كتاب الراية

مرايا .. الشعر.. المهمة المستحيلة!

هل بات الشعرُ مهمة مستحيلة في زمن الميديا ووسائل التواصل الاجتماعي؟! لماذا نفتح أعيننا على كثير من الشعراء ولا نرى إلا القليل من الشعر؟! لماذا نسمع الكثير من النصوص ولا يدهشنا إلا القليل منها، أما المبهر فيوشك أن يكون نادراً، أو هو نادر بالفعل، لماذا ضَعُفَ تأثير الشعر في وجداننا، لماذا لم نعد نهبه الكثير من أوقاتنا كما كنا قبل عقود؟ لماذا لم نعد نقبل عليه بشغف، لماذا لم نعد نحفظ الكثير منه، لماذا انقرض رواته أو كادوا؟! هل فقد بريقه وجاذبيته، هل بطل مفعول كيميائه التي تسحر ألبابنا، هل تراجع دوره، واضمحل تأثيره، وتلاشت سطوته على ذوائقنا؟!

كم أرثي لأصدقائي الشعراء، لا لشيء إلا لأن مهمتهم الإبداعية باتت أصعب من أي وقت مضى، تواصلهم مع المتلقي صار عسيراً، وتوصيل مضامين قصائدهم لم يعد بسهولة تواصل شعراء الأزمنة الغابرة، قديماً كان الشعر يرينا ما لا نرى، يساعدنا على التخيل، يأخذ بأيدينا لتحسس ملامح الوجوه الغائبة، وتضاريس الأجسام البعيدة، باختصار كان العدسة التي تُري الغائب ما يراه الحاضر، النفري محمد بن عبدالجبار كان قبل قرون يقول:”إذا اتسعت الرؤية ضاقت العبارة” ومع هيمنة ثقافة الصورة على وجداننا وخيالاتنا أصبح اتساع الرؤية انفجاراً يخنق العبارة، ولا يسمح إلا بعبور الجمل الشعرية الفائقة الروعة والعذوبة والجمال، تلك التي لا تجود بها سوى قرائح عباقرة الشعراء، أجل كان “الشعر ديوان العرب” أما اليوم فأصبح ديوانهم في هواتفهم المحمولة، وأرشفتها اليوتيوبية وقد استحالت كالكرة البلورية التي كانت تُري سحرة الأساطير المغيبات.

في فتح عمورية استطاع أبو تمام كما الشعراء من قبله أن يُري جمهوره المعركةَ كما لو كانت تعرض في قاعة سينما، ومجنون ليلى وكثير عزة وجميل بثينة كانوا يتغزلون بمعشوقاتهم فيحسبهن الناس أجمل النساء، وحين وفدت بثينة على عبدالملك بن مروان تطلب رفده، دُهِشَ وهو يراها دون وصف جميل لها! فقال: ما أرى فيكِ شيئاً مما يقول جميل؟! فقالت: كان يراني بعينين ليستا في رأسك!

ما عسى الشاعر المعاصر أن يقول عن محمد الدرة أكثر من مأساته التي رأها الناس بالصوت والصورة وهو يموت أمام أعينهم؟! ما عسى الشاعر المعاصر أن يقول لنا عن مجازر الطاغية بشار الأسد في سوريا؟! ما عسى الشاعر أن يقول لنا عن جرائم الحشد الشعبي في العراق؟! الشيء الوحيد الذي سينجح فيه شعراؤنا هو وصف لواعج النفس، وألم التوجد والفراق، والحرقة والألم، والمشاعر الإنسانية، وكل ما لم تضعف الصورة تأثيره.

twitter: @almol7em

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X