الراية الرياضية
أحداث غريبة تشهدها لقاءات الفريقين دائماً

أم صلال يستضيف لخويا في لقاء الإثارة والندية

متابعة – صابر الغراوي:

عندما نتحدث عن طرفي المواجهة التي تجمع بين فريقي أم صلال ولخويا ضمن منافسات الجولة الثامنة من بطولة دوري نجوم قطر، فإن كل مقومات الإثارة التي عرفتها كرة القدم تتبادر إلى الذهن مباشرة.

وعندما نتحدث عن تفاصيل هذه الإثارة فإنها تشمل كل أبجدياتها بداية من ضربات الجزاء المسجلة والمهدرة والبطاقات الحمراء والصفراء، ومروراً بالنتائج الغريبة وأهداف الدقائق الأخيرة، ووصولاً إلى حسم لقاءات الكؤوس بركلات الحظ الترجيحية.

هذه المقدمة لمباراة اليوم التي تقام في تمام الساعة الرابعة على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر، كانت ضرورية للتذكير بالأحداث الساخنة التي تشهدها دائماً المواجهات الرسمية لهذين الفريقين، ويكفي أن نشير إلى أن البطاقات الحمراء كانت حاضرة بقوة في اللقاءات الثلاثة الأخيرة التي جمعت بين الفريقين في الدوري، كما أن أخر مواجهة بينهما في كأس الأمير العام الماضي لم تحسم إلا بركلات الترجيح.

والحقيقة أن هذه المفارقات الغريبة تتعلق بماضي الفريقين في بطولة الدوري، أما الحاضر فقد يكون مختلفاً حسب مجريات اللقاء وحسب عطاءات الفريقين داخل أرض الملعب، خاصة في ظل احتدام المنافسة في بطولة الدوري بشكل عام، والأهداف الخاصة بكل فريق من هذه المواجهة.

وإذا بدأنا بفريق أم صلال سنجد أنه يركز حالياً على اقتحام المربع الذهبي والتقدم خطوة جديدة إلى الأمام للبقاء في دائرة المقدمة بدلاً من التقهقر للخلف.

ويتواجد الصقور حالياً في المركز السادس بجدول الترتيب برصيد عشر نقاط جمعها من الفوز في لقاءين والتعادل في أربع مواجهات والخسارة مرة واحدة فقط، فضلاً عن أنه سقط في فخ التعادل خلال المواجهة الأخيرة أمام الأهلي.

وفي المقابل فإن فريق لخويا الباحث بقوة عن استعادة لقب بطولة الدوري، أجبر في الجولة الماضية على قبول التعادل أيضاً أمام الريان بل وكان متخلفاً بالنتيجة حتى اللحظات الأخيرة من عمر المباراة عندما نجح يوسف العربي في إحراز الهدف الثاني للخويا في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

ورغم فرحة مدربه جمال بلماضي بهذا التعادل، إلا أن هذا لم يمنع من زيادة الفارق بينه وبين الجيش المتصدر من نقطتين إلى أربع نقاط دفعة واحدة، وبالتالي فإن الشبح الذي يهدد الفريق حالياً هو استمرار مسلسل نزيف النقاط، مع اتساع الفارق بينه وبين صاحب المقدمة، الأمر الذي يؤدي إلى إحباط معنويات اللاعبين وعدم القدرة مستقبلاً على المنافسة بقوة على الصدارة.

ويتواجد لخويا حالياً في المركز الثالث بجدول الترتيب برصيد 15 نقطة جمعها من الفوز في أربع مباريات والتعادل في ثلاث، ولم يتعرض لأي خسارة حتى الآن.

وتضم تشكيلة التركي بولنت في أم صلال كلاً من بابا مالك في المرمى، وأمامه إسماعيل إبراهيم، وجواد أحناش، ووليد محيي الدين، وعادل علوي وإسماعيل محمود، وهلال محمد، وذياب العنابي، ويانيك ساجبو، وعلي محمد، واليف سانتوس.

أما تشكيلة جمال بلماضي مدرب لخويا فتضم كلود أمين في المرمى، وشيكو، ومحمد موسى، وخالد مفتاح، والمعز علي، وكريم بوضياف، ولويز مارتن، وإسماعيل محمد، وعلي عفيف، ونام تاي، ويوسف العربي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X