الراية الرياضية
طموحات متباينة في لقاء الأعلى والأدني في جدول الترتيب

الجيش والخريطيات .. صراع القمة والقاع

متابعة – بلال قناوي:

رغم الفارق الشاسع بين الجيش والخريطيات قبل لقاءهما اليوم، ورغم تربعه على الصدارة منفرداً، وتراجع الخريطيات إلى القاع، إلا أن المواجهة ربما تكون غامضة وصعبة للجيش قبل أن تكون صعبة للخريطيات الذي يدرك جيداً أن مهمته لن تكون سهلة بالمرة.

الفارق الكبير بين الفريقين رقمياً، يجعل مهمة الجيش سهلة، وقد يعتبر البعض اللقاء مجرد نزهة بالنسبة له، وأن فوزه شبه مضمون، خاصة والفريق الآن في قمة مستوياته سواء الجماعية أو الفردية.

ومع ذلك فقد يفجر الخريطيات مفاجأة من العيار الثقيل الليلة خاصة وقد بات المرشح الثاني للهبوط، وهو ما يرفضه الجيش الطامح بقوة هذا الموسم لأن يكون البطل للمرة الأولى في تاريخه، وهو ما سيجعل اللقاء قوياً وقد يصل إلى قمة الإثارة.

وستنطلق المباراة في السادسة وعشر دقائق مساء اليوم باستاد عبد الله بن خليفة بنادي لخويا ضمن مباريات الجولة الثامنة لدوري نجوم قطر، ويدخل الجيش اللقاء وهو في الصدارة برصيد 19 نقطة حققها بالفوز في 6 مباريات والتعادل مرة واحدة ولم يخسر إلى الآن، وسجل 21 هدفاً واهتزت شباكه 12 مرة، والخريطيات في المركز الثالث عشر وقبل الأخير برصيد 13 نقطة حققها بالفوز في مباراة واحدة والتعادل في مثلها والخسارة في 5 مباريات وسجل 5 أهداف واهتزت شباكه 14 مرة.

فارق الأرقام يوضح وبسهولة أن اللقاء سيكون صعباً وشاقاً للخريطيات، ويؤكد أن الجيش قادر وبسهولة على اجتياز منافسه، لكن الواقع يؤكد عكس ذلك تماماً، كون الخريطيات يقدم مباريات جيدة ومستويات فنية طيبة للغاية، ومشكلته الحقيقية في ضعف هجومه، وافتقاده للاعب الهداف والمهاجم البارع القادر على استغلال فرصه وتفوقه وانتزاع الانتصارات.

لو عدنا إلى المباريات السابقة، ولو قمنا بعمل إحصائية ربما وجدنا أن الخريطيات من أكثر الفرق وصولاً للمرمى وأكثرهم اهداراً للفرص، ولعل مباراته الجولة الماضية أكبر دليل على ذلك حيث تفوق على السيلية وحصل على العديد من الفرص لم ينجح مهاجميه خاصة الكونغولي جيرمي بوكيلا أكثر المهاجمين اهداراً للفرص،على العكس تماماً، نجد الجيش من أفضل وأقوى الفرق هجومياً وهو ثاني أقوى هجوم مع السد بعد لخويا، بفضل امتلاكه خط هجوم قوي بقيادة البرازيلي رومارينهو هداف الفريق والدوري، ومن خلفه الأوزباكي راشيدوف والمالي سيدو كيتا بجانب ماجد محمد ومحمد مثناني وغيرهم في الوسط القوي والمدجج بأسلحة قد تسهل من مهمة الفريق في مواصلة الانتصارات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X