أخبار عربية
صواريخ فراغية وقنابل مظلية روسية في قصف مدن سورية

حلب: المعارضة تصد هجوماً للنظام وتكبده 10 قتلى

حلب – الجزيرة نت – وكالات: قالت المعارضة السورية المسلحة إنها صدت هجوماً جديداً لقوات النظام وميليشيات أجنبية متحالفة معها على جبهات عدة بحلب أمس في حين سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف شنته طائرات النظام على أحياء شرق حلب أمس الأول. وأكّدت المعارضة أنها قتلت عشرة من قوات نظام بشار الأسد خلال معارك في جبهة ميسلون واستولت على أسلحتهم وذخائرهم. كما استهدفت المعارضة سيارة محملة بالذخيرة على جبهة منيان في حلب.

إلى ذلك، قال ناشطون في حلب إن 18 شخصاً قتلوا خلال قصف طائرات النظام حييْ السكري ومساكن البلدية شرقي حلب ببراميل متفجرة وقنابل مظلية شديدة الانفجار أمس. لافتين إلى أن عائلة كاملة من خمسة أفراد لقوا مصرعهم بعدما أصاب القصف منزلهم في حي الميسر بالقنابل المظلية، كما قتل مدني في قصف طائرات النظام لمنطقة جسر الحج، ما خلف دماراً واسعاً في ممتلكات المدنيين.

وقالت مصادر طبية إن 15 مدنياً أصيبوا باختناق جراء إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة تحتوي على غازات سامة. كما أفادت أن مدنياً قتل وجرح آخرون في قصف لطائرات النظام السوري على حي هنانو شرقي حلب.

وبعيداً عن حلب قال ناشطون إن الطيران الروسي شنّ غارات على مناطق بريف درعا ما أدى لسقوط عدد من الجرحى بين المدنيين، كما تعرضت مناطق في ريف إدلب الجنوبي لغارات راح ضحيتها ثلاثة أشخاص. وفي ريف اللاذقية، قال ناشطون إن قوات النظام بدأت مع حلفائها من الميليشيات الشيعية والإيرانية معركة تحت اسم “التنين البحري” بهدف طرد المعارضة من جبل الراعي الإستراتيجي الذي يعد أحد أهم مواقعها هناك.

وفي ريف حماة، شنّ الطيران الروسي عدة غارات جوية واستهدف بصواريخ فراغية بلدة اللطامنة وقريتي عطشان وقبيبات أبو الهدى، في حين استهدف الثوار قاعدة كورنيت في ريف حماة الشمالي بصاروخ تاو ونجحوا في إلحاق خسائر في الأرواح بطاقمها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X