أخبار دولية
على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة

تركيا: الادعاء يطالب بسجن 62 جندياً وضابطاً

إسطنبول – وكالات: كشفت وسائل إعلام تركيّة أن الادعاء العام التركي طالب، القضاء، لأوّل مرة بسجن العديد من المنتمين للجيش التركي على خلفيّة محاولة الانقلاب العسكري في يوليو الماضي. وأوضحت وكالة أنباء (الأناضول) التركية الرسمية أمس أن العسكريين المتهمين يبلغ عددهم 62 شخصاً بينهم 28 ضابطاً أو صف ضابط، وطالب الادعاء بسجنهم مدى الحياة لاتهامات بينها الإطاحة بالجمهورية التركية. وأضافت (الأناضول) إن الادعاء وجّه لبعض من هؤلاء تهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية، كما أشارت صحيفة الدعوى إلى أن بعض الجنود احتلوا مطار صبيحة كوكجن في إسطنبول ليلة الانقلاب في الخامس عشر من يوليو الماضي.

ولا تزال صحيفة الدعوى في انتظار قبول المحكمة. وتحمّل القيادة التركية رجل الدين فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة، المسؤولية عن محاولة الانقلاب. ووفقاً لبيانات وسائل الإعلام الحكومية في تركيا، فإن عدد المحبوسين احتياطياً على ذمة قضية محاولة الانقلاب يبلغ أكثر من 36 ألف شخص، وقد تمّ فصل أكثر من 75 ألفاً من موظفي الدولة المدنيين ومنتمين لقوات الأمن. من جهة ثانية، قال نعمان قورتولموش نائب رئيس وزراء تركيا خلال مؤتمر صحفي أمس إن حالة الطوارئ التي فرضت في تركيا بعد محاولة انقلاب في 15 يوليو ستستمرّ طالما اقتضت الضرورة.

وسبق أن قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن حالة الطوارئ التي فرضت في البداية لثلاثة أشهر وجرى تمديدها لثلاثة أشهر أخرى ستستمر لأكثر من عام. وأعلن أردوغان حالة الطوارئ بعد أيام من الانقلاب الفاشل الأمر الذي أتاح له ولحكومته تجاوز البرلمان في سنّ قوانين جديدة وفي الحد من الحقوق والحريات أو تعليقها وفق ما يرونه ضرورياً.

ومنذ ذلك الحين جرى عزل أو وقف 125 ألف شخص عن العمل لاتهامهم بأن لهم صلات بمدبّري الانقلاب. إلى ذلك أعلنت الشرطة التركية أنها اعتقلت في مطار إسطنبول امرأة اتهمتها بأنها ناشطة كردية وفق ما أفادت وكالة الأناضول للأنباء. وأوضحت الوكالة أن سارة آق تاش أوقفت في مطار أتاتورك الدولي خلال محاولتها التوجّه إلى ألمانيا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X