الراية الرياضية
بعد أن فتحت الراية الرياضية ملفه مطالبةً بالكشف عن ملامح تشكيله وإعداده

ردود أفعال واسعة حول ملف “عنابي 2022 “

عبيد جمعة: تأخرنا كثيراً وكان يجب أن نبدأ منذ فترة

خبراء يطالبون الاتحاد بالكشف عن خططه وبرامجه

متابعة – بلال قناوي:

أثار فتح  الراية  الرياضية أمس ملف العنابي الذي سيشارك في مونديال قطر 2022 أصداء واسعة كونه أثار أهم الموضوعات على الإطلاق وهو القضية الخاصة بمهمة إعداد عنابي 2022 بشكل مميز ليكون قادراً على الظهور بمستوى مشرف يليق بكونه منتخب البلد المنظم لنهائيات النسخة التاريخية للمونديال، بغض النظر عما إذا كان العنابي سيتمكن من بلوغ نهائيات كأس العالم المقبلة لكرة القدم “روسيا 2018 “.

وقد أجمع الكثير من الآراء على أهمية هذه القضية وعلى ضرورة أن يبدأ اتحاد الكرة، إن لم يكن قد بدأ العمل فعلياً في تجهيز منتخب قوي قادر على تشريف الكرة القطرية، وقادر على التناغم مع العمل الجبار في المشروعات الإنشائية التي تجري في الوقت الحالي لإنجاز ملاعب ومنشآت مونديال قطر 2022.

عدد من الخبراء طالبوا بالفعل أن يتواكب مشوار العنابي في تصفيات مونديال 2018 مع العمل في نفس الوقت ومن الآن لتجهيز “عنابي 2022 ” حتى يكون النجاح الفني متوازياً مع النجاح التنظيمي الكبير الذي ظهرت بوادره من الآن بشهادة العالم وبشهادة الفيفا نفسه.

وأشاروا إلى أن مشاركة العنابي في مونديال 2022 يجب أن تكون مشاركة متميزة وأن يتحدد من خلالها الطموح الذي يجب أن لا يكتفي بمجرد المشاركة في الدور الأول وتوديع أول مونديال في الشرق الأوسط .

الكابتن عبيد جمعة المدرب الوطني السابق للسد وللمنتخبات الوطنية يرى أن التركيز على مشاركة العنابي في تصفيات مونديال 2018 لا يتعارض مع الاهتمام والتركيز من الآن على “عنابي 2022”

وقال في لقاء مع  الراية  الرياضية” إن البعض يرى أن الوقت لايزال مبكراً، وأنا أقول إننا ربما تأخرنا كثيراً، خاصة أن المشاركة ستكون في أكبر بطولة في العالم وليس بطولة قارية، ولابد أن يكون هناك رؤية وفكر وإستراتيجية منذ فترة طويلة وليس من الآن .

وأضاف كابتن عبيد جمعة: لا أستطيع أن أجزم بوجود مثل هذه الإستراتيجية، وإن كان الشارع الكروي القطري يسمع كما نسمع عن وجود نجوم قطريين أعمارهم صغيرة يتدربون في بلجيكا وفرنسا وإسبانيا وإنهم هم نواة لـ “عنابي 2022 “.

واستطرد عبيد جمعة قائلاً: لكن للأسف لم نسمع هذا الكلام أو نتعرف عليه من خلال برامج رسمية وخطط معلنة من قبل اتحاد الكرة، وبالتالي فلا أرى أي بوادر حقيقية لعنابي 2022.

ونصح عبيد جمعة المسؤولين عن الكرة القطرية بالبدء فوراً في وضع خطة وتنفيذها لتجهيز منتخبنا المشارك في مونديال 2022 وهو أمر لن يتعارض مع المضي قدماً مع العنابي الحالي في التصفيات الحاسمة لمونديال 2018 بل والتمسك بالفرصة حتى الرمق الأخير.

وتمنى المدرب الوطني والخبير الكروي الكبير ألا يأتي 2022 ونحن لا نزال نفكر في كيفية الاستعداد للمونديال كما هي عادتنا وقصصنا المعروفة والتي دائماً ما تنتهي بوجودنا خارج البطولات والمنافسات

 

أين الخطط والبرامج

هناك آراء لخبراء آخرين أكدوا أنه من الصعب الحديث عن عنابي 2022 واتحاد الكرة لم يعلن عن برامجه وخططه لتجهيز هذا المنتخب، وقال أحدهم: كيف نتحدث عن فريق وعن منتخب لبطولة ستُقام بعد 6 سنوات ولا توجد أي ملامح لخطة إعداد هذا المنتخب

ويرى خبراء آخرون أن الوقت مازال مبكراً وأن الحديث من الآن يجب أن يرتكز على إعداد جيل بأكمله وليس عن مجرد منتخب يضم 11 أو حتى 23 لاعباً.

 

واعتبر رأي آخر أن 4 سنوات كافية لإعداد المنتخب لمونديال 2022، بشرط وضع برنامج قوي والاعتماد على اللاعبين الذين يستحقون ويستطيعون تمثيل قطر دولياً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X