المحليات
سموه بعث برسالة لميشال عون تتصل بالعلاقات وسبل تعزيزها

صاحب السمو يدعو الرئيس اللبناني لزيارة قطر

الرئيس اللبناني يرحب بتلبية الدعوة ويؤكد متانة العلاقات مع قطر

ميشال عون: الاستقرار السياسي والأمني حافز لعودة زيارة الخليجيين للبنان

وزير الخارجية يبحث العلاقات مع تمام سلام والحريري وجبران باسيل وبري

الشيخ محمد بن عبدالرحمن يشيد بانتخاب الرئيس ويؤكد دعم قطر للبنان

بيروت – قنا:

تسلّم فخامة الرئيس العماد ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية الشقيقة رسالة خطيّة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تتعلق بالعلاقات الثنائيّة بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات.

قام بتسليم الرسالة سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية خلال استقبال فخامة الرئيس اللبناني له هنا أمس.

كما قام سعادة وزير الخارجية بتسليم دعوة من سمو الأمير المفدى إلى فخامة الرئيس اللبناني لزيارة دولة قطر، حيث رحب فخامته بتلبيتها في أقرب فرصة.

كما حمّل فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، سعادة الوزير تحياته إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى متمنياً لسموه موفور الصحة والسعادة ولدولة قطر قيادة وشعباً المزيد من التقدّم والرخاء.

وجرى خلال المقابلة بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين.

وفي سياق متصل، أكّد فخامة الرئيس العماد ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية، حرص بلاده على متانة العلاقات اللبنانيّة مع دولة قطر وتعزيزها في كافة المجالات ومع سائر الدول العربية على وجه العموم.

ولفت فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية خلال لقائه أمس مع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية إلى الدور البنّاء الذي يقوم به اللبنانيون في دولة قطر خصوصاً، ودول مجلس التعاون الخليجي عموماً.

وأكّد فخامة الرئيس عون عودة الاستقرار السياسي والأمني إلى لبنان، لافتاً إلى أن ذلك يُشكل حافزاً لعودة رعايا الدول الخليجيّة لزيارة لبنان.

وكان سعادة وزير الخارجية قد سلم فخامة الرئيس اللبناني رسالة خطيّة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تتعلق بالعلاقات الثنائيّة بين البلدين ودعوة لزيارة دولة قطر.

من ناحية أخرى، استقبل دولة السيد سعد الحريري رئيس الحكومة المكلف في الجمهورية اللبنانية الشقيقة، أمس، سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية.

ونقل سعادة وزير الخارجية تهنئة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لدولة السيد سعد الحريري بتعيينه رئيساً للوزراء بالجمهورية اللبنانية.

وتمّ خلال المقابلة بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

حضر المقابلة سعادة السيد علي بن حمد المري سفير دولة قطر لدى لبنان.

كما استقبل دولة السيد تمام سلام رئيس حكومة تصريف الأعمال في الجمهورية اللبنانية الشقيقة، هنا أمس، سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية.

جرى خلال المقابلة بحث العلاقات الثنائيّة بين البلدين، وسبل دعمها وتطويرها.

حضر المقابلة سعادة السيد علي بن حمد المري سفير دولة قطر لدى لبنان.

كما اجتمع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية أمس، مع سعادة السيد جبران باسيل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال بالجمهورية اللبنانية الشقيقة.

جرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائيّة بين البلدين الشقيقين، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

حضر الاجتماع سعادة السيد علي بن حمد المري سفير دولة قطر لدى لبنان.

واستقبل دولة السيد نبيه بري رئيس مجلس النواب في الجمهورية اللبنانية الشقيقة، هنا أمس، سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية.

وأشاد سعادة وزير الخارجية، خلال المقابلة، بعملية انتخاب الرئيس اللبناني، مؤكداً دعم دولة قطر للبنان في مختلف المجالات.

كما جرى خلال المقابلة بحث العلاقات الثنائيّة بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في شتى المجالات.

  • الحريري ينوه بعمق العلاقات القطرية – اللبنانية

ثمن دولة السيد سعد الحريري رئيس الحكومة المكلف في الجمهورية اللبنانية الشقيقة، دور دول الخليج العربي الداعم للبنان، منوهاً بعمق العلاقات القطرية – اللبنانية.

وقال الحريري، رداً على سؤال لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ بعد لقائه سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية أمس، حول العلاقات بين لبنان والخليج، إن دول الخليج هي الداعم الأول للبنان، مضيفاً “لا شك أنه يجب أن نطوي صفحة ما شهدته العلاقات من فتور خلال الفترة الماضية”، مؤكداً حرص الرئيس اللبناني العماد ميشال عون على أفضل العلاقات مع الدول العربية خاصة دول الخليج، وستكون له زيارات مرتقبة لدول مجلس التعاون.

وشدد على أن دول مجلس التعاون لم تتخل يوماً عن لبنان وكانت الداعم الأول له، ولكن الأزمات اللبنانية المتتالية خاصة الفراغ الرئاسي أوصلنا إلى غياب القرار السياسي الموحد، منوهاً بأن انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية أعاد الأمل بإعادة تصويب الأمور.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X