الراية الرياضية
حامل اللقب يتفوق على الوافد الجديد بهدف وحيد

الريان يوقف مفاجآت معيذر بتباتا

متابعة – رمضان مسعد:

وضع الريان حداً لمفاجآت وانتصارات معيذر وخطف من أمامه فوزاً صعباً بهدف دون رد، حمل توقيع رودريجو تباتا في الدقيقة 77، وذلك في المباراة التي جمعتهما أمس على ملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة ضمن الجولة الثامنة للدوري. وبهذا الفوز يرفع الريان رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثالث مؤقتاً فيما تجمّد رصيد معيذر عند 9 نقاط، وجاءت المباراة فقيرة فنياً في شوطها الأوّل بسبب الطريقة الدفاعية التي اعتمد عليها معيذر وعجز الريان عن فكّ شفرة دفاعه واختلف الحال في الشوط الثاني عندما بدأ الريان يجد بعض المساحات في خطوط معيذر الخلفية بسبب اندفاعه غير المحسوب للأمام ليخطف الريان فوزاً مهماً يبقيه في دائرة المنافسة.

بداية المباراة جاءت حماسية من جانب الفريقين حيث لم يحتج فريق معيذر إلى وقت طويل للدخول في أجواء المباراة وراح يجاري الريان، ولكن مع تحفظ واضح في الدفاع من خلال الكثافة العددية في وسط الملعب حتى لا يعطي لاعبي الريان المساحة الكافية للتحرك وتشكيل خطورة على مرماهم، وبالفعل عانى الريان من عدم وجود مساحات في مناطق معيذر، فراح يتحرك بكرات قصيرة من قدم إلى قدم على أمل خلق فجوة في دفاع معيذر والوصول إلى شباكه ولكن الأخير دافع بقوة في الدقائق الأولى ومع تقدّم الوقت بدأ يكسب ثقة أكبر في المباراة فشاهدناه يتحرك إلى مناطق الريان الأمامية عن طريق كرات طولية مرتدة إلى ديوكو ومحمود زعترة على أمل خطف إحدى الكرات وتسجيل هدف السبق في المباراة، ولكن دفاع الريان قطع الطريق على مهاجمي معيذر قبل الوصول إلى مرمى عمر باري، وتواصل اللعب بأفضلية ميدانية للريان، ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى معيذر بسبب التسرع في إنهاء الهجمات وعدم استغلال الفرص، ومع مرور الوقت وبقاء نتيجة التعادل على حالها بدأ الريان يشعر بالقلق ووضح ذلك على أداء لاعبيه، حيث غاب التركيز عن اللمسة الأخيرة وفي الجانب الآخر استمرّ معيذر في اتباع نفس الإستراتيجية التي يعتمد عليها في جميع مبارياته الأخيرة، وهي اللعب بواقعية وبتكتل دفاعي من وسط الملعب مع الاعتماد على الكرات المرتدة ونجح معيذر في فرض أسلوبه والحفاظ على التعادل، وشهدت الدقيقة 33 أخطر المحاولات الريانية على مرمى معيذر عن طريق كرة عرضية من الجهة اليمنى قابلها أحمد علاء مباشرة بالقدم وأطلق كرة قوية ولكنها ذهبت فوق العارضة، وتواصلت محاولات الريان الهجومية ولكن دون أي خطورة حقيقية بسبب التكتل الدفاعي من جانب فريق معيذر الذي أغلق جميع المساحات في وجه لاعبي الريان ولم يعطهم أي مساحة للتحرك، واعتمد على الكرات الطولية وكاد يخطف من إحداها هدف التقدم قبل نهاية الشوط الأول ولكن تصويبة ديوكو ذهبت إلى خارج الملعب لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

 

الشوط الثاني

مع بداية شوط المباراة الثاني حصل معيذر على كرة ثابتة من على حدود منطقة الجزاء نفذها أيوب الودراسي على يمين عمر باري، ولكن الأخير أبعدها في التوقيت المناسب ليحافظ على شباكه نظيفة، ويرد الريان بهجمات سريعة على مرمى معيذر، ولكن دون خطورة حقيقية، ومع مرور الوقت بدأ الدنماركي مايكل لاودروب مدرب الريان يفتش في أوراقه على دكة البدلاء للبحث عن التبديل الأول وبالفعل في الدقيقة 56 دفع باللاعب باسكو بدلاً من خالد الزكيبا على أمل تنشيط وسط الملعب الهجومي، ولكن التبديل لم يأتِ بجديد، حيث استمرّ اللعب بنفس النسق مع نشاط هجومي من جانب فريق معيذر الذي تحسن مستواه في الشوط الثاني كثيراً، وكاد معيذر في الدقيقة 64 يخطف هدف السبق في اللقاء عن طريق محمود زعترة، ولكن عمري باري تصدّى لكرته من انفراد كامل ليمنع هدفاً محققاً ويحافظ على شباكه نظيفة وعلى نتيجة التعادل، وهنا يشعر مدرب الريان بالقلق الحقيقي ويجري التبديل الثاني بخروج أحمد علاء ودخول عبد الرحمن الحرازي في د 65 على أمل تنشيط الهجوم الرياني الذي افتقد إلى الفاعلية أمام المرمى، وبالفعل كاد الريان أن يخطف هدف التقدم في الدقيقة 71 عن طريق كرة لدنيال جومو ولكن القائم كان له رأي آخر وتصدى للكرة وأعادها للملعب ليتدخل دفاع معيذر ويفقدها خطورتها ويرد معيذر بهجمة مرتدة خطيرة تنتهي برأسية لأيوب الودراسي تذهب إلى جوار القائم ببضع ياردات إلى خارج الملعب ولكن رد الريان جاء قوياً في الدقيقة 77 بتسجيل الهدف الأول عن طريق تباتا عندما استقبل عرضية البديل الحرازي داخل الصندوق وراوغ دفاع معيذر ووضع الكرة على يسار الحارس باسل زيدان معلناً عن تقدم الريان في توقيت قاتل من المباراة وبعد ذلك حاول معيذر البحث عن هدف التعديل، بينما الريان راح يبحث عن هدف ثانٍ، ولكن جميع المحاولات من الفريقين لم يكتب لها النجاح لينتهي اللقاء بفوز الريان بهدف دون ردّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X