المحليات
بمشاركة 180 طالباً وطالبة خلال احتفالات اليوم الوطني

درب الريادة .. أوبريت يرسخ دور التعليم في حب الوطن

كتب – مصطفى عبد المنعم:

تستعد وزارة التعليم والتعليم العالي للمشاركة في احتفالات الدولة باليوم الوطني من خلال تقديم أوبريت مسرحي غنائي كبير سيتم عرضه 12 ديسمبر المقبل تحت عنوان “درب الريادة” حيث ستشارك في الأوبريت 14 مدرسة مستقلة بنين وبنات، وعلمت الراية أن الأوبريت سيشهد مشاركة أعداد كبيرة من الطلاب في فئات عمرية مختلفة يتجاوز عدد 180 طالبا وطالبة سيقدمون عملا فنيا متكاملا يحتوي على التمثيل والغناء والاستعراض وسيتم عرض الأوبريت في قاعة المناسبات الكبرى بالمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” .

أوبريت “درب الريادة” من بطولة الفنان الشاب علي الخلف والطفلتين الجازي محمد و نوف اليزيدي، ومن أشعار الشاعر الغنائي خليفة جمعان، والألحان والتوزيع الموسيقي محمد البنا والغناء لكورال قطري من البنين والبنات يتم الآن تدريبهم على الأداء خلال الأوبريت، وسيناريو وحوار صفاء اليوسف وآسيا محمد، ومصمم الاستعراض محمد مازن شخاشيرو، ومنتج العرض الفنان حسام طه، والجرافيك شنودة صموئيل والمونتاج ريهام النجار، ومنتج العمل أحمد الفضالة.

ويستمر الأوبريت لمدة 45 دقيقة، ويحكي ما يقدمه قطاع التعليم لطلبة المدارس من تعزيز غرس حب الوطن والتراث والثقافة والعلم وكشف المواهب وتنمية الإبداعات، وتوفير البيئة الخصبة لتعليم متميز بهدف تخريج أجيال قادرة على مواكبة تطورات العصر وسوق العمل.

كما يحكي الأوبريت شكل الاهتمام بالطالب القطري بمختلف مراحله التعليمية، وحتى وصوله إلى الشهادة الثانوية في مختلف جوانب التعليم سواء من الناحية الأكاديمية والتكنولوجية والسلوكية، حيث تتناول فكرة الأوبريت دور وزارة التعليم في الاهتمام بكافة جوانب المنظومة التعليمية والتي تصب في مصلحة الطالب.

يشارك في الأوبريت مدارس البنات للمرحلة الابتدائية فقط، بينما يشارك مدارس البنين بمختلف المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية، وقد اعتادت وزارة التعليم والتعليم العالي تقديم أوبريت بهذه المناسبة المجيدة يحمل في كل عام موضوعا وطنيا يرسخ حب الوطن في أذهان الطلبة، وسوف يشمل الأوبريت الغنائي “درب الريادة” أسلوبا فنيا غنائيا ومجموعة من الأناشيد المصاحبة لأحداث الأوبريت.

ويشارك في الأوبريت عدد من المدارس المستقلة هي مدرسة الرشاد النموذجية، مدرسة أبي حنيفة النموذجية، مدرسة علي بن عبدالله النموذجية، مدرسة القادسية النموذجية، مدرسة أم القرى النموذجية، مدرسة قطر للعلوم المصرفية الثانوية للبنين، مدرسة عبد الرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين، مدرسة ابن خلدون الإعدادية للبنين، مدرسة الوكرة الابتدائية للبنات، مدرسة ميمونة الابتدائية للبنات، مدرسة خولة بنت الأزور، مدرسة زكريت الابتدائية للبنات، مدرسة قطر الابتدائية للبنات، مدرسة المرخية الابتدائية للبنات.

  • اعتماد ساعات العمل التطوعي لطلاب المرحلة الثانوية
  • تطوير مهارات 400 منظم ومنظمة لاحتفالات اليوم الوطني

الدوحة – الراية:

أقامت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني برنامجا تدريبيا استهدف ما يقارب 400 من المنظمين والمنظمات، وكذلك القيادات المشرفة على فعاليات اليوم الوطني في كل من درب الساعي والكورنيش والقطاع التعليمي.

ويأتي هذا البرنامج الذي عقد بالشراكة مع الإدارة العامة للدفاع المدني ومركز حمد الدولي للتدريب ومدرسة المرخية المستقلة الابتدائية للبنات، في إطار الاستعداد لاحتفالات اليوم الوطني 2016 ، والذي يقام يوم 18 ديسمبر من كل عام، إحياء لذكرى تولي المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني الحكم في البلاد، وتحقيقا لرؤية اليوم الوطني في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية القطرية.

واعتمدت اللجنة المنظمة برنامج ساعات العمل التطوعي لطلاب وطالبات الصفين الأول والثاني من المرحلة الثانوية، بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم والعالي، وفقا لآلية محددة ومنظمة يكتسب من خلالها المتطوعون 20 ساعة عمل تطوعي بمشاركتهم في فعاليات درب الساعي، كما سيتضمن البرنامج دورات تدريبية في التنمية البشرية، وفن التواصل مع الجمهور، والإسعافات الأولية، وإدارة الأزمات، وسيشارك في البرنامج 100 طالب وطالبة، وسيتم تقييمهم ومتابعتهم بشكل دوري خلال الفعاليات.

  • دورة لمهارات التواصل والقيادة الفاعلة

يهدف البرنامج إلى تدريب وتطوير مهارات المشاركين وإكسابهم خبرات جديدة تفاعلية لتحقيق الجودة في التعامل مع الجمهور خلال فعاليات اليوم الوطني، إلى جانب تنمية الإحساس بالمسؤولية، وتطوير وسائل التواصل والاتصال بين أعضاء الفريق الواحد.

وتنوعت الخبرات المقدمة في البرنامج التدريبي ما بين دورة مهارات التواصل الناجح، ودورة فنون العلاقات العامة والبروتوكول، ودورة القيادة الفاعلة. ودورة الإسعافات الأولية والانعاش القلبي، ودورة إعداد وكتابة التقارير والمراسلات، وكذلك دورة التخطيط وإدارة الأولويات، وتأتي هذه الدورات تعزيزا لقيم اليوم الوطني في غرس الإلهام والإبداع في نفوس المنظمين.

ولتعزيز قيمة المشاركة والاستفادة من الخبرات في مجال التدريب والتطوير، استعانت اللجنة المنظمة بعدد من المدربين من ذوي الخبرة وهم الدكتور محمد الكبيسي، والأستاذ حمزة الدوسري، والأستاذ صلاح اليافعي، والأستاذ حسين حبيب السيد، والأستاذ عمر اليافعي مستشار تدريب بفريق التدريب والتطوير، والأستاذة هند المطوع مستشارة تدريب بالفريق، إلى جانب الأستاذ محمد كمال.

  • اعتماد ساعات العمل التطوعي للطلاب

اعتمدت اللجنة المنظمة برنامج ساعات العمل التطوعي لطلاب وطالبات الصفين الأول والثاني من المرحلة الثانوية، بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم والعالي، وفقا لآلية محددة ومنظمة يكتسب من خلالها المتطوعون 20 ساعة عمل تطوعي بمشاركتهم في فعاليات درب الساعي، كما سيتضمن البرنامج دورات تدريبية في التنمية البشرية، وفن التواصل مع الجمهور، والإسعافات الأولية، وإدارة الأزمات، وسيشارك في البرنامج 100 طالب وطالبة، وسيتم تقييمهم ومتابعتهم بشكل دوري خلال الفعاليات.

هذا ووفرت الإدارة العامة للدفاع المدني قاعات تدريبية بمقر نادي ضباط الدفاع المدني لإقامة الدورات التدريبية، كما خصصت مؤسسة حمد الطبية مركز التدريب الخاص بالمؤسسة لاستضافة البرنامج التدريبي للإسعافات الأولية، كما تم التعاون مع مدرسة المرخية الابتدائية المستقلة للبنات لإقامة الدورات التدريبية للمنظمات، تحقيقا للشراكة المجتمعية، وتعزيزا لرؤية اليوم الوطني لتحقيق التكاتف.

  • عائشة المطوع:
  •  بناء قدرات ومهارات المتدربين

قالت عائشة المطوع (رئيس فريق التدريب والتطوير) : للسنة الثانية على التوالي أقامت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني برنامجها التدريبي الذي بدأ في الثالث من سبتمبر حتى نهاية شهر نوفمبر، ويستهدف منظمي فعاليات اليوم الوطني، مشيرة إلى أن البرنامج سيساهم في بناء القدرات والمهارات كما سيستفيد المتدرب منها في حياته العملية بعد أن يحصل على الخبرة المعرفية من خلال حضوره للدورات كما تهدف الدورات إلى تطوير مستوى الأداء وتحقيق الجودة المطلوبة أثناء تأدية المنظمين لمهامهم.

وقالت المطوع “البرنامج التدريبي حقق في السنة الماضية أهدافه المرجوة، حيث لاقى صدى واسعا، ولامسنا مستوى التطوير الذي تحقق في خبرات ومهارات المنظمين من خلال التعامل الصحيح مع مختلف الحالات والمواقف، والشعور بالمسؤولية والحرص على إنجاز المهام على أكمل وجه” .

  • عبدالله الماس:
  • تدريب المنظمين على أساليب التعامل مع الجمهور

أكد عبدالله الماس -منظم بدرب الساعي- أن دورة مهارة الاتصال مهمة من حيث تدريب المنظمين على أساليب التعامل مع الجمهور، ومعرفة أنماط مختلفة من الشخصيات وكيفية التعامل مع كل نمط، مؤكدا على أهمية التدريب والتطوير قبل بدء العمل في فعاليات درب الساعي.

  • راشد الهاجري:
  • طورت قدراتنا بالتعامل مع كبار الشخصيات

يقول راشد الهاجري -منظم في درب الساعي- أن دورة العلاقات العامة وفنون البروتوكول أضافت الكثير من الخبرات والمهارات، وطورت من قدرات المنظمين على التعامل مع كبار الشخصيات في المواقف المختلفة، والتي تعتبر مهمة بالنسبة لمسؤول العلاقات العامة.

  • دانه العمادي:
  • دورة في الإسعافات الأولية

أكدت دانه العمادي -مشرف فريق التسجيل والتنظيم- على أهمية دورة الإسعافات الأولية والتي تكمن في التعرف على حالات التوقف القلبي وتقديم الانعاش القلبي الرئوي و حالات الإغماء والإرهاق الحراري وضربات الشمس وهبوط الدورة الدموية والتعامل مع الحروق والكسور وغيرها من الحوادث، وذلك حتى وصول سيارات الإسعاف.

  • فايزة الكعبي:
  • تعزيز قيمة المشاركة بين فريق العمل

بينت فايزة الكعبي -منظمة بدرب الساعي- أن الحلقة النقاشية في القيادة الفاعلة قد ساهمت في وضع أساسيات العمل من قبل القائد الملهم وبناء فريق العمل المبدع وإنجاز المهام، وتعزيز قيمة المشاركة بين فريق العمل لتحقيق أفضل النتائج.

الجدير بالذكر أن اللجنة المنظمة وضعت خطة لتطوير مهارات المنظمين سنويا، وأنه في إطار خطة عام 2017 سيتم إقامة هذه الدورات وفق أنظمة إلكترونية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X