fbpx
المحليات
قلة الحوافز أبرزها .. خبراء لـ الراية:

4 أسباب وراء عزوف الشباب عن العمل الصحفي

5 % نسبة الإقبال على تخصص الصحافة في قسم الإعلام

تخريج جيل من المتميزين بمختلف التخصصات الإعلامية

إدراج الصحافة الإلكترونية ضمن تخصصات قسم الإعلام قريباً

كتبت – هناء صالح الترك:
أكّد عددٌ من الطلاب والطالبات والخبراء الإعلاميين، أن من أبرز أسباب ظاهرة عزوف الطلبة عن مهنة الصحافة وعدم عشقهم مهنة المتاعب التي تحتاج إلى الجهد والتفكير والتعب والمتابعة وساعات العمل المتأخرة، وحضورهم إلى موقع الحدث وضعف الرواتب مقارنة مع العلاقات العامة.

وقال هؤلاء في حديثهم لـ الراية إن معظم الطلبة يتوجهون إلى خيارهم الأول في التخصص بقسم الإعلام وهو العلاقات العامة لما له من بريق، وفرص ومجالات عمل أوسع وأرحب، مؤكّدين أنه في السنوات الأخيرة لُوحظ وجود نوع من التغير في ثقافة الشباب للتوجه إلى مهنة الصحافة، متمنين من المؤسسات الإعلامية في الدولة تشجيع الخريجين على العمل في المهنة، واستقطاب الكفاءات الموجودة في الخريجين وتطويرها وإعطاءهم الفرص، حتى يتمكنوا من تحقيق التميّز في المستقبل.

  

د. ميلادي: العلاقات العامة تجذب الخريجين

قال الدكتور نور الدين ميلادي رئيس قسم الإعلام في كلية الآداب والعلوم جامعة قطر: مهنة العلاقات العامة لها بريق، وتعتبر تاريخياً لدى الخريجين من المهن الأسهل وتعطي فرصاً أحسن، وأقلّ تعباً من العمل الصحفي الميداني، ولذلك التوجه إليها أكثر، لافتاً إلى أن العمل الصحفي يحتاج إلى جهد وتفكير وتعب ومتابعة وأحياناً إلى ساعات عمل متأخرة وحضور في موقع الحدث في أماكن كثيرة.

 وأضاف: كقسم إعلام نحاول أن نغير هذه الفكرة والعقلية التي تقول إن العلاقات العامة هي أسهل وأفضل من حيث الرواتب، وهذا ليس صحيحاً، فهناك تشجيع كبير في الدولة وفي المؤسسات المختلفة للطلاب الذين توجهوا للعمل الصحفيّ.
  

  
د. حميدو: العزوف عن تخصص الصحافة ظاهرة خليجية

قال الدكتور كمال حميدو منسق قسم الإعلام في جامعة قطر لـ الراية: مشكلة عزوف الطلاب عن تخصص الصحافة موجودة، وهي مشكلة يعاني منها قسم الإعلام في جامعة قطر بشكل خاص، وهذه الظاهرة هي ظاهرة لا تقتصر على دولة قطر فقط، وإنما كل دول الخليج فيها نفس الظاهرة، فقبل حضوري إلى جامعة قطر كنت أدرس في إحدى الجامعات الخليجية، وكان عندنا نفس الظاهرة، بمعنى أن الطلاب يعزفون عن تخصص الصحافة لإقبالهم على تخصص العلاقات العامة.

وأضاف د. كمال: عندما نتحدث مع الطلبة عن الصحافة فإن الإشكال الأول الذي نواجهه هو افتقاد الطلاب للمهارات الكتابية، وعدم عشقهم الكتابة، والسؤال هنا ماذا تقدم مرحلة التعليم المتوسط والثانوية للطلاب، أحياناً أقابل العديد من الطلبة الذين لا يحسنون مهارات الكتابة ولا يعشقون القراءة.
  

  
مجدي السخني: الصورة لغة يفهمها الجميع

قال مجدي السخني تخصص إذاعة وتلفزيون: توجهت إلى الإخراج لأن الصحافة في حد ذاتها تحتاج إلى لغة محددة بينما الصورة لغة يفهمها الجميع، وأنا كمخرج للأفلام القصيرة أغلب توجهاتي هي للحالات الإنسانية ومعاناة الأشخاص، وأعتقد أن الفيلم يوصل الرسالة بشكل أفضل من الصحافة المكتوبة، لذلك اليوم نجد أن وسائل التواصل الاجتماعي وعلى رأسها إنستجرام وسناب شات أصبحت منبراً للجميع، فهذا برأيي من أبرز الأسباب التي تدفع الطلاب والطالبات للعزوف عن مهنة المتاعب، لافتاً إلى أن اللغة العربية الفصحى أصبحت في حالة الموت السريري، وأغلب الناس تتواصل باللهجة المحكية، لذلك أغلب الطلبة يبتعدون عن صعوبة اللغة والنحو والصرف وعدم معرفتهم بطريقة الكتابة اللغوية الصحيحة.
  

 
سارة النعمة: الصحافة مهنة متعبة

قالت سارة النعمة تخصص إعلام علاقات عامة إن اختيارها للعلاقات العامة لوجود الحركة والنشاط فيها، بينما الصحافة تعتمد على كتابة التقارير، موضحة أن متطلبات سوق العمل ومجالاته أكبر وأوسع من الصحافة المكتوبة، والتي يتلخص فيها العمل في الصحف المحلية أو وكالة الأنباء القطرية وبعض المؤسسات إضافة إلى أن الصحافة هي مهنة متعبة، مبينة أن اللغة العربية أيضاً تقف عائقاً، خاصة أن معظم الطلبة تخرّجوا من المدارس المستقلة وكانت في الفترة الأخيرة الدراسة فيها باللغة الإنجليزيّة.
  

 
مريم النعمة: نعاني قلة الوعي بأهمية الصحافة

قالت مريم النعمة خريجة كلية الهندسة بجامعة تكساس – قطر: الشباب يعزفون عن مهنة الصحافة وذلك بسبب نقص الوعي عند البعض، الذي يبحث عن العمل السهل، لافتة إلى أن المجتمع كان في السابق يقيد من عمل المرأة في مهنة الصحافة، وقالت أتوقّع زيادة الإقبال في السنوات القادمة على تخصص الصحافة سواء المكتوبة أو الإلكترونية.
  

 
عبادة الجربي: مردود العمل الصحفي ضعيف

قال عبادة يوسف الجربي تخصص إذاعة وتلفزيون، عضو المجلس التمثيلي الطلابي بكلية الآداب والعلوم إن عزوف الطلبة عن مهنة الصحافة يعود لضعف الراتب والتخوّف من عدم الوصول إلى مناصب رفيعة بالمؤسسة التي يعمل بها ليحقق طموحاته ورغباته، بالإضافة إلى العمل الصحفي المضني ومردوها القليل كما ذكرت، وحقيقة أرى أن جامعة قطر وقسم الإعلام بالتحديد يعملان على تطوير البرنامج لجذب الطلاب إلى تخصص الصحافة.
  

طالبات الإعلام يناقشن مشاريع تخرجهن

ناقشت طالبات قسم الإعلام صباح أمس مشاريع تخرجهن والبالغ عددها 14 مشروعاً، في تخصص الإذاعة والتلفزيون، وهي عبارة عن أفلام قصيرة، حيث عرضت عائشة الشماخ فيلم «الطيبين»، ونور عقل «سكون»، وهند النعمة «قهوجي»، وهلا عبد الله ومريم عبد الرزاق « كسرة روتين»، وشيخة الكواري « حنين»، ولين نوار السيد « الحواس الأربع»، بإشراف الأستاذ شاكر عيادي، وناقشت الطالبات مرام العطار وأمل محسن فيلم « كالعنكبوت»، وفاطمة عيسى الحمادي « قطر بلدنا»، وبشاير الكواري « على الوتر»، وشيخة العثمان، وشيماء العامري «معاً .. سأكون أقوى»، وأماني بن خليفة « كتاب عالطاير»، وسارة زياد الحافي «طاولة أرشيف»، وفاطمة العبيدلي، ونورا الكعبي « قطر فوق الحصار وسارة النابلسي، ومروة عابدين « كيري ميري»، وذلك بإشراف الأستاذة نجود الإبراهيم، والأستاذة هند الإبراهيم.
  

هند النعمة: ضعف اللغة العربية أبرز الأسباب

قالت هند النعمة تخصص إذاعة وتلفزيون إن ضعف اللغة العربية وعدم القراءة يدفعان ببعض الطلاب والطالبات إلى العزوف عن تخصص الصحافة واختيار مسارات أخرى غير الصحافة المكتوبة، لافتة إلى أن تخصص الإذاعة والتلفزيون مجالاته أوسع في العمل، خاصة في الفترة المقبلة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X