المحليات
تنفذه المباحث الجنائية خلال أيام.. العميد خليفة النعيمي لـالراية :

برنامج لتوعية المواطنين بمخاطر الجرائم الإلكترونية

محاضرات ثقافية ودينية وزيارات ميدانية للمختبرات الجنائية

الجرائم الإلكترونية في تزايد والداخلية وفرت أحدث الأجهزة لحماية المجتمع

الإنترنت سهّل على المجرمين ارتكاب الجرائم المختلفة

الابتزاز أكثر الجرائم الإلكترونية انتشاراً يليها الاحتيال

كتب – نشأت أمين:

كشف العميد خليفة عبد الله النعيمي مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بوزارة الداخلية النقاب عن اعتزام الإدارة العامة للمباحث الجنائية تدشين برنامج لتوعية جميع أفراد المجتمع بمخاطر الجرائم الاقتصادية بشكل عام والجرائم الإلكترونية منها على وجه الخصوص، مشيراً إلى أن البرنامج سوف يبدأ تنفيذه خلال شهر ديسمبر المقبل.

وقال العميد النعيمي في تصريحات خاصة لـ الراية  على هامش مشاركته في المؤتمر الخليجي التاسع للجودة الذي ترعاه وزارة الداخلية: إن الإدارة لا تألو جهداً في توعية جميع فئات المجتمع بمخاطر هذه النوعية من الجرائم، موضحاً أن برنامج التوعية يتضمّن تنظيم فعاليات عديدة تشمل محاضرات دينية لعدد من كبار الدعاة وأخرى تثقيفية يلقيها مجموعة من ضباط قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية، كما يتضمّن البرنامج زيارات ميدانية لطلاب المدارس وباقي فئات المجتمع إلى المختبرات الجنائية وإطلاعهم على بعض القضايا التي تم ضبطها ، مضيفاً أن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية بإدارة البحث الجنائي جزء أصيل من برنامج التوعية الذي سوف يتم تنظيمه، مشيراً إلى أن هناك لجنة مشتركة في وزارة الداخلية بهذا الشأن تضم عدداً من الجهات ذات العلاقة.

جرائم الاحتيال

ونبّه مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية إلى أن شبكة الإنترنت ساهمت بشكل كبير في التسهيل على المجرمين بارتكاب الجرائم المختلفة لاسيما جرائم الابتزاز التي تعتبر من أكثر الجرائم الإلكترونية انتشاراً يليها جرائم الاحتيال التي تتم عبر بطاقات الائتمان، لافتاً إلى أنه في بعض الأحيان يتلقى الضحايا رسائل أو يطالعون إعلانات عبر المواقع الإلكترونية تفيد عن حاجة بعض الجهات في قطر إلى موظفين ثم يطلب من الضحايا إرسال مبالغ مالية لإعداد السيرة الذاتية اللازمة للترشح لهذه الوظيفة.

وأكد العميد النعيمي أن حجم الجرائم الإلكترونية في تزايد مستمر من عام إلى آخر نتيجة لتزايد أعداد برامج التواصل الاجتماعي الجديدة التي يتم إصدارها بشكل دوري مثل سناب شات وفيس تايم وغيرها من البرامج المماثلة التي تظهر على الساحة بين الحين والآخر، مشيراً إلى أن العناصر الإجرامية وضعاف النفوس يستغلون هذه البرامج والإصدارات الحديثة في الإيقاع بضحاياهم.

وكشف أن وزارة الداخلية قامت بتوفير أحدث الأجهزة والتقنيات المتطوّرة التي تساعد الإدارة العامة للمباحث الجنائية في القيام بدورها في حماية المجتمع من مختلف أنواع الجرائم الاقتصادية وبصفة خاصة الجرائم الإلكترونية وضبط مرتكبي هذه الجرائم وتقديمهم إلى العدالة لتأخذ مجرها.

نصائح هامة

ووجّه العميد النعيمي نصيحة لجميع أفراد المجتمع بضرورة أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع وسائل التكنولوجية الحديثة وبصفة خاصة المتعلقة بالدخول على شبكة الإنترنت وعدم الإفراط في الثقة بالآخرين، داعياً إلى حسن استخدام هذا الوسائل وسماع نصائح الخبراء والمختصين وأولياء الأمور

وأوضح العميد النعيمي أن حصول إدارة الخدمات الطبية بوزارة الداخلية على شهادة الآيزو لم يأت من فراغ وإنما نتيجة لامتلاكها الخبرات البشرية والأجهزة التقنية الحديثة التي تؤهلها لذلك.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X