراً لإستراتيجية السيور الناقلة ووقعها وتأثيرها على القطاعين العام والخاص وحركة إنشاءات البنية التحتية وقطاع البناء وفق أفضل المعايير التي تضمن تحسين عملية تدفق المواد الأولية وسدّ احتياجات السوق.

تأثير إيجابي

كما أكد التأثير الإيجابي لإستراتيجية السيور الناقلة على البنية التحتية عبر وسائل التحكم في الغبار ومرشحات امتصاص غبار الأتربة وتخفيض الانبعاثات بنسبة 78%، لافتاً إلى تأثيرها على السلامة العامة عبر تطوير بيئة العمل وضمان أمن الطرق وشبكة المواصلات عموماً.

وقال إن الخدمات المصممة لخدمة المستفيدين من السيور الناقلة تضمن عدّة باقات الأولى منها هي باقة الخدمات المدمجة للأرصفة أرقام 2 و 3 والتي تستقبل السفن متوسطة وكبيرة الحجم وتشمل هذه الباقة خدمات التفريغ والمناولة والنقل بالإضافة إلى التخزين المجاني للبضائع لمدّة 21 يوماً يبلغ سعر هذه الباقة 28.06 ريال قطري للطن.

ووفقاً للسويدي فإن الباقة الثانية تتعلق بالرصيف رقم 1 الذي يستقبل السفن صغيرة الحجم ورصيف البوارج، وتشمل خدمات التفريغ والمناولة والنقل من محطة تفريغ الشاحنات إلى ساحات التخزين الملحقة بالسيور الناقلة بالإضافة إلى التخزين المجاني لمدة 21 يوماً ويبلغ سعر هذه الباقة 25 ريالاً للطن. وتتيح هذه الباقة الحصول على خدمات التفريغ بشكل مفرد طبقاً للرسوم الاعتيادية المطبقة حالياً.

نظام معلوماتي

وأشار إلى أنه يتعيّن على الموردين أن يسجلوا شاحناتهم وسائقيهم في نظام معلوماتي التابع لشركة قطر للمواد الأوليّة لكي يسمح لهم بدخول ساحات التخزين كما يتعيّن على المستورد استلام جميع المواد في غضون 21 يوماً من تاريخ التفريغ، وإلا تطبق عليهم رسوم إضافية في حال ما إذا تراوحت مدّة الاستلام من 22 إلى 26 يوماً وإذا زادت على ذلك فإن للشركة اتخاذ تدابير بينها فرض رسوم مضاعفة تراكميّة أو نقل كميات العميل على نفقته إلى أرض تخزين أخرى، أو بيع الكميات في المزاد العلني باعتبار أن ساحات التخزين الملحقة بالسيور الناقلة هي أرض مناولة وليست أرضاً للتخزين الدائم.

وقال السويدي إن النظام المعلوماتي يتيح لعملاء السيور الناقلة الحصول على معلومات تشمل إشعاراً آلياً عن وصول السفن لأرصفة التفريغ، وبدء أعمال التفريغ إلى جانب تحديثات مستمرّة عن معدّلات التفريغ على مدار الساعة، مشيراً إلى أن عملاء ومستخدمى السيور الناقلة سيحصلون على تدريب مجاني للجوانب التي تتعلق بهم وذلك لمعرفة كيفية استخدام والاستفادة من النظام المعلوماتي، كما سيحصل العملاء على تدريب مجاني لمعرفة كافة إجراءات التشغيل والأمن والسلامة المتعلقة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X