أخبار عربية

الصومال: 10 قتلى بتفجير انتحاري في مقديشو

مقديشو- وكالات: قتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون،أمس، جراء تفجير سيارة مفخخة، قرب سوق مزدحمة على مقربة من تواجد رئيس البلاد حسن شيخ محمود، في حي وابري وسط العاصمة مقديشو وقال المسؤول في الشرطة إبراهيم محمد “أحصينا نحو ثمانية مدنيين حتى الآن قتلوا في الانفجار وأصيب أكثر من عشرة، لكن عدد القتلى قد يكون أعلى بسبب اكتظاظ السوق عندما وقع الانفجار” موضحاً أن “معظم الجرحى إصاباتهم خطيرة”، وفق ما نقلت وكالة فرانس برسوذكرت مصادر طبية أن الاعتداء قد يكون أوقع حوالي ثلاثين قتيلاً، لكن هذه الحصيلة لم تؤكدها السلطات بعد.وكشف الطبيب عبد القادر عبد الرحمن مدير الخدمات الطبية أن “سيارات الإسعاف التابعة لنا نقلت 13 مدنياً مصابين بجروح و28 جثة”، معتبراً أن الحصيلة يمكن أن تكون أعلى بسبب كثافة السكان في موقع الهجوم، منطقة أفيسيوني بجنوب مقديشو.وروى شاهد يدعى عبد الله عثمان قائلاً: “لقد ساد الذعر وكانت الجثث منتشرة في الشارع. كان السوق مكتظاً بالمتسوقين عند وقوع الانفجار. لقد شاهدت العديد من الجثث لكن لم أتمكن من إحصائها”.

بدوره، قال مصدر أمني طلب عدم الكشف عن هويته، إن “السيارة انفجرت بعد لحظات من ترجل الانتحاري الذي يقودها بأمر من القوات الأمنية”.وأضاف المصدر أن القوات الأمنية “أوقفت السيارة عند نقطة تفتيش بعد الاشتباه بها قرب سوق شعبي في شارع أفيسيوني”، مشيراً إلى أن الانتحاري في قبضة قوات الأمن.وعلى بعد نحو 700 متر من موقع التفجير، كانت تجري مراسم افتتاح كلية العلوم بجامعة الأمة الصومالية، الكائنة في الشارع نفسه، بمشاركة الرئيس شيخ محمود إلى جانب مسؤولين حكوميين.

 إلى ذلك أعلن الجيش الصومالي مقتل سبعة من عناصر حركة الشباب أمس، في عملية أمنية نفذتها قوات خاصة تابعة للجيش في مناطق تابعة لمدينة قريولي بمحافظة شبيلي السفلى. ونقلت وكالة الأنباء الصومالية عن ضابط في الجيش قوله إن وحدة من القوات الخاصة تمكنت خلال عملية نوعية من قتل سبعة من عناصر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة من بينهم قيادي كبير، كما تم تدمير مقرات للحركة، وتجهيزات عسكرية تابعة لها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X